تسجيل الدخول

البحث في كل الموقع

نتائج البحث عن​ : *​

 

 

 

 

Auto Item!Auto Item!https://www.mohap.gov.ae/Lists/MOH_NewsList/DispForm.aspx?ID=238833187aspx0c440745-9aba-4d49-910d-0c8896db81432388الإمارات تعلن ارتفاع عدد حالات الشفاء إلى 2090 والكشف عن 490 حالة إصابة جديدة بفيروس "كوفيد - 19COVID-19 recoveries increase to 2,090 in UAE, 490 new cases identifiedالإمارات تعلن ارتفاع عدد حالات الشفاء إلى 2090 والكشف عن 490 حالة إصابة جديدة بفيروس "كوفيد - 19COVID-19 recoveries increase to 2,090 in UAE, 490 new cases identified<div class="ExternalClassB425D35595A64F4498EA22CE2C7CA4DA"><div class="ExternalClass5E5B981911E449AFA6CA3E9F8EF63D05" style="text-align:justify;"><p>عقدت حكومة الإمارات اليوم الإحاطة الإعلامية الدورية في إمارة أبوظبي للوقوف على آخر المستجدات والحالات المرتبطة بفيروس كورونا المستجد في الدولة، تحدثت خلالها الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي، المتحدث الرسمي عن حكومة الإمارات، عن مستجدات الإجراءات الاحترازية المتخذة للوقاية من الفيروس، إلى جانب العميد الدكتور على سنجل ، المستشار الصحي للقيادة العامة لشرطة دبي، الذي تحدث عن جوانب الصحة العامة في ظل الظروف الحالية.</p><p>- ارتفاع حالات الشفاء إلى 2090 في الدولة .</p><p>فقد أعلنت الدكتورة آمنة الضحاك خلال الإحاطة الإعلامية عن ارتفاع عدد حالات الشفاء في الدولة إلى 2090حالة، بعد تسجيل 112 حالة شفاء جديدة لمصابين بفيروس كورونا المستجد وتعافيها التام ، من أعراض المرض وتلقيها الرعاية الصحية اللازمة.</p><p>- 29,984 فحصا جديدا تكشف عن 490 حالة إصابة جديدة.</p><p>كما أفادت الدكتورة آمنة بأن خطة توسيع نطاق الفحوصات مستمرة ، حيث أجرى القطاع الصحي 29,984 فحصا جديدا، والتي ساهمت في الكشف عن 490 حالة إصابة جديدة بفيروس كوفيد19 من جنسيات مختلفة، وبذلك يصل إجمالي عدد حالات الإصابة في الدولة 10,839 حتى الآن، فيما يصبح عدد حالات الإصابةبفيروس كورونا المستجد /كوفيد -19/ والتي ما زالت تتلقى العلاج 8667 حالة من جنسيات مختلفة.</p><p>كما أعلنت عن 6 حالات وفاة من جنسيات مختلفة، ليصـل عدد الوفيات المسجلة في الدولة 82 حالة، فيما تقدمت بخالص العزاء والمواساة لذوي المتوفين وأسرهم ، ويلهمهم الصبر والسلوان.</p><p>- نظام رقابي على منشآت تصنيع الطعام .</p><p>كما أكدت الدكتورة آمنة الضحاك خلال الإحاطة أن دولة الإمارات تطبق إجراءات الرقابة على سلامة الطعام في كل مراحله من الانتاج إلى التداول حيث تخضع كافة منشآت تصنيع وتداول الطعام من مطاعم ومخابز وغيرها إلى نظام رقابة حكومي على سلامة الأغذية يلزمها بوجود مشرف صحي معتمد.</p><p>كما يلزم هذه المنشآت بحصول العاملين بها على شهادات التدريب المعتمدة من قبل إدارات سلامة الغذاء في بلديات الدولة وأهمها شهادة "الهاسب" والتي تضمن سلامة وصحة صناعة الغذاء وخلوه تماماً من الملوثات بكافة أنواعها، فيما بينت الضحاك أن مثل هذه الأنظمة الرقابية على صحة وسلامة الغذاءلا تمتد بطبيعة الحال إلى الوجبات التي نقوم بطهيها في المنزل وفي مثل هذه الظروف الصحية لا ينصح بتبادل الوجبات بين الأسر في البيوت المختلفة حرصاً على سلامة وصحة الجميع وتجنب انتقال العدوى من خلال الأدوات والأواني المستخدمة .</p><p>وأفادت الدكتورة آمنة بأنه لا يسمح بتوزيع الوجبات التي يتم طهيها في المنازل على الأفراد في المجتمع بعيداً عن نظام الرقابة على سلامة الطعام والتواصل عوضاً عن ذلك مع الجمعيات الخيرية المنتشرة في الدولة والتي تتولى بشكل آمن طهي وتوزيع الطعام للمئات خلال شهر رمضان .</p><p>- إجراءات احترازية ودعم العمالة في الإمارات .</p><p>من جانب آخر أكدت الدكتورة آمنة أن الإمارات أمة التسامح والإخاء والعطاء ، وعلى أرضها يعيش أكثر من 200 جنسية من كافة أنحاء العالم، وفيما رأينا من تأثر شريحة كبيرة من العمالة في حياتهم بالإجراءات الاحترازية، إلا أن عشرات من الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية حرصت وبتوجيهات من قياداتنا وإيماناً بأنهم شركاؤنا في التنمية على التخفيف عنهم وتقديم كل سبل الدعم المادي والرعاية لهم حيث أطلقت الجهات الحكومية المعنية بالعمالة في دولة الإمارات حملات توعية تضمنت محاضرات وورشاً، حول الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا المستجد والتعريف بطرق انتقال العدوى وكيفية حماية أنفسهم وغيرها من الإرشادات الصحية الأخرى مع مراعاة إيصال المعلومات إلى أكبر عدد منهم بلغاتهم المختلفة.</p><p>كذلك تم توزيع نشرات توعوية على العمالة، وعرض أفلام تثقيفية بعدة لغات عن كيفية الالتزام بالإجراءات الصحية وبقواعد الصحة العامة، والتأكيد على أهمية النظافة والتعقيم، وكما اقتضت الإجرءات الاحترازية والوقائية تقييد تنقلات بعض من العمال، تكاتفت جهود الجهات الحكومية والخيرية لتوفير المتطلبات الحياتية والصحية المختلفة لهم، في أماكن سكنهم، منها توزيع مئات المعقمات والكمامات على العمال، إضافة إلى توزيع مواد تموينية وحقائب غذائية متكاملة.</p><p>كما ذكرت الشامسي أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله ، وسمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، رئيس مجلس أمناء بنك الإمارات للطعام، وجها بتنفيذ حملة "10 ملايين وجبة"، لتصل إلى الأفراد المحتاجين من العمالة وغيرهم من الفئات المتأثرة في مختلف أنحاء الدولة، وأيضاً حرصت الجهات المعنية بالعمالة على تنفيذ زيارات تفتيشية لمجمعات العمال السكنية ، والتأكيد على الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية داخل هذه المجمعات، ونظافة وتعقيم أماكن الطبخ وقاعات تناول الطعام، وامتدت الزيارات التفتيشية إلى زيارة المحلات التي يرتادها العمال والعيادات والحافلات المستخدمة في نقلهم إلى مواقع العمل.</p><p>وأكدت الدكتورة آمنة حرص حكومة دولة الإمارات على حماية الحقوق الصحية للعمال، من خلال توفير الفحوصات والعلاجات، والخدمات الصحية الاساسية لهم، وإلزام الشركات وأصحاب الأعمال بتوفير تأمين صحي لهم، يغطي تكاليف التشخيص والعلاج في كل الأوقات، فيما تتكفل حكومة دولة الإمارات بكافة تكاليف التشخيص والعلاج للعمال المصابين بفيروس كورونا، كما أعلن الهلال الأحمر الإماراتي تكفله التام بالمصابين بالفيروس، وأسرهم، وكذلك اسر المتوفين بسبب المرض.</p><p>وأوضحت الضحاك أن دولة الإمارات تعد من أولى الدول العربية التي سارعت بتطبيق مجموعة من الإجراءات التنظيمية للعلاقة بين أصحاب الأعمال والعاملين، لصون حقوق الطرفين في ظل تداعيات أزمة فيروس كورونا، وتلزم قوانين دولة الإمارات أصحاب الأعمال بدفع مكافاة نهاية الخدمة وتذكرة عودة للعاملين الذين يتم إنهاء عملهم.</p><p>- أسلوب الحياة الصحي في زمن كورونا المستجد.</p><p>من جانب آخر استعرض العميد الدكتور علي سنجل ، المستشار الصحي للقيادة العامة لشرطة دبي خلال الإحاطة عددا من النصائح الصحية في ظل الظروف الحالية التي يمر بها العالم، حيث أكدأن الصحة تاج فوق روؤس الأصحاء لا يراه الا المرضى مشيرا إلى أن دراسة المناطق الزرقاء أثبتت أن الذي يعيش حياة صحية يمكن أن يتجنب المرض لعمر متقدم جداً ، و يحمي نفسه حتى من العدوى ، وهذا ما لاحظناه حتى مع كورونا حيث كثير من كبار السن الأصحاء تغلبوا على الفيروس دون عناء.</p><p>ومصطلح "المناطق الزرقاء" يستخدم لوصف مناطق ملائمة للسكن ومحددة جغرافياً يمتاز سكانها بمتوسط عمري كبير وبصحة جيدة.</p><p>كما قال الدكتور سنجل إن الوزن الزائد يعرض الانسان إلى أمراض مستقبلية هو في غنى عنها، حيث لاحظنا في زمننا أن الأطفال يعانون من السمنة ، بسبب الأكل الزائد و قلة الحركة لافتا إلى أنه إذا لم ننتبه إلى ممارستهم الحالية و عودناهم على الحركة و الأكل الصحي ، يمكن أن يتعرضوا لأمراض مزمنة مثل السكر و غيره .</p><p>وعلى سبيل المثال من يعانون من السمنة والأمراض المزمنة أكثر عرضة لتدهور الصحة في حال الإصابة في كورونا في حين أن من يمارسون نمط حياة صحيا أكثر مناعة وسرعة في التعافي، وأضاف أن الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بشكل معتاد ويتبعون أسلوبا صحيا هم عادة أقل عرضة لمضاعفات المرض ولاتتعدى احتمالية الاصابة 4 من كل ألف وكذلك كل حالات الوفيات ممن يعانون من أمراض مزمنة مرتبطة بأسلوب الحياة غير الصحي، وكذلك كل حالات الوفيات ممن يعانون من أمراض مزمنة مرتبطة بأسلوب الحياة غير الصحي.</p><p>- فئة المدخنين من الفئات الأكثر عرضة لمضاعفات كورونا.</p><p>وأفاد الدكتور علي أن التدخين مضر جداً للصحة و خاصة للجهاز التنفسي و قد لاحظنا أن فئة كبيرة من الشباب تركز على " المداويخ" بشكل مفرط ، وأحيانًا الضغوطات النفسية تجعل الشخص يزيد في التدخين ، وقد يعرض أهله للتدخين السلبي ، وقد لاحظنا أن الحالات التي تعرضت لمضاعفات كورونا كانوا من المدخنين.</p><p>- الضغط النفسي والخوف يضعف جهاز المناعة.</p><p>كما أوضح الدكتور علي سنجل أن الضغط النفسي و الخوف و الوسواس و الهلع يؤثر على جسد الانسان ويجعله يعاني من أعراض مثل الصداع ، وضربات القلب المستمرة و ضيق في النفس لذلك فان الحذر مطلوب والخوف مرفوض حيث أنه مع الخوف جهاز المناعة يضعف و مع الحذر و الحكمة و راحة البال تقوى المناعة ، وحتى نواجه أي عدوى نحتاج مناعة قوية و بالفعل أغلب الحالات التي مناعتها قوية لم تصب بأي عرض.</p><p>- الأكل المفرط يؤثر على سلباً على الجهاز الهضمي و الجسم ككل.</p><p>وفي نفس الإطار أكد أن الأكل الصحي المتزن و المعتمد على الألياف مثل الخضراوات و الفواكه و البذور و الابتعاد عن السكريات و الدهون بشكل كبير يقوي الجسم و يجعله ينمو نموا صحيا بعيدا عن الأمراض، و في زمن الجائحة يجب علينا بقدر المستطاع الأكل باعتدال لأن الأكل المفرط ممكن يؤثر سلباً على الجهاز الهضمي و الجسم ككل.</p><p>كما أكد أن ممارسة الرياضة في حياة الانسان مطلوبة و كل إنسان طاقته تختلف عن الآخر و له رياضته التي تناسبه، و الرياضة الصحيحة تقوي الجسم ، و تعزز الدورة الدموية و المناعة ، فالرياضي جسمه يقاوم العدوى فعليك بممارسة الرياضة، كما أن الغضب و" الزعل" الشديد و الهم كل الأمور النفسية السلبية تضر العقل و القلب و تؤرق الجسد و تترك آثارا سلبية بسبب الإفرازات الهرمونية السلبية في الجسد و سرعة التنفس، و كل من يعاني من توتر مستمر في حياته يتعرض لعدوى مستمرة لأن جهاز مناعته ضعيف .</p><p>كما أوضح الدكتور علي أن النوم مهم في حياة الانسان ، ولابد لكل شخص أن يحصل على عدد كاف من الساعات ، ويعتبر السهر عدو الجسم ، يجعل الانسان يفقد تركيزه و بالتالي يضعف الجسم و المناعة و يعرض الانسان لأية عدوى تضرب الجسم.</p><p>وأكد الدكتور علي سنجل أن المجتمع ككل له دور كبير في ضمان منظومة الصحة في أية بلاد وفي ظل جائحة كورونا، يعتبر مطلبا رئيسيا من الأفراد الالتزام بالتعليمات من أجل سلامة الجميع، لأن الصحة منظومة متكاملة بين مقدم الخدمة و متلقيها والوعي مطلوب و على المجتمع الارتقاء بالوعي الصحي ، ويجب علينا كأسرة الجلوس مع بعض وإعادة حساباتنا و أولوياتنا للمستقبل و دولتنا بحاجة لنا.</p></div></div><div class="ExternalClass179760D93CE84130B5C74A8E8D10FAE8"><div class="ExternalClass1FAC2B6C534348F0902057A25DCF7BCA" style="text-align:justify;"><p>Following the complete recovery of 112 patients, the total number of patients in the country who recovered from COVID-19 has increased to 2,090, announced Dr. Amna Al Dahhak Al Shamsi, Official Spokesperson for the UAE government.</p><p>Dr. Al Shamsi made the announcement during the UAE Government’s regular briefing on the latest developments related to the spread of coronavirus in the country, which was held today in Abu Dhabi, along with Brig. Dr. Ali Singel, General Health Advisor for Dubai Police.</p><p>2,090 recoveries in the country Dr. Al Shamsi revealed the plan to continue expanding testing for COVID-19 in the country. The health sector conducted 29,984 new COVID-19 tests, resulting in the detection of 490 new cases across various nationalities. The total number of cases in the country has now reached 10,839. The number of new COVID-19 patients, who are still receiving medical treatment, is 8,667 across different nationalities.</p><p>The new cases were identified after the ministry intensified screening for COVID-19 and expanded testing among those who were in contact with the previously confirmed patients, said MoHAP in a statement this evening.</p><p>The ministry also announced that there were six deaths across various nationalities, taking the number of deaths in the country to 82. She offered her heartfelt condolences to the families of the deceased and prayed to Allah the Almighty to grant them solace and patience.</p><p>Control system for food processing facilities During the briefing, Dr. Al Shamsi stressed that the UAE had takes steps to ensure food safety across all stages from production to distribution and that all food processing facilities such as restaurants, bakeries, etc. are subject to a government food safety control system that requires the presence of an accredited health supervisor.</p><p>Employees at food processing facilities are required to obtain training certificates approved by food safety departments in the municipalities of the country, the most important of which is the "HACCP" certificate, which guarantees the safety of the food industry and confirms that it is completely free from all kinds of pollutants.</p><p>She indicated that such health and safety control systems for food do not apply to meals that are cooked at home and that exchanging meals among families in different homes is not recommended during these times, to ensure the safety and health of everyone and avoid infection through the tools and utensils used.</p><p>Dr. Al Shamsi noted that the distribution of meals cooked at home to individuals in the community is not allowed and that it is necessary to communicate with charitable organisations in the country that safely handle the cooking and distribution of food to hundreds of persons during the Holy Month of Ramadan.</p><p>Precautionary measures and employment support in the UAE Dr. Al Shamsi affirmed that the UAE is a nation of tolerance, brotherhood and giving, and is home to more than 200 nationalities. When it was seen that a large segment of labourers was affected by the precautionary measures, dozens of federal and local government departments, in implementation of the directives of our wise leadership, were keen to mitigate the repercussions and provide them with all kinds of material support and care.</p><p>The government departments concerned with employment in the UAE launched awareness campaigns that included lectures and workshops in different languages on the prevention of the coronavirus, methods of transmission and how to protect themselves and other health advice.</p><p>Awareness leaflets were also distributed to workers and educational films in several languages were shown on how to comply with health procedures and public health rules while emphasising the importance of hygiene and sterilisation.</p><p>The precautionary and preventive measures required restrictions on the movement of some workers, and government and charitable organisations unified efforts to ensure the living and health requirements at their places of residence, including distributing hundreds of sterilisers and face masks, as well as food supplies and integrated food bags.</p><p>Dr. Al Shamsi also mentioned that His Highness Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum, Vice President and Prime Minister of the UAE and Ruler of Dubai, and H.H. Sheikha Hind bint Maktoum bin Juma Al Maktoum, Chairperson of the Board of Trustees of the UAE Food Bank, directed the implementation of the "10 Million Meals" campaign, the UAE’s biggest community campaign, which enables individuals and institutions to make financial and in-kind donations towards providing food support in the form of 10 million meals or food parcels during Ramadan to financially distressed people amid the outbreak of the virus.</p><p>The authorities were also keen to carry out inspection visits to the residential complexes of workers and to ensure their commitment to complying with the precautionary measures, the cleanliness and sterilisation of cooking places and dining halls, and inspection visits to shops and clinics frequented by the workers, as well as the buses used to take them to their work sites.</p><p>Dr. Amna highlighted the UAE government’s keenness to protect the health of workers, by offering them testing, treatment and basic health services, and obligating companies and business owners to provide them with health insurance and cover diagnosis and treatment expenses.</p><p>The UAE Government will also cover the diagnostic and treatment costs of workers suffering from coronavirus, and the Emirates Red Crescent, ERC, announced that it will fully support people infected with the virus and their families, as well as the families of those who died killed of the disease, she added.</p><p>She also explained that the UAE is one of the first Arab countries to implement a series of regulatory measures to manage the relationship between employers and workers to safeguard the rights of both parties, in light of the repercussions of the crisis, noting that Emirati law requires employers to pay the required amount of money to terminated employees and buy their return tickets.</p><p>Healthy lifestyle in the new coronavirus era Brigadier Dr. Ali Singel, General Health Adviser for Dubai Police, reviewed several health advisories, in light of the current circumstances the world is going through, stressing that health is a crown on the heads of people, which only the sick can see. "The study has shown that living a healthy life can help the elderly avoid illness and infection. This is what we observed during the coronavirus crisis when many healthy old people overcame the virus more effectively" Dr. Singel said.</p><p>Only four out of every 1,000 people practicing a healthy lifestyle suffered from illness "Excess weight exposes a person to future diseases. We noticed that children suffer from obesity due to excessive eating and lack of exercise. If we do not monitor their actions and their promises to be active and eat healthily, they can be exposed to chronic diseases, such as diabetes," Dr. Singel added.</p><p>"For example, those suffering from obesity and chronic diseases are more likely to deteriorate in health if infected by the coronavirus while those leading a healthy lifestyle are more resistant and recover faster," he further added.</p><p>Singel noted that only four out of every 1,000 people who exercise and follow a healthy lifestyle suffer from complications caused by the disease and deaths caused by chronic diseases are linked to an unhealthy lifestyle.</p><p>Smokers vulnerable to complications caused by coronavirus Dr. Singel also said that smoking is very harmful to health, especially for the respiratory system. "We noticed that many young people are watching "El-Madawekh" on YouTube excessively, and sometimes psychological pressures can make people increase smoking, and their families may be exposed to second-hand smoke. We also noticed that many coronavirus patients that experienced complications were smokers," he further added.</p><p>Stress, fear weaken the immune system Dr. Singel explained that stress, fear, anxiety and panic affect the body and cause symptoms such as headaches, a high heart rate and shortness of breath. "Therefore, caution is required. Fear must be rejected, as it weakens the immune system. With caution, wisdom and peace of mind, immunity is strengthened. To counter any infection, we need a strong immune system, and most people with strong immunity rarely have any symptoms," he continued.</p><p>Excessive eating can negatively affect digestive system, body as a whole In the same context, Dr. Singel said, "A healthy, balanced and high-fibre diet, such as one with vegetables, fruits and seeds, and avoiding sugars and fats will considerably strengthen the body and make it healthier and resistant to diseases. During the pandemic, we must eat moderately, because excessive eating can negatively affect the body."</p><p>Dr. Singel also emphasised that exercise is necessary and every person is different from another and is suited to certain exercises, adding that the correct exercise will strengthen the body and promote blood circulation and immunity, and an athletic person is more resistant to infections, so everyone should exercise.</p><p>Anger, anxiety and other psychological issues also matter, as they damage the mind and heart and affect the body and cause negative side effects, such as hormonal imbalances and breathing difficulties, he added, noting that anyone suffering from constant stress is likely to suffer from infections because their immune system is weaker.</p><p>He also explained that sleep is important, and every person must get enough hours of sleep, adding that a lack of sleep is an enemy of the body and can make a person lose focus, therefore, weakening the body and immunity and exposing a person to infection.</p><p>Dr. Singel stressed that society as a whole has a major role in maintaining the health systems of all countries during the coronavirus pandemic and individuals are required to adhere to instructions for the safety of everyone because health is an integrated system between the service provider and its recipients.</p><p>"Awareness is required and society must promote health awareness. We, as a family, must sit together and decide our future priorities, and our country needs us," Dr. Singel said in conclusion.</p></div></div>الإمارات تعلن ارتفاع عدد حالات الشفاء إلى 2090 والكشف عن 490 حالة إصابة جديدة بفيروس "كوفيد - 19COVID-19 recoveries increase to 2,090 in UAE, 490 new cases identifiedالإمارات تعلن ارتفاع عدد حالات الشفاء إلى 2090 والكشف عن 490 حالة إصابة جديدة بفيروس "كوفيد - 19COVID-19 recoveries increase to 2,090 in UAE, 490 new cases identifiedالإمارات تعلن ارتفاع عدد حالات الشفاء إلى 2090 والكشف عن 490 حالة إصابة جديدة بفيروس "كوفيد - 19COVID-19 recoveries increase to 2,090 in UAE, 490 new cases identified26/04/2020 08:00:00 م/Files/MOH_NewsList/2388/الإحاطة%20الإعلامية%207.jpeg/Files/MOH_NewsList/2388/الإحاطة%20الإعلامية%207.jpegقضايا الرعاية الصحيةHealthcare Issues
Auto Item!Auto Item!https://www.mohap.gov.ae/Lists/MOH_NewsList/DispForm.aspx?ID=237833253aspx0c440745-9aba-4d49-910d-0c8896db81432378إجراء 25 ألفاً و795 فحصاً جديداً يكشف عن 484 إصابة جديدة و شفاء 1360 شخصاً من كوروناUAE conducts over 25,000 additional COVID-19 tests, 484 new cases identified as recoveries rise to 1,360إجراء 25 ألفاً و795 فحصاً جديداً يكشف عن 484 إصابة جديدة و شفاء 1360 شخصاً من كورونا UAE conducts over 25,000 additional COVID-19 tests, 484 new cases identified as recoveries rise to 1,360<div class="ExternalClass114F31EF1BA946F08F9030DCC40DDADE"><div class="ExternalClass851655A3758344C4A1D7DE91B6195603" style="text-align:justify;"><p>كشفت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، أمس، عن تسجيل 74 حالة شفاء جديدة من فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد - 19» في الدولة، ما يرفع عدد المتعافين من الفيروس إلى 1360 حالة.</p><p>وقالت الدكتورة فريدة الحوسني، المتحدث الرسمي عن القطاع الصحي في الدولة، خلال الإحاطة الإعلامية الـ 17 التي تنظمها الهيئة الوطنية للطوارئ والأزمات والكوارث حول آخر مستجدات فيروس «كورونا» الجديد في الدولة، إن خطة توسيع نطاق الفحوصات مستمرة لتغطية جميع المواطنين والمقيمين في مختلف مناطق الدولة، إذ تم إجراء 25 ألفاً و795 فحصاً جديداً.</p><p>مشيرة إلى أن هذه الفحوصات ساهمت في الكشف عن 484 حالة إصابة جديدة بالفيروس من جنسيات مختلفة، ليصل إجمالي الإصابات في الدولة إلى 7265 إصابة حتى الآن.</p><p>كما أعلنت عن تسجيل حالتي وفاة من الجنسية الآسيوية ليرتفع عدد الوفيات الإجمالي جراء المرض إلى 43 حالة وفاة، وتقدمت بخالص العزاء والمواساة لذوي المتوفين وأسرهم.</p><p>ووجهت الدكتورة الحوسني رسالة للأمهات، قالت فيها: إنه في مثل هذا الوقت الذي نمر فيه بظروف استثنائية صعبة، ولكن التطعيمات الضرورية للأطفال إجراءات مهمة تقيهم من مختلف الأمراض ولا يمكن أن نتغافل عنها تحت أي ظرف من الظروف، كما لا يمكن أن نأخرها وأن نلتزم بمواعيدها حفاظاً على صحة أطفالنا وسلامتهم.</p><p>مؤكدة أن الدولة حريصة كل الحرص على توفير التطعيمات لكافة أفراد المجتمع بمن في ذلك الأطفال والبالغون وغيرها من التطعيمات الضرورية للوقاية من مختلف الأمراض المعدية، فالوقاية خير من العلاج.</p><p>صيام</p><p>من جانبه، رفع الدكتور عمر الدرعي، عضو مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي، أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى الإمارات حكومة وشعبا، وللمسلمين والعالم أجمع بمناسبة قرب حلول شهر رمضان المبارك.</p><p>وقال الدكتور الدرعي: إن مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي أفتى بوجوب صيام شهر رمضان على الأصحاء المكلفين، ورخص للمصاب بفيروس «كوفيد 19» أن يفطر عندما تظهر عليه الأعراض الأولى للمرض، أما إذا أخبره الطبيب المكلف بعلاجه من الجهات الطبية المختصة أن الصوم سيفاقم مرضه فإنه يجب عليه أن يفطر في هذه الحالة.</p><p>وأكد أن المجلس قد رخص للكوادر الطبية الذين يمثلون الخط الأمامي في مواجهة هذا الوباء أن يفطروا في أيام عملهم إن كانوا يخافون أن يؤدي صيامهم إلى ضعف مناعتهم أو تضييع مرضاهم، كما رخص المجلس لكبار السن الذين يعانون من أمراض مزمنة وضيق في التنفس أن يفطروا في رمضان.</p><p>وحث المجلس المسلمين على أن يصلوا التراويح في منازلهم فرادى أو أن يؤم الرجل أهل بيته بما يحفظ من القرآن الكريم أو من خلال القراءة من المصحف، وألا يصلوا خلف البث المباشر للراديو أو التلفزيون أو وسائل الإنترنت، وكذلك صلاة العيد فيما لو استمرت الظروف الحالية فإن المسلمين يصلون العيد في بيوتهم فرادى أو جماعة مع أهل بيتهم دون خطبة للعيد. ونبه إلى خطورة الدعوة للتجمع في مثل هذه الظروف لما فيه من خطر ومهالك، وأن مثل هذه الدعوات حرام شرعاً.</p><p>زكاة</p><p>وأشار الدكتور الدرعي إلى فتاوى مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي التي نصت على أفضلية تعجيل الزكاة لمساعدة الناس على قضاء حوائجهم الشديدة والمستعجلة، وكذلك تعجيل زكاة الفطر لأول رمضان، مذكّراً أن الأصل في الزكاة، سواء كانت زكاة المال أو زكاة الفطر أن تصرف داخل الوطن للمستحقين مع الاستعانة بالمؤسسات الرسمية والجمعيات الخيرية المعتمدة في جمع الزكاة وإيصالها في مستحقيها كصندوق الزكاة ونحوه.</p><p>احتياجات</p><p>من جانبه، أعلن محمد الفهيم المتحدث الرسمي عن الهلال الأحمر الإماراتي خلال الإحاطة، عن تكفّل الهيئة برعاية جميع المصابين بفيروس «كورونا» المستجد وأسرهم من مختلف الجنسيات، وتبني احتياجاتهم، وستقوم الهيئة بدراسة احتياجات أسر المصابين بالفيروس المعيشية والصحية والتعليمية بصورة عامة، وذلك يشمل أسر المتوفين من هذا المرض كما تم الإعلان عنه سابقاً.</p><p>ودعا الفهيم مختلف فئات المجتمع ومؤسساته لدعم مبادرة رعاية أسر المصابين، والمساهمة في الوصول لأهدافنا في تحقيق التلاحم المجتمعي في مثل هذه الظروف، ومن خلال التواصل مع هيئة الهلال الأحمر عبر منصاتها الإلكترونية، أو الرقم المجاني 800733.</p><p>مشيراً إلى أن الهيئة بدأت النظر في طلبات العالقين والقادمين بتأشيرة زيارة، وتلبية احتياجاتهم المختلفة بالتنسيق مع الجهات المعنية، حيث تلقت الهيئة عدداً من الطلبات من بعض السفارات في الدولة، وقامت بتوفير احتياجات رعاياها.</p><p>وأضاف: أطلقت الهيئة العديد من المبادرات لمواجهة التداعيات وللتخفيف على المتضررين في هذه الأزمة، وفي مختلف المجالات مثل التعليم، والصحة والمسؤولية المجتمعية وغيرها، قامت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بدعم مبادرة التعليم عن بعد بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، ومن خلال تخصيص مبلغ 5 ملايين درهم لتلبية احتياجات المدارس من المعدات والوسائل التعليمية المتمثلة في أجهزة الحاسوب والأجهزة اللوحية وغيرها.</p><p>وتابع: قمنا بتوزيع 100 ألف طرد صحي والكمامات والقفازات والمعقمات على مرتادي مراكز بيع المواد الغذائية ومحطات التزود بالوقود، بالإضافة إلى مواقع أجهزة الصراف الآلي، وتتبنى هيئة الهلال الأحمر مبادرات يقوم بها المجتمع والأفراد للتخفيف من التداعيات الاقتصادية على عدد من فئات المجتمع، مثل الإعفاء من رسوم الإيجار، والتي لاقت صدى واسعاً من الملاك الذين بادروا بتخفيض وإعفاء وتأجيل الإيجارات.</p><p>نقل العدوى</p><p>وحول ما إذا كانت الأكياس البلاستيكية والورقية تنقل العدوى بفيروس «كورونا»، أوضحت الدكتورة فريدة الحوسني، أن بعض الدراسات تشير إلى أن فيروس «كورونا» المستجد قد يظل حياً على الأسطح لبضع ساعات أو لأيام، ويختلف ذلك باختلاف عوامل عدة مثل نوع السطح ودرجة الحرارة وغيرها.</p><p>ولذلك ننصح كل الأفراد من بعد التسوق أو عند استلامهم لأكياس طلبات التوصيل بضرورة التخلص من الأكياس المستخدمة بعد إفراغ محتوياتها، وعدم إعادة استخدامها مرة أخرى، وتعقيم الأسطح التي وضعت عليها الأكياس في المنزل، وغسل اليدين بعد الانتهاء من هذا الإجراء.</p><p>وعن آلية التواصل مع الحالات التي تم شفاؤها، أشارت إلى أنه تم التعميم على كافة المنشآت الصحية في الدولة، وكإجراء احترازي ووقائي بعدم خروج أي مصاب بالمرض من المستشفى إلا بعد التأكد تماماً من شفائه، وعدم وجود أي أعراض لديه، مبينة أن الإجراء المعتمد بعد خروج المريض من المستشفى هو البقاء في المنزل 14 يوماً بعد العلاج، والعمل عن بعد، وعدم الاختلاط بالآخرين.</p><p>إعادة الفحص</p><p>أوضحت الدكتورة فريدة الحوسني أن ما تم تداوله في التقارير العالمية حول عودة المرض هي حالات أغلبها لم تتماثل للشفاء بشكل كامل، وخرجت من المستشفى وهي حاملة للفيروس، مما ساعد في تنشيط دورة الفيروس مجدداًـ، مبينة أن الأمر متعلق بدقة الفحص في المستشفى أو عدم إعادة الفحص لأكثر من مرة للتأكد من التعافي التام من كل الأعراض، مشيرة إلى أن تكرار الفحص لمرتين كحد أدنى يعد إجراءً وقائياً.</p><p> </p></div></div><div class="ExternalClassEF04CC2365E44B70A50D0BE6A96FBEAD"><div class="ExternalClassDD22A02A7D684C808AA4A9D61C042817" style="text-align:justify;"><p>The UAE Government has announced the full recovery of 74 coronavirus patients after receiving the necessary healthcare, bringing the total number of recoveries to 1,360.</p><p>Speaking at the UAE's regular media briefing on Monday, Dr. Farida Al Hosani, spokesperson for the UAE health sector, said that 25,795 additional tests were conducted across various emirates, which led to the identification of 484 new cases among various nationalities, bringing the total number of cases in the country to 7,265.</p><p>Dr. Al Hosani also announced the death of two Asian nationals, bringing the number of deaths to 43. She offered her sincere condolences to the families of the deceased and wished them peace during this challenging time.</p><p>During the briefing, Dr. Al Hosani spoke about the progress of the precautionary measures taken by the country to prevent the spread of the virus. Mohammed Al Fahim, Spokesperson of the Emirates Red Crescent, and Sheikh Omar Al Darei, Member of the Emirates Council for Fatwas, also spoke.</p><p>Dr. Al Hosani stressed the importance of children and adults receiving the necessary vaccinations. "We are already going through exceptional circumstances during this period, and vaccinations are important measures. We must not forget this, no matter the circumstances. Vaccination schedules for children must be adhered to in order to safeguard their health and safety," she said.</p><p>Dr. Al Hosani affirmed that the UAE is committed to providing the necessary vaccinations for all members of society, including children and adults, to prevent various infectious diseases.</p><p>When asked about the possibility of contracting coronavirus when shopping, Dr. Al Hosani stated, "Studies indicate that the novel coronavirus may remain on surfaces for a few hours or even several days. This may vary depending on conditions, such as surface type, temperature, and humidity. Therefore, we advise all individuals after shopping or when receiving bags from delivery services to dispose of used bags after emptying their contents in a closed container. We also advise them to not re-use these bags and note the importance of sterilising the surfaces where bags are placed at home, as well as washing hands with soap and water."</p><p>"All health facilities in the country have been warned that no patient with the disease will be discharged unless it is certain that they have fully recovered and have no symptoms. The approved health procedure after the patient has left the hospital is to remain at home for 14 days after treatment. They must also work remotely and not go out and mix with others," she said.</p><p>Dr. Al Hosani also noted that it is necessary for any person recovering from the disease to communicate with health authorities if they are still suffering from any respiratory symptoms or fever, and they must visit the nearest medical centre to undergo the necessary checks.</p><p>Dr. Al Hosani said that reports circulated in international media about re-infection concern cases that have not fully recovered, adding that this is linked to the accuracy of hospital examinations or a failure to re-examine patients. She highlighted the necessity of ensuring that all patients have fully recovered and that testing is repeated a minimum of two times, affirming that the UAE’s health sector follows strict examination procedures and an approved protocol to ensure that patients are fully recovered before leaving the hospital.</p><p>The Emirates Red Crescent then announced during the briefing that it would provide care to people of all nationalities who have been identified as coronavirus patients by official health authorities in the UAE, as well as to their family members, in coordination with the National Emergency Crisis and Disasters Management Authority and the Ministry of Health and Prevention.</p><p>ERC Spokesman Mohammed Al Fahim said that the initiative, launched under the directive of H.H. Sheikh Hamdan bin Zayed Al Nahyan, Ruler's Representative in Al Dhafra Region and Chairman of the ERC, will entail identifying the needs of patients' families, as well as the families of those who died due to the virus, in terms of livelihood, health, and education and proceed to fulfill them. He thanked Ataya Organisation for supporting the initiative.</p><p>Al Fahim urged individuals and organisations to support the initiative through ERC's online platforms or by calling the toll free number 800733.</p><p>He also noted that ERC has begun reviewing requests by individuals in the UAE who have not yet returned home and those who are on visit visas to meet their needs in collaboration with the competent authorities. He added that ERC has received a number of requests from foreign embassies in the UAE and has provided the necessary care to their respective citizens.</p><p>Al Fahim also provided an overview of initiatives undertaken by ERC since the beginning of the crisis in line with its role and responsibilities as mandated by NCEMA and as part of its humanitarian role.</p><p>"ERC allocated AED5 million to support remote learning in collaboration with the Ministry of Education to provide the necessary educational materials, including laptops and tablets, to students," he stated.</p><p>Other activities highlighted by Al Fahim included an initiative to ease the burden on tenants by either exempting them from paying rent, reducing their rent, or deferring rent payments.</p><p>He praised the response of several landlords to the initiative, adding that ERC is currently working on a new initiative to reduce school fees for families affected by the crisis.</p><p>He also noted that ERC is working to deliver food parcels to more than one million beneficiaries at their homes.</p><p>For his part, Sheikh Omar Al Darei highlighted the recently announced jurisprudential rulings pertaining to the holy month of Ramadan in light of the current situation.</p><p>He commended the precautionary measures taken by the UAE, saying they reflect the country's commitment to prioritizing people's lives and protecting them from the pandemic. He urged compliance with the decision to extend the closure of mosques and other places of worship until further notice.</p><p>"Fasting is obligatory upon healthy people who are required to fast. It has also been ruled that COVID-19 patients may not fast when virus symptoms appear and if they were told by physicians that fasting would make their condition worse. Frontline medical workers are also permitted to not fast while on duty if they fear that fasting could weaken their immunity. Elderly people with pre-existing chronic diseases and breathing difficulties are permitted to not fast."</p><p>He added that those who could not fast can compensate later by fasting the days that they missed.</p><p>Sheikh Omer Al Darei said that Taraweeh prayer cannot be performed by following radio, TV, or social media, but in light of the current situation, it could be performed individually at home. The man of the house may lead prayers for his family either by reciting verses he memorised or by reading them from the Qur'an.</p><p>He added that should the current situation continue until that time, the public may perform Eid Al Fitr prayer individually at their homes or in a group with their respective family members without a sermon.</p></div></div>إجراء 25 ألفاً و795 فحصاً جديداً يكشف عن 484 إصابة جديدة و شفاء 1360 شخصاً من كوروناUAE conducts over 25,000 additional COVID-19 tests, 484 new cases identified as recoveries rise to 1,360إجراء 25 ألفاً و795 فحصاً جديداً يكشف عن 484 إصابة جديدة و شفاء 1360 شخصاً من كورونا UAE conducts over 25,000 additional COVID-19 tests, 484 new cases identified as recoveries rise to 1,360إجراء 25 ألفاً و795 فحصاً جديداً يكشف عن 484 إصابة جديدة و شفاء 1360 شخصاً من كوروناUAE conducts over 25,000 additional COVID-19 tests, 484 new cases identified as recoveries rise to 1,36019/04/2020 08:00:00 م/Files/MOH_NewsList/2378/الإحاطة%20م.jpeg/Files/MOH_NewsList/2378/الإحاطة%20م.jpegقضايا الرعاية الصحيةHealthcare Issues
Auto Item!Auto Item!https://www.mohap.gov.ae/Lists/MOH_NewsList/DispForm.aspx?ID=238133256aspx0c440745-9aba-4d49-910d-0c8896db81432381الصحة : ارتفاع عدد حالات الشفاء إلى 1546 حالة و أكثر من 31 ألف فحص جديد تكشف عن 483 حالة إصابة جديدة بفيروس كوروناUAE announces rise in COVID-19 recoveries to 1,546, over 31,000 additional tests conducted, 483 new cases identifiedالصحة : ارتفاع عدد حالات الشفاء إلى 1546 حالة و أكثر من 31 ألف فحص جديد تكشف عن 483 حالة إصابة جديدة بفيروس كوروناUAE announces rise in COVID-19 recoveries to 1,546, over 31,000 additional tests conducted, 483 new cases identified<div class="ExternalClass398E25E4E72F48EA8D1505611E04D82A"><div class="ExternalClassC7902603B95646888C887185597F9FF0" style="text-align:justify;"><p>عقدت حكومة الإمارات اليوم الإحاطة الإعلامية الدورية في إمارة أبوظبي للوقوف على آخر المستجدات والحالات المرتبطة بفيروس كورونا المستجد في الدولة و تحدثت خلالها الدكتورة فريدة الحوسني، المتحدث الرسمي عن القطاع الصحي في دولة الإمارات حول مستجدات الإجراءات الاحترازية المتخذة للوقاية من الفيروس، إلى جانب فضيلة الشيخ عبدالرحمن الشامسي المتحدث الرسمي عن الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ، وعيسى الهاشمي، المتحدث الرسمي عن مجلس الإمارات للأمن الغذائي.</p><p>1546 حالة شفاء في الدولة .</p><p>و أعلنت الدكتورة فريدة الحوسني خلال الإحاطة الإعلامية عن ارتفاع عدد حالات الشفاء في الدولة إلى 1546 حالة بعد تسجيل 103 حالات شفاء جديدة لمصابين بفيروس كورونا المستجد وتعافيها التام من أعراض المرض وتلقيها الرعاية الصحية اللازمة.</p><p>أكثر من 31 ألف فحص جديد تكشف عن 483 حالة إصابة جديدة.</p><p>وأفادت بأن خطة توسيع نطاق الفحوصات مستمرة لتغطية جميع المواطنين والمقيميــــن وفي مختلـــــــف مناطـــــق الدولة حيث تم إجراء 31,807 فحوص جديدة في مختلف الإمارات والتي ساهمت في الكشف عن 483 حالة إصابة جديدة بفيروس كوفيد19 من جنسيات مختلفة وبذلك يصل إجمالي عدد حالات الإصابة في الدولة 8,238 حالة حتى الآن.</p><p>كما أعلنت عن 6 حالات وفاة من جنسيات مختلفة ليصـل عدد الوفيات المسجلــة في الدولة إلى 52 حالة وتقدمت بخالص العزاء والمواساة لذوي المتوفين وأسرهم وتمنياتها لذويهم بالصبر والسلوان.</p><p>العادات الاجتماعية في رمضان.</p><p>و أوضحت الدكتورة فريدة الحوسني المتحدث الرسمي عن القطاع الصحي في الدولة خلال الإحاطة أن شهر رمضان لهذا العام سيكون مختلفا في ظل الظروف الحالية التي يمر فيها العالم ومن ضمنه الإمارات وأكدت أن صحة الجميع أولوية للخروج من المرحلة الراهنة وذلك من خلال الاستغناء عن بعض العادات الاجتماعية التي تعود عليها أفراد المجتمع في رمضان.</p><p>و توجهت الدكتورة فريدة بعدد من الرسائل شملت الأمهات و قالت : " صحيح أن تجمع الأهالي والأبناء على مائدة الإفطار ومشاركة الطعام مع الجيران عادات حسنة، لكن من الضروري هذا العام تأجيلها".</p><p>و أضافت الحوسني " آباءنا وإخواننا، صحيح تجمعات السحور مع الأصحاب مهمة لكن نتمنى الاستغناء عنها هذا العام، ونحن نقدر صعوبة أن يكون رمضان بدون هذه العادات والتجمعات والزيارات لكنه فرصة لنا جميعا كوننا في البيوت أن نتبنى السلوكيات الإيجابية، مثل الأكل الصحي ، وممارسة الرياضة، والاهتمام بتطوير الذات ، وفرصة نكون أقرب مع أبنائنا ونتواصل مع الآخرين بوسائل ثانية والأهم أنه فرصة للتقرب إلى الله، والمحافظة على صحتنا، وصحة كل من حولنا".</p><p>و أكدت الحوسني أن أبواب الخير في الإمارات كانت و لا تزال وستظل مفتوحة ونستطيع استغلالها بأفضل صورة، والاستمرار في الخير و العطاء و العادات الايجابية من خلال الجهات المعنية و التي وفرت التطبيقات والحلول الذكية وأضافت أنه في شهر رمضان من الضروري الاستمرار في الإجراءات الوقائية، كالتباعد الجسدي، تعقيم الأسطح، وغسل الأيدي بالماء والصابون، والابتعاد عن التجمعات".</p><p>حزمة مبادرات للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في رمضان.</p><p>من جانبه استعرض فضيلة الشيخ عبدالرحمن الشامسي المتحدث الرسمي عن الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف خلال الإحاطة مستجدات البرامج والمبادرات التي ستنفذها الهيئة خلال شهر رمضان.</p><p>و قال الشامسي إن شهر رمضان الكريم هذا العام يطل علينا ونحن نعيش في ظل ظروف استثنائية مؤقتة، فرضت علينا نمطا حياتيا جديدا في مختلف مجالات الحياة ، لذلك قامت الهيئة وبالتنسيق مع عدد من المؤسسات الحكومية في الدولة بالاستعداد الأمثل من خلال عدد من المبادرات الرمضانية.</p><p>المنصة الذكية للقرآن الكريم.</p><p>و أوضح الشامسي أن الهيئة حريصة على استمرار عمل المراكز القرآنية عن بعد طوال أيام شهر رمضان المبارك من خلال استثمارها للأنظمة الذكية في فتح الفصول الدراسية الافتراضية، والتي تشمل أربعة برامج وهي الختمة والحفظ وتصحيح التلاوة ، فيما تم تخصيص فصول لأصحاب الهمم.</p><p>ونوه إلى أن الهيئة استثمرت جهود أئمة المساجد المؤهلين في مجال التحفيظ لتحقيق أكبر استفادة للجمهور من غير منتسبي المراكز القرآنية من الخدمات التي تقدمها المنصة الذكية في أوقات مرنة، وذلك عبر تسجيلهم في الموقع الرسمي للهيئة أو عن طريق تطبيقها الذكي.</p><p>منصة الوعظ الذكية.</p><p>و أشار عبدالرحمن الشامسي إلى أن الهيئة تعمل على مواصلة تقديم كل خدماتها الوعظية عن بعد عبر ثلاث خدمات رئيسية وهي بث عدد من البرامج الدينية التوعوية في مختلف القنوات التلفزيونية والإذاعية في الدولة، وتنفيذ المحاضرات الوعظية والدروس الرمضانية والدورات العلمية ضمن خطة الوعظ الموحدة، وعبر خاصية البث المباشر /انستغرام لايف/ و بما يضمن زيادة الوعي الديني لدى أفراد المجتمع موضحا أن الهيئة خصصت كذلك خدمة جديدة في ظل الظروف الحالية لدعم أهالي المتوفين وتقديم المواساة، من خلال الدعم الوعظي عن بعد لهم.</p><p>خط إفتاء للعاملين في الخطوط الأمامية ومجالس للإفتاء عن بعد.</p><p>و أشار الشامسي إلى أن مركز الإفتاء الرسمي سيواصل عمله وتقديم كل خدماته للجمهور عبر ثلاث خدمات نوعية منها إقامة مجالس الإفتاء عن بعد عبر خاصية انستغرام لايف و بث البرامج الإذاعية اليومية التي تختص ببيان فتاوى الصيام باللغة العربية والإنجليزية والأوردو فيما سيتم إطلاق خط إفتائي لتقديم الدعم الشرعي لجميع العاملين في الخطوط الأمامية وللإجابة عن كافة استفساراتهم الدينية ..وستعقد الهيئة عددا من الندوات العلمية والثقافية والوطنية خلال الشهر الفضيل، إلى جانب إعداد دليل توعوي بعنوان شهر الخير في بيتك غير والذي يتضمن مجموعة من الأفكار والممارسات المتنوعة والمبتكرة للجمهور لتحقيق الاستثمار الأمثل للشهر الفضيل.</p><p>منظومة الغذاء والإمداد في الدولة تلبي جميع احتياجات الجمهور.</p><p>واستعرض عيسى الهاشمي المتحدث الرسمي عن مجلس الإمارات للأمن الغذائي خلال الإحاطة عن مستجدات منظومة إمداد الغذاء في دولة الإمارات وأكد أن دولة الإمارات تولي ملف الأمن الغذائي، أولوية ضمن عملها الحكومي، وحتى في ظل الظروف الراهنة التي يواجه فيها العالم تحديات مختلفة من ضمنها إمدادات الغذاء.</p><p>وقال إن دولة الإمارات وتجسيدا لتوجيهات قيادتنا الرشيدة تؤكد أن منظومة الغذاء والإمداد في الدولة قادرة على الاستجابة الفورية وتلبية احتياجات الجمهور، ونعمل على هذا الملف الحيوي والرئيسي من خلال فرق عمل تضم كافة الوزارات والهيئات الاتحادية والجهات المحلية والقطاع الخاص للتأكد من توافر السلع الغذائية في كافة أسواق الدولة وأضاف :" نحن مستمرون في تأمين إمدادات الغذاء سواء من خلال الإنتاج الداخلي أو الاستيراد من الخارج .. ونتابع ونرصد تطورات تجارة الأغذية وإمداداتها إلى الدولة وذلك من أجل اتخاذ التدابير اللازمة والتعامل مع أية متغيرات، وعلى الرغم من الظروف الاستثنائية التي تتشاركها الإمارات مع العالم إلا أن قيمة وحجم الأغذية والمشروبات المصدرة والمستوردة في الدولة لا تزال محافظة على الوتيرة نفسه بالمقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.</p><p>أكثر من 3,5 مليون طن إجمالي الأغذية المستوردة خلال الربع الأول من 2020.</p><p>وقال عيسى الهاشمي إن إجمالي الأغذية المستوردة في الدولة خلال الربع الأول من عام 2020 بلغ أكثر من 3,5 مليون طن، بقيمة تتجاوز 13مليار درهم، فيما بلغ حجم الصادرات الغذائية حوالي 918 ألف طن بقيمة تصل إلى أكثر من 3,7 مليار درهم وبلغ حجم إعادة التصدير أكثر من 455 ألف طن.</p><p>700 كيلوجرام معدل استهلاك الفرد في الإمارات سنويا.</p><p>و أشار الهاشمي فيما يخص معدلات الاستهلاك الحالية إلى أن كل فرد في الإمارات يستهلك حوالي 700 كيلوجرام من الغذاء سنويا وهي معدلات اعتيادية، لم تتأثر أيضا، بالظروف الراهنة، وتشمل الأغذية المستهلكة %4 من منتجات الأسماك و%29 من المنتجات الحيوانية ومشتقاتها ، و%32 منتجات المحاصيل الحقلية والحبوب، و %21 من الفواكه، و%14 من الخضروات.</p><p>و طمأن الهاشمي الجمهور بأن مجلس الإمارات للأمن الغذائي، يعمل بالتنسيق مع كافة الشركاء على ضمان توفير كافة السلع الأساسية وخاصة المرتبطة بالعادات الغذائية بشهر رمضان المبارك في كل المنافذ و رفع الجاهزية للتعامل مع المتغيرات كافة وإيجاد الحلول التي تضمن استقرار سوق الغذاء في الدولة خلال الوقت الراهن وكل الأوقات.</p></div></div><div class="ExternalClass4245F287729C43C780C7B30B7066C903"><div class="ExternalClass1CFB977302E242BCAB7A8B8C8DD34B33" style="text-align:justify;"><p>The UAE Government announced that an additional 103 patients had recovered from the coronavirus after receiving the necessary medical care, raising the total number of recoveries to 1,546.</p><p>During the regular media briefing held today in Abu Dhabi, Dr. Farida Al Hosani, official spokesperson of the UAE health sector, said that some 31,809 additional tests were conducted across various emirates, leading to the identification of 483 new cases among various nationalities and bringing the total number of cases in the country to 8,238.</p><p>Dr. Al Hosani also announced the death of six people from different nationalities, bringing the number of deaths to 52. She offered her sincere condolences to the families of the deceased and wished them peace during this challenging time.</p><p>"This year, the holy month of Ramadan will be different in light of the circumstances the UAE and the whole world are currently experiencing. The public's health is a priority, and therefore it is necessary to avoid some social customs usually practiced during the holy month," she stated.</p><p>She continued by saying that it is important to avoid gathering around the Iftar table, sharing food with neighbours, and gathering with friends for Suhoor during this year's Ramadan. Dr. Al Hosani noted that though the month may feel difficult without customary family visits and gatherings, it provides an opportunity to adopt positive behaviours like a healthy diet, exercise, self-development, spending time with one's children, and most importantly, worshipping and caring for oneself and others.</p><p>Dr. Al Hosani also said that the positive habits of giving and caring for others in the UAE would continue during the holy month of Ramadan by way of applications and smart solutions provided by the relevant authorities.</p><p>"During the holy month, it is important to continue upholding preventative measures like social distancing, disinfecting surfaces, washing hands with water and soap, and avoiding gatherings," she concluded.</p><p>During the briefing, Sheikh Abdul Rahman Al Shamsi, spokesman of the General Authority of Islamic Affairs and Endowments, highlighted new programmes and initiatives to be implemented during Ramadan.</p><p>"The holy month of Ramadan comes this year while we go through exceptional times, and as a result, we have launched a number of initiatives in collaboration with governmental authorities," he said.</p><p>Keen to continue operations at the Remote Quran Centres during the holy month, the GAIAE will use smart systems to offer four virtual classes for memorisation and recitation of the Holy Quran, including a dedicated class for people of determination.</p><p>Al Shamsi also noted that the GAIAE would facilitate Quran memorisation services for those who are not enrolled in Quran Centres through a smart platform that operates at flexible times. He added that those who are interested to learn more can register through the Authority's website or its smart application.</p><p>He also pointed out that the GAIAE would provide remote lectures through three main services, broadcast religious awareness programmes on different radio and TV stations, and offer lectures, classes, and courses through live videos on Instagram Live.</p><p>The third new service focuses on providing support and comfort to bereaved families through a remote programme.</p><p>According to Al Shamsi, the Centre's services will include an Instagram Live-enabled Fatwa Majlis, as well as daily radio programmes dedicated to fatwa on fasting in Arabic, English, and Urdu.</p><p>A hotline for fatwa support services for frontline healthcare workers will be dedicated to answering their religious queries.</p><p>Additionally, the GAIAE will host a number of virtual seminars on cultural, scientific, and national topics during Ramadan. It will also release an awareness pamphlet entitled: "Stay Home in the Month of Giving," which contains innovative ideas to make the most of the holy month.</p><p>Essa Al Hashemi, spokesman of the Emirates Food Security Council, affirmed that the UAE enjoys an integrated food security ecosystem that is capable of addressing and responding to the needs of the community.</p><p>"A wider team of all ministries, federal entities, and private sector bodies is working on this critical sector to ensure that all food commodities are available in the UAE market. We continue to secure food supplies from local production and imports," he said.</p><p>"We also closely monitor developments in the country’s food trade and supplies to take all necessary precautions and address potential changes. Despite the exceptional circumstances that the UAE and world are facing, the value and volume of our food and beverage imports and exports remain the same as last year," he added.</p><p>Al Hashemi revealed that the total volume of imported food during the first quarter of 2020 stood at 3.5 million tonnes, valued at AED 13 billion, while food exports reached 918,000 tonnes at a value of AED 3.7 billion. Food re-exports accounted for 455,000 tonnes.</p><p>He also said that food consumption per capita in the UAE remained steady at 700 kilogrammes a year. He detailed the distribution of consumed food, saying 4 percent is made up of fish products, 29 percent is animal products and by-products, 32 percent is field crops and cereals, 21 percent is fruits, and 14 percent vegetables.</p><p>He underscored that the Emirates Food Security Council is working with all partners to ensure the availability of all basic commodities, especially those associated with the holy month, at all points of sale.</p><p>"We are ready to deal with any changes and provide solutions that guarantee food market stability at all times," he concluded.</p></div></div>الصحة : ارتفاع عدد حالات الشفاء إلى 1546 حالة و أكثر من 31 ألف فحص جديد تكشف عن 483 حالة إصابة جديدة بفيروس كوروناUAE announces rise in COVID-19 recoveries to 1,546, over 31,000 additional tests conducted, 483 new cases identifiedالصحة : ارتفاع عدد حالات الشفاء إلى 1546 حالة و أكثر من 31 ألف فحص جديد تكشف عن 483 حالة إصابة جديدة بفيروس كوروناUAE announces rise in COVID-19 recoveries to 1,546, over 31,000 additional tests conducted, 483 new cases identifiedالصحة : ارتفاع عدد حالات الشفاء إلى 1546 حالة و أكثر من 31 ألف فحص جديد تكشف عن 483 حالة إصابة جديدة بفيروس كوروناUAE announces rise in COVID-19 recoveries to 1,546, over 31,000 additional tests conducted, 483 new cases identified21/04/2020 08:00:00 م/Files/MOH_NewsList/2381/الإحاطة%2022.jpeg/Files/MOH_NewsList/2381/الإحاطة%2022.jpegقضايا الرعاية الصحيةHealthcare Issues
Auto Item!Auto Item!https://www.mohap.gov.ae/Lists/MOH_NewsList/DispForm.aspx?ID=244633261aspx0c440745-9aba-4d49-910d-0c8896db81432446الإمارات تعلن إجراء أكثر من 47 ألف فحص والكشف عن 603 إصابات جديدة بمرض "كورونا" وشفاء 1277 حالة وتسجيل حالة وفاةUAE conducts over 47,000 additional COVID-19 tests; announces 603 new cases, 1,277 recoveries, one deathالإمارات تعلن إجراء أكثر من 47 ألف فحص والكشف عن 603 إصابات جديدة بمرض "كورونا" وشفاء 1277 حالة وتسجيل حالة وفاةUAE conducts over 47,000 additional COVID-19 tests; announces 603 new cases, 1,277 recoveries, one death<div class="ExternalClass4A41C45A83704FACB2F8A4A5704B4F6F"><div class="ExternalClass707C92BD80294D2F826DB8D5F96F7A3E" style="text-align:justify;"><p>عقدت حكومة الإمارات اليوم إحاطة إعلامية جديدة في إمارة أبوظبي، تحدثت فيها الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي، المتحدث الرسمي عن حكومة الإمارات عن آخر المستجدات والحالات المرتبطة بمرض كوفيد - 19 في الدولة، بالإضافة إلى الإجراءات الحكومية ذات العلاقة، كما شاركت في الإحاطة كل من الدكتورة فاطمة الكعبي، استشاري و رئيس قسم أمراض الدم و الأورام في مدينة الشيخ خليفة الطبية، وباحث رئيسي مساعد لمشروع الخلايا الجذعية، والدكتورة فريدة الحوسني، المتحدث الرسمي عن القطاع الصحي في الدولة.</p><p> أكثر من 47 ألف فحص جديد تكشف عن 603 إصابات جديدة / أكدت الدكتورة آمنة الشامسي أنه بفضل القدرات المتميزة للمنظومة الصحية في الدولة، والدعم المتواصل من القيادة الرشيدة التي وفرت إمكانيات استثنائية لمختلف الجهات الصحية وفرق العمل ضمن برنامج الفحص الوطني، تستمر هذه الفرق في توسيع نطاق الفحوصات لفيروس كورونا المستجد على مستوى الدولة، والوصول لأكبر عدد من المواطنين والمقيمين، وذلك استكمالا لجهود دولة الإمارات الاحترازية والوقائية الهادفة إلى تعزيز السلامة والصحة العامة والحد من انتشار الفيروس.</p><p>وقالت الشامسي : هذه الفحوصات يتم إجراؤها بصورة يومية من خلال مراكز المسح من المركبة، ومراكز الفحص المعتمدة على مستوى الدولة، والتي تم تجهيزها جميعا وفقا لأعلى المعايير، وتزويدها بالكوادر الطبية والفنية المؤهلة والمدربة، بالإضافة إلى أخوتنا من المتطوعين في مختلف المجالات، حيث تم من خلال هذه المراكز إجراء أكثر من 47 ألف فحص جديد.</p><p>وأشارت الدكتورة آمنة إلى أن هذه الفحوصات ساهمت في الكشف عن 603 حالات إصابة جديدة، تم عزلها، وتتلقى الرعاية الصحية حالياً، وبذلك يصل مجموع الحالات في الدولة 40,507 .</p><p>1277 حالة شفاء جديدة و ارتفاع حالات الشفاء لأكثر من 24 ألف / وأعلنت الدكتورة آمنة الشامسي خلال الإحاطة الإعلامية عن وصول حالات الشفاء في الدولة إلى 24,017 وذلك بعد شفاء 1277 حالة جديدة، وتعافيها التام من أعراض المرض.</p><p>كما تم خلال الإحاطة الإعلان عن وفاة شخص من المصابين بمرض كوفيد - 19، ليصل عدد الوفيات المسجلة في الدولة 284 حالة، حيث تقدمت الدكتورة آمنة بخالص العزاء والمواساة لذوي المتوفى وأسرته، وتمنياتها لذويه الصبر والسلوان.</p><p>وأشارت الدكتورة آمنة إلى أن عدد الحالات المصابة بمرض كوفيد - 19 والتي ما زالت تتلقى العلاج بناءً على الأرقام الجديدة بلغ 16,206 حالات في الدولة.</p><p>مستجدات الحالات اليومية لا تعني بالضرورة انتهاء الجائحة في دولة الإمارات / من جانب آخر، أكدت الدكتورة آمنة الشامسي خلال الإحاطة أن العالم من حولنا يشهد تفاوت في عدد الإصابات وحالات الشفاء التي يتم الإعلان عنها، وهو ما يعود لعوامل مختلفة مثل كفاءة الكوادر الطبية والتزام المرضى بالحجر الطبي أو المنزلي، بالإضافة إلى اتباع الإرشادات الوقائية والتباعد الجسدي وغيرها من العوامل.</p><p>وأوضحت الشامسي أن هذا التفاوت أيضاً نجده في الحالات اليومية التي يتم الإعلان عنها في دولة الإمارات، حيث نشهد في بعض الأيام زيادة في حالات الشفاء مقابل انخفاض في عدد الإصابات الجديدة، ونشهد في أيام أخرى العكس، والأمر أيضاً ينطبق على حالات الوفاة، كما أن هذا التفاوت تزامن مع تحليل للعديد من الأفراد و وسائل الإعلام للوضع الصحي في الدولة على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، وتوقعاتهم بأننا نمر بمرحلة انحسار لانتشار الفيروس في الدولة، أو البدء في النزول التدريجي للحالات.</p><p>كما أكدت أن بعض المؤشرات الإيجابية التي نرصدها ضمن الإعلان عن مستجدات الحالات اليومية في الدولة لا تعني بالضرورة انتهاء الجائحة في دولة الإمارات، أو البدء بمرحلة الانحسار، ولا تعني بالتأكيد العودة لممارسة حياتنا الطبيعة بشكل كامل، وقالت إن هذه المؤشرات قد تعكس النتائج الإيجابية لبعض الإجراءات الاحترازية التي تم الإعلان عنها، وكفاءة نظامنا الصحي، لكن من الصعب في المرحلة الحالية وضع أي توقعات أو نتائج، خاصةً أننا نحتاج لفترة زمنية أطول لرصد أرقام حالات الإصابة والشفاء، بالإضافة إلى التأكد من كفاءة التدابير الاحترازية التي تم اتخاذها مع التخفيف الجزئي لبعض الإجراءات.</p><p>وشددت الشامسي على أهمية تشارك المسؤولية من جميع الأفراد في المجتمع خلال المرحلة الحالية، وقالت : المطلوب الاستمرار بالالتزام بالإجراءات الوقائية والتباعد الجسدي بالتزامن مع العودة التدريجية للحياة الطبيعية وممارسة الأعمال، وتبني أسلوب حياة جديد قائم على هذه الإجراءات والعادات الصحية حفاظًا على صحتنا وصحة الآخرين.</p><p> تحسن حالة المرضى المعالجين بالخلايا الجذعية بشكل أسرع من حالات العلاج التقليدي / على صعيد آخر، تطرقت الدكتورة فاطمة الكعبي، استشاري و رئيس قسم أمراض الدم والأورام في مدينة الشيخ خليفة الطبية، وباحث رئيسي مساعد لمشروع الخلايا الجذعية خلال الإحاطة الإعلامية إلى مستجدات العلاج الذي أعلنت عنه دولة الإمارات في مايو الماضي، الخاص بعلاج داعم ومبتكر للمصابين بمرض كوفيد - 19، من خلال الخلايا الجذعية.</p><p>وأفادت الدكتورة الكعبي أن العلاج المطور من قبل الباحثين في دولة الإمارات حصل على حماية الملكية الفكرية، ما يمهد الطريق أمام مشاركة هذا العلاج على نطاق واسع ليستفيد منه المزيد من المرضى، واصفة النتائج الأولية للعلاج بأنها واعدة حيث تمت تجربته على 73 مصاباً بفيروس كوفيد - 19 كانوا يعانون من أعراض متوسطة إلى شديدة.</p><p>وأوضحت أن جميع المرضى استجابوا للعلاج بشكل جيد ما يدل على أن العلاج كان فعالا ، ونتائج التحاليل أظهرت أنه آمن كمساعد لبروتوكولات العلاج المعمول بها، مشيرة إلى أن حالة المرضى الذين تلقوا العلاج بالخلايا الجذعية تحسنت أسرع من أولئك الذين تلقوا العلاج التقليدي وحده، فالمرضى الذين تلقوا العلاج بواسطة الخلايا الجذعية أظهروا تحسنا سريرياً في غضون الأيام الأربعة الأولى من العلاج، فيما استغرق المرضى الذين تلقوا علاجا تقليديا ثمانية أيام لإظهار نتائج مماثلة.</p><p>وأضافت أن المرضى الذين كانت حالتهم خطيرة، فقد بلغت مدة علاجهم بالخلايا الجذعية وتعافيهم نحو ستة أيام، وهي مدة تقل كثيراً عن فترة تعافي المرضى الذين تلقوا العلاج التقليدي، وقضوا نحو 22 يوماً في المستشفى، كذلك كشفت التحليلات أن المرضى الذين تلقوا العلاج بالخلايا الجذعية تماثلوا جميعهم للشفاء في أقل من سبعة أيام، أي بمعدل 3 مرات أسرع من معدل سرعة شفاء أولئك الذين تلقوا العلاج التقليدي فقط.</p><p>67 % من المرضى الذين تلقوا العلاج بالخلايا الجذعية تعافوا تماماً / وأفادت الكعبي أن الاختبارات أظهرت أن 67 % من المرضى الذين تلقوا العلاج بالخلايا الجذعية قد تعافوا تماماً بفضل هذا العلاج المبتكر الذي تم استخدامه مع العلاج التقليدي للمرض، وقالت إن الدراسة التي عمل عليها الباحثون في الدولة حول العلاج الداعم عملت على قياس حدوث أي آثار جانبية، ومراقبة معدل الوفيات في غضون 28 يوماً، والوقت الذي يمكن فيه أن يتحسن المريض ويخرج من المستشفى، إلى جانب أنه تم تقييم ملف استجابة المريض المناعية، وعلامات حدة المرض، واختبارات التخثر، كما أنه في هذه الدراسة تم استبعاد المرضى الذين كانت مستويات الهيموجلوبين لديهم أقل من عشرة أو كانوا يعانون من أي التهابات في الدم أو أصيبوا يوما بمرض السرطان، أو تلقوا علاجا آخر غير تقليدي، كما تم استبعاد المرضى الذين تقل أعمارهم عن 18 عاما.</p><p>واختتمت الكعبي الحديث بالقول إن الباحثين والأطباء يقومون حالياً بمراحل مختلفة من التجارب لتحديد فعالية العلاج استعداداً للمرحلة التجريبية الثالثة، والجرعة القصوى المثالية، وفعالية العلاج في أمراض الجهاز التنفسي الأخرى مثل الربو، ومرض الانسداد الرئوي المزمن، والتليف الكيسي.</p><p> نقل المريض بكوفيد - 19 العدوى للآخرين حتى لو كان من دون أعراض / من جانب آخر تطرقت الدكتورة فريدة الحوسني، المتحدث الرسمي عن القطاع الصحي في الدولة خلال الإحاطة الإعلامية إلى بعض الاستفسارات وما يتم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي حول مرض كوفيد - 19 والدراسات والأبحاث ذات العلاقة، حيث أكدت للجمهور عدم التسرع في تدوال المعلومات قبل التأكد من صحتها، خاصةً في ظل الظروف الحالية التي تتضارب فيها المعلومات حول موضوع المرض، وأي أخبار مغلوطة قد تخلق نوعاً من الخوف أو القلق المبالغ فيه.</p><p>وأفادت الدكتورة فريدة أنه من الأمور التي تم تداولها مؤخراً معلومات بخصوص عدم احتمالية نقل المريض بكوفيد - 19 من دون أعراض للعدوى للآخرين، حيث أوضحت أن فيروس كورونا المستجد هو فيروس حديث، والدراسات والأبحاث بخصوصه مستجدة وقليلة، ومنها الدراسات بخصوص إحتمالية نقل المريض بكوفيد - 19 من دون أعراض للعدوى للآخرين، حيث تم حتى الآن إجراء 3 دراسات فقط بهذا الخصوص، ولم يتم اعتمادها أو تأكيدها علمياً، الأمر الذي يحتم ضرورة الاعتماد على المعلومات والدراسات المؤكدة عن الفيروس حتى الآن، والاستمرار بالإجراءات الاحترازية بناءً على هذه المعلومات وما نعرفه عن الفيروس، منها الاستمرار بالتباعد الجسدي، وارتداء الكمامات، وغسل اليدين بصورة دورية وتعقيمها، والأهم من ذلك كله الاستمرار بالتعامل مع الأشخاص من حولنا كمصابين محتملين بالفيروس، ويجب اتباع الإجراءات الوقائية معهم.</p><p>كما أكدت في نفس السياق بضرورة التزام المصابين بمرض كوفيد - 19 بدون ظهور أي أعراض عليهم بإجراءات الحجر الصحي أو المنزلي بناءً على تعليمات الجهات الصحية، وعدم مخالطة الأشخاص الآخرين حفاظًا على صحة وسلامة الآخرين.</p><p>عدم فاعلية الفحص السريع لمرض كوفيد - 19 / وأكدت الدكتورة فريدة أن ما يتم تداوله حول الفحص السريع لمرض كوفيد - 19 من خلال الدم، غير مؤكد وأن هذا الفحص لم يتم اعتماده حتى الآن كفحص تشخيصي للمرض في الدولة والدول الأخرى حول العالم، ويفتقر هذا الفحص للدقة، ويخضع حاليًا للاختبارات والدراسات اللازمة.</p><p> غسل اليدين يوفر حماية أكبر من استخدام القفازات لفترات طويلة / كما تطرقت الحوسني إلى استفسار آخر حول مدى فعالية القفازات في الحماية من انتقال الفيروس، خاصةً أن العاملين في المحلات التجارية والسوبر ماركت والمندوبين وغيرهم لا يقومون بتغيير القفازات لفترات طويلة خلال اليوم، وأوضحت حول هذا الموضوع أنه من المهم للأشخاص الذين يرتدون القفازات لفترات طويلة استبدالها بصورة دورية، وبطريقة آمنة، والتأكد من التخلص منها بعد الاستخدام ورميها في الأماكن المخصصة، وشددت على المواظبة والاستمرار بغسل اليدين، أو تعقيمها باستخدام مواد مطهرة، الأمر الذي يوفر حماية أكبر من ارتداء القفازات.</p><p>وحول استفسار إحدى الصحف عن استمرارية الأفراد الذين يتجاوز أعمارهم الستين عاماً البقاء في المنزل، أوضحت فريدة الحوسني : أننا نمر حاليًا بمرحلة هامة من التصدي للفيروس واحتوائه، وهي مرحلة تحتم علينا الاستمرار بالالتزام بالإجراءات الوقائية، خاصةً من قبل الفئات الأكثر عرضة للإصابة بتداعيات المرض وأعراضه، مثل كبار السن والمصابين بأمراض مزمنة، حيث يجب عليهم الحرص أكثر من غيرهم والالتزام بالتباعد الجسدي والابتعاد عن الأماكن العامة لتفادي الإصابة بالمرض.</p><p>وأكدت الحوسني أن حكومة الإمارات جعلت كبار المواطنين والمقيمين أولوية لها في ظل الظروف الحالية، وقامت بالتركيز عليهم من خلال إجراءاتها الاحترازية والاهتمام المضاعف بهم حرصاً عليهم وحفاظاً على صحتهم.</p><p> عقار هيدروكسي كلوروكين بالجرعات المستخدمة حالياً آمن ولا يوجد له أي أعراض جانبية / كما أوضحت الدكتورة فريدة حول ما أثير خلال الآونة الأخيرة حول عقار هيدروكسي كلوروكين، ومدى فعاليته في علاج الحالات بمرض كوفيد - 19، أن المجتمع العلمي والكوادر الطبية مستمرة في إجراء الدراسات السريرية على الأدوية الأكثر فعالية لعلاج مرض كوفيد - 19، خاصةً أن فيروس كورونا المستجد فيروس حديث والاختبارات والدراسات بخصوصه محدودة، وفيما يخص عقار هيدروكسي كلوروكين، كان هناك تضارب في الدراسات والاختبارات الخاصة به، وتم سحب العديد منها لأنها تفتقر للدقة، الأمر الذي حتم علينا مراجعة البروتوكول الوطني للعلاج في الدولة واقتصار استخدام العقار على الحالات البسيطة والمتوسطة، وعدم استخدامه لعلاج الحالات الحرجة، وذلك بناءً على الممارسات في العديد من الدول حول العالم.</p><p>وقالت الحوسني : نرى أن العقار بالجرعات المستخدمة حاليا على المرضى في الدولة آمن، ولا يوجد له أي أعراض جانبية، حيث نقوم بدراسة وتحليل كافة البيانات الموجودة عن استخدام عقار هيدروكسي كلوروكين على مستوى الدولة، وسنقوم بموافاتكم بنتائج هذه الدراسات في القريب العاجل.</p></div></div><div class="ExternalClassFB09933FFD4D45C5B7D7D771603F0AAB"><div class="ExternalClass928919B271B24EEEABA9FC51D6772829" style="text-align:justify;"><p>The UAE Government announced on Wednesday that more than 47,000 additional COVID-19 tests were conducted among UAE citizens and residents, resulting in the detection of 603 new cases and taking the total number of infections in the country to 40,507.</p><p>The announcement was made during the regular media briefing held in Abu Dhabi, wherein Dr. Amna Al Dahak Al Shamsi, the official spokesperson of the UAE Government, provided an update on coronavirus-related developments and measures taken to mitigate its impact.</p><p>Also speaking were Dr. Fatima Al Kaabi, Consultant and Head of Hematology and Oncology Department at Sheikh Khalifa Medical City, and Senior Specialist in Research Related with the Stem Cell Project, and Dr. Farida Al Hosani, official spokesperson for the UAE health sector.</p><p>Dr. Al Shamsi noted an additional 1,277 individuals have fully recovered from COVID-19, bringing the total number of recoveries to more than 24,000 adding that a total of 16,206 individuals are still being treated.</p><p>She also announced the death of one person as a result of COVID-19 complications, taking the total number of fatalities in the country to 284.</p><p>Dr. Al Shamsi expressed her sincere condolences to the families of the deceased and wished current COVID-19 patients a speedy and full recovery.</p><p>She said that thanks to the leadership's continuous support and to the excellent capabilities of the country's healthcare system, the working teams continue to expand the National Screening Programme for COVID-19 to screen the largest possible number of citizens and residents, and to complement the precautionary and preventive measures, taken by the Government to maintain the health and wellbeing of the community.</p><p>"Tests are conducted daily at the COVID-19 test centres and mobile drive-thru COVID-19 screening centers across the UAE, which are equipped according to the highest standards and run by highly qualified and well trained staff and volunteers," she added.</p><p>Al Shamsi noted that the world is currently witnessing disparities in COVID-19 infections and recoveries. This is due to several factors, such as competence of medical staff, the degree of patient’s adherence to medical and home quarantine and to following guidelines for prevention and social distancing.</p><p>"The UAE is no exception. Some days, we see an increase in recoveries versus a drop in new infections. Some other days, it is vice versa. This also applies to fatalities. These disparities coincide with widely believed expectations in media outlets, social media accounts, and even among individuals, that the pandemic is fading away."</p><p>She said that the positive signs observed through the daily briefings on COVID-19 situation, do not necessarily mean that worst is over. They do not mean either that we go back to our normal life.</p><p>"Those signs may reflect the positive outcome for the strict precautionary measures and the efficiency of our healthcare system. However, it is very difficult to draw any conclusions at this time because we need longer periods to trace the numbers of infections and recoveries and to ensure viability of precautionary measures taken with the partial ease of some measures."</p><p>Al Shamsi stressed the shared responsibility of the community members at this stage "which requires that we continue to adhere to preventive and precautionary measures and keep distance, while gradually returning to our normal life and to adopt a new lifestyle that relies on such measures and on healthy behaviours."</p><p>Dr. Fatima Al Kaabi gave an update on the progress of the stem cells supportive treatment for COVID-19, which was announced by the UAE last May.</p><p>"The treatment has secured intellectual property rights protection, which paves the way for sharing it at a wider scale to benefit more patients. Initial results are promising after it was administered in the UAE to 73 COVID-19 patients who moderately or severely ill before treatment. They responded very well which means it is an effective therapy," she said.</p><p>She added that all tests showed that the therapy is safe and effective as an add-on to standard treatment protocols. The patients that received stem cells therapy improved faster than those who received the conventional treatment only. The former showed clinical improvement within four days of administering the therapy, while it took the latter and average eight days to show similar results. The seriously ill patients needed only six days to recover, which is less that the time taken by normal patients to recover who spent 22 days in hospital. All the patients who were treated with stem cells, recovered in less than seven days, three times faster than those treated with conventional methods."</p><p>According to Dr. Al Kaabi, 67% of the patients receiving stem cell therapy were completely cured. The research team looked for side effects and monitored fatality rates within 28 days, while evaluating reaction of the patients' immune systems, severity of illness and watching for any blood clotting.</p><p>She added that the patients with hemoglobin levels of less than 10, those suffering Inflammation in the blood vessels or those who receive chemotherapy for cancer, were excluded, along with patients whose age is below 18.</p><p>Dr. Al Kaabi concluded by saying that the research team is currently working on several experiments in preparation for the third stage which involves determining the ideal dose and how effective the treatment for other respiratory diseases like asthma.</p><p>Dr. Farida Al Hosani fielded questions about COVID-19 information circulating in social media. She urged the public to avoid false and unsubstantiated information about COVID-19 that could cause confusion and panic.</p><p>"The novel coronavirus is a new virus and so far, only three studies were conducted, which are yet to get confirmed or accredited. Therefore, it is important to rely only on confirmed information and to continue the precautions, including social distancing, wearing masks, washing hands regularly, but most importantly, treating people around us as potential COIVID-19 infected.</p><p>She advised the COVID-19 patients who have no symptoms to adhere to home quarantine and to strictly avoid contacts with others.</p><p>On the circulating information about a quick COVID-19 test through the blood, Dr. Al Hosani revealed that the test has not been approved in the UAE, nor in any other country, as a reliable diagnosis, adding that it lacks accuracy and is still in trial phase.</p><p>Asked on how effective the gloves are in protection from COVID-19, she said it is important for the people who wear gloves for long times, like supermarket staff, to replace them in regular and safe manner. She also emphasised the importance of washing and disinfecting hands.</p><p>Replying to a newspaper reporter’s question on the need for the people over 60 years to remain at home, she said the current time is very crucial in the fight against COVID-19 and therefore, it is important for the people who are likely to be affected by the virus, like elderly and people with pre-existing diseases, to avoid public places.</p><p>"The UAE Government has given a priority to the elderly citizens and residents and focussed its precautionary and preventive measures to care for them and to ensure their wellbeing."</p><p>On the recent reports about the Hydroxychloroquine as an effective treatment for COVID-19, Dr. Al Hosani said the medical and scientific community worldwide is engaged in a continuous pursuit for a treatment to the virus.</p><p>"There are conflicting studies as to whether Hydroxychloroquine is effective in treating COVID-19 but most of them lack accuracy, which prompted us to review the national protocol for treatment in the UAE and based on international practices, limit its use for simple and moderate cases and stop its use for serious cases."</p><p>She added that the current dose of Hydroxychloroquine is safe and without side effects.</p><p>"We are studying all data about the use of Hydroxychloroquine in the UAE and will announce the results soon," she concluded.</p></div></div>الإمارات تعلن إجراء أكثر من 47 ألف فحص والكشف عن 603 إصابات جديدة بمرض "كورونا" وشفاء 1277 حالة وتسجيل حالة وفاةUAE conducts over 47,000 additional COVID-19 tests; announces 603 new cases, 1,277 recoveries, one deathالإمارات تعلن إجراء أكثر من 47 ألف فحص والكشف عن 603 إصابات جديدة بمرض "كورونا" وشفاء 1277 حالة وتسجيل حالة وفاةUAE conducts over 47,000 additional COVID-19 tests; announces 603 new cases, 1,277 recoveries, one deathالإمارات تعلن إجراء أكثر من 47 ألف فحص والكشف عن 603 إصابات جديدة بمرض "كورونا" وشفاء 1277 حالة وتسجيل حالة وفاةUAE conducts over 47,000 additional COVID-19 tests; announces 603 new cases, 1,277 recoveries, one death09/06/2020 08:00:00 م/Files/MOH_NewsList/2446/لوجو%20الوزارة.jpg/Files/MOH_NewsList/2446/لوجو%20الوزارة.jpgقضايا الرعاية الصحيةHealthcare Issues
Auto Item!Auto Item!https://www.mohap.gov.ae/Lists/MOH_NewsList/DispForm.aspx?ID=245333268aspx0c440745-9aba-4d49-910d-0c8896db81432453الإمارات تجري أكثر من 27 ألف فحص و تكشف عن 342 إصابة جديدة بمرض كورونا و شفاء 667 حالة و تسجيل حالتي وفاةMOHAP conducts over 27,000 additional COVID-19 tests, announces 342 new cases, 667 recoveries, two deathsالإمارات تجري أكثر من 27 ألف فحص و تكشف عن 342 إصابة جديدة بمرض كورونا و شفاء 667 حالة و تسجيل حالتي وفاةMOHAP conducts over 27,000 additional COVID-19 tests, announces 342 new cases, 667 recoveries, two deaths<div class="ExternalClassC4399E78295F44C0AAD40727F85232F1"><div class="ExternalClass5B07FDE9A9ED45D8A25CC295B280CEF3" style="text-align:justify;"><div class="ExternalClassBF59A8295B25446D9886E8453986EB9A"><p>عقدت حكومة الإمارات إحاطة إعلامية جديدة في إمارة أبوظبي تحدثت خلالها الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي، المتحدث الرسمي عن حكومة الإمارات عن آخر المستجدات والحالات المرتبطة بمرض كوفيد 19 في الدولة إضافة إلى الإجراءات الحكومية ذات العلاقة.</p><p>في حين تحدثت المهندسة فاطمة العبدولي، المتحدث الرسمي من وزارة تطوير البنية التحتية خلال الإحاطة عن المنصة المكانية الذكية لتهيئة المنشآت الحكومية لمواجهة أزمة كورونا والتي أشرفت على إطلاقها الوزارة بالتعاون مع عدد من الجهات المعنية بهدف توفير معلومات وبيانات فورية خلال الأزمات والطوارئ.</p><p><b>أكثر من 27 ألف فحص جديد تكشف عن 342 إصابة جديدة .</b></p><p>وأكدت الدكتورة آمنة الشامسي من جانبها أن خط الدفاع الأول مستمر في بذل الجهود والعطاء لمواجهة مرض كوفيد - 19 وهي جهود ساهمت في وصول الدولة لمرحلة هامة من التصدي لفيروس كورونا المستجد، وظهور بعض المؤشرات الإيجابية في الحالات اليومية، مع التأكيد أن خطر مرض كوفيد 19 لايزال قائما والالتزام بالإجراءات الاحترازية لا يزال مطلوبا.</p><p>وأشارت إلى استمرار خطة الفحص والكشف الوطني على مستوى الدولة بعدما أجرت الجهات الصحية أكثر من 27 ألف فحص جديد ساهمت هذه الفحوصات في الكشف عن 342 حالة إصابة جديدة تتلقى الرعاية الصحية حاليا ليصل مجموع الحالات في الدولة 42.636 حالة.</p><p><b>667 حالة شفاء جديدة وإرتفاع حالات الشفاء لأكثر من 28 ألفا </b>.</p><p>وأعلنت الدكتورة آمنة الشامسي شفاء 667 حالة جديدة من مرض كوفيد - 19 و تعافيها التام من أعراض المرض، ليصل إجمالي حالات الشفاء في الدولة إلى 28.129 حالة .. مشيرة إلى وفاة شخصين من المصابين بالمرض ليصل عدد الوفيات المسجلة في الدولة إلى 291 حالة.</p><p>وأشارت الدكتورة آمنة إلى أن عدد الحالات المصابة بمرض كوفيد - 19 والتي ما زالت تتلقى العلاج بناء على الأرقام الجديدة بلغ 14.216 حالة في الدولة.</p><p><b>40 % من الوفيات يعانون من السكري.</b></p><p>على صعيد متصل أكدت الدكتورة آمنة الشامسي خلال الإحاطة أن اتباع الإجراءات الوقائية عامل أساسي لمنع الإصابة بمرض كوفيد - 19 خاصة الفئات الأكثر عرضة للإصابة بمضاعفات المرض مثل كبار السن و الذي يعانون أمراضا مزمنة بعدما أظهرت بيانات حالات الوفيات بالمرض في الدولة أن ما يقارب 40 % منها تعود إلى حالات تعاني مرض السكري.</p><p>ونوهت إلى ضرورة أن يتأكد الأفراد الذين يعانون من أمراض مزمنة، خاصة السكري من أخذ كامل الاحتياطات خلال الفترة الحالية، وعلى رأسها التباعد الجسدي و لبس الكمامات إضافة إلى أهمية اتباع أسلوب حياة يعزز من المناعة قائم على ممارسة الرياضة وتناول الطعام الصحي.</p><p><b> المنصة المكانية الذكية لتهيئة المنشآت الحكومية.</b></p><p>و تحدثت المهندسة فاطمة العبدولي خلال الإحاطة عن المنصة المكانية الذكية لتهيئة المنشآت الحكومية لمواجهة أزمة كورونا والتي أطلقتها وزارة تطوير البنية التحتية استجابة سريعة منها لقرار مجلس الوزراء لدراسة الاستغلال الأمثل للمباني والمرافق الحكومية، وإمكانية تحويلها كمرافق صحية أو تخزينية أو حيوية تخدم القطاع الطبي في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد.</p><p>و أشارت العبدولي إلى أن المنصة تعد منظومة مبتكرة في التعامل مع الأزمة الحالية تستند على التقنيات الحديثة لقواعد البيانات المكانية والإحصائيات بالتنسيق مع عدد من الجهات الحكومية ذات العلاقة، ومن خلال شاشات أداء تفاعلية تعتمد على توظيف تقنيات الذكاء الاصطناعي لدعم الجهود الوطنية للتعامل مع الأزمة التي يمر بها العالم إضافة إلى أدوات ذكية تحليلية تقوم على استخدام تقنيات التحليلات المكانية لإعداد الدراسات الأولية لإدارة وتهيئة المنشآت والمباني الحكومية، ما يضمن سرعة الاستجابة والاستغلال الأمثل للموارد المتاحة خلال الأزمات.</p><p><b>بيانات أكثر من 3500 منشأة حكومية على مساحة 6 ملايين متر مريع تغطيها المنصة.</b></p><p>و أضافت العبدولي أن المنصة تتعامل مع بيانات محدثة لأكثر من 3500 منشأة حكومية تغطي مساحتها 6 ملايين متر مربع، وتتسع لأكثر من 500 ألف شخص لتكون قادرة على تلبية متطلبات وزارة الصحة و وقاية المجتمع والهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، والجهات المعنية في دولة الإمارات لمواجهة الاحتياجات الحالية والمستقبلية خلال الحالات الطارئة.</p><p>و لفتت إلى أن المنصة تتيح للمعنيين بدولة الإمارات، تحديد الاحتياج من المباني والمنشآت الحكومية خلال الأزمات لاستغلالها بما يخدم التوجه العام، وذلك بناء على قربها وبعدها من التجمعات السكنية والمراكز الصحية والمستشفيات التي تحددها خارطة تفاعلية ذكية، قادرة على عرض البيانات والمعلومات المطلوبة بشكل دقيق وتعكس في الوقت نفسه الكثافة السكانية و تحديثا دوريا لعدد الإصابات بكل منطقة على مستوى الدولة، وتحديد احتياجها لدعم لوجستي يتعلق بتحويل المباني الحكومية إلى مرافق صحية أو تخزينية أو حيوية تخدم القطاع الطبي.</p><p><b> 4 أدوات ذكية توفر حلول تفاعلية في المنصة </b>.</p><p>و لفتت العبدولي خلال الإحاطة إلى أن المنصة المكانية الذكية لتهيئة المنشآت لمواجهة أزمة كورونا المستجد تعتبر أحد المشاريع و المبادرات الحكومية الأكثر حداثة لمواجهة انتشار الفيروس وتتضمن 4 أدوات ذكية قادرة على توفير المعلومات الاستراتيجية لمتخذي القرار في الوقت المناسب وبشكل فوري لضمان اتخاذ القرارات المناسبة بدقة وفاعلية الأولى الخرائط التفاعلية التي يتم من خلالها عرض السيناريوهات المختلفة و يمكن من خلالها تتبع استخدامات الأراضي المختلفة وتوزيع المنشآت لتحديد مستويات ملاءمتها وجهوزيتها لتوظيفها كمرافق تدعم مواجهة الأزمة.</p><p>أما الأداة الثانية في المنصة فتتمثل في " راصد المنشآت" وهي عبارة عن لوحة تحكم ذكية لمراقبة ومتابعة جهوزية المنشآت الداعمة لمواجهة الأزمات، ومن خلال عرض خصائص هذه المنشآت مثل طاقتها الاستيعابية ومساحتها والكوادر المتوفرة فيها.</p><p>وثالت الأدوات في المنصة هي الخرائط الديموغرافية التي تمثل خرائط مكانية تفاعلية لرصد توزيع السكان بالإضافة إلى خرائط حرارية لانتشار وتركز السكان.</p><p>وآخر الأدوات ضمن المنصة " راصد عمليات التعقيم" الذي يسهم في تحديد ورصد عمليات تعقيم المنشآت الحكومية بعد الاستفادة منها وضمان سلامة إعادة استخدامها كمرافق داعمة للعمل في مواجهة الفيروس بعد انتهاء الأزمة.</p></div></div></div><div class="ExternalClass84FAA006CA2D4D9E9545070203DD5D66"><div class="ExternalClass1CB74D3C9F2048E79A68B0A5F4C658A8" style="text-align:justify;"><div class="ExternalClass076D36F849C3487C9DC504F4C2419588"><p>The UAE Government announced on Monday that more than 27,000 additional COVID-19 tests were conducted among UAE citizens and residents, resulting in the detection of 342 new cases and taking the total number of infections in the country to 42,636.</p><p>The announcement was made during the regular media briefing held in Abu Dhabi, wherein Dr. Amna Al Dahak Al Shamsi, official spokesperson of the UAE Government, and Fatima Al Abdouli, spokesperson for the Ministry of Infrastructure Development, provided an update on coronavirus-related developments and measures taken to mitigate its impact.</p><p>Dr. Al Shamsi noted an additional 667 individuals have fully recovered from COVID-19, bringing the total number of recoveries to more than 28,129, adding that a total of 14,216 individuals are still being treated.</p><p>She also announced the death of two individuals as a result of COVID-19 complications, taking the total number of fatalities in the country to 291.</p><p>Dr. Al Shamsi expressed her sincere condolences to the families of the deceased and wished current COVID-19 patients a speedy and full recovery.</p><p>Emphasising the importance of complying with all precautionary measures and following a healthy lifestyle, especially among elderly people suffering from chronic diseases, Dr. Al Shamsi said that patients with diabetes account for 40 percent of COVID-19 related deaths.</p><p>For her part, Al Abdouli spoke of the smart spatial platform initiative launched by the Ministry of Infrastructure Development to further prepare government establishments to confront the ongoing health crisis.</p><p>"The initiative comes in rapid response to the Cabinet’s decision to best utilise government buildings and weigh the possibility of turning them into health or storage facilities serving the medical sector in curbing the spread of the novel virus," she said.</p><p>Al Abdouli explained that the platform uses AI techniques in providing spatial and statistical data in collaboration with a number of relevant government departments to support national efforts in dealing with the pandemic.</p><p>"The platform utilises smart analytical tools to prepare preliminary studies for managing government facilities in a way that ensures rapid response and optimum utilisation of available resources in times of distress," she continued.</p><p>The platform wields data from more than 3,500 government establishments sprawling over six million square metres that can accommodate over 500,000 people, she said.</p><p>"As such, the platform will be able to fulfill the requirements of the Ministry of Health and Prevention and the National Emergency Crisis and Disaster Management Authority, as well as other relevant authorities."</p><p>The platform, she continued, "enables decision-makers to determine the need for certain government buildings and establishments in times of crisis depending on their proximity to residential areas and health facilities."</p><p>In addition, it uses a smart interactive map displaying the population density and death toll in each area nationwide to assist governmental entities in making the appropriate decision in an immediate and precise manner.</p><p>She highlighted four smart tools used by the platform. "The first tool is the use of interactive maps displaying various possible scenarios to determine how far an establishment is ready as a facility to support efforts to face this crisis."</p><p>"The second tool is a smart board to monitor and determine the readiness of these establishments in terms of their capacity, workforce size, and total area. The third tool includes demographic and thermal maps to monitor the population distribution. The fourth is a monitor of sanitisation operations to follow up on the disinfection of government establishments in order to use them as support facilities.</p></div></div></div>الإمارات تجري أكثر من 27 ألف فحص و تكشف عن 342 إصابة جديدة بمرض كورونا و شفاء 667 حالة و تسجيل حالتي وفاةMOHAP conducts over 27,000 additional COVID-19 tests, announces 342 new cases, 667 recoveries, two deathsالإمارات تجري أكثر من 27 ألف فحص و تكشف عن 342 إصابة جديدة بمرض كورونا و شفاء 667 حالة و تسجيل حالتي وفاةMOHAP conducts over 27,000 additional COVID-19 tests, announces 342 new cases, 667 recoveries, two deathsالإمارات تجري أكثر من 27 ألف فحص و تكشف عن 342 إصابة جديدة بمرض كورونا و شفاء 667 حالة و تسجيل حالتي وفاةMOHAP conducts over 27,000 additional COVID-19 tests, announces 342 new cases, 667 recoveries, two deaths14/06/2020 08:00:00 م/Files/MOH_NewsList/2453/updated.JPG/Files/MOH_NewsList/2453/updated.JPGقضايا الرعاية الصحيةHealthcare Issues
Auto Item!Auto Item!https://www.mohap.gov.ae/Lists/MOH_NewsList/DispForm.aspx?ID=236733315aspx0c440745-9aba-4d49-910d-0c8896db81432367ارتفاع حالات الشفاء إلى 588 بعد تسجيل 170 حالة جديدة ورصد 376 إصابة بـ كورونا بالتزامن مع إجراء 20 ألف فحص جديدUAE announces recovery of 170 COVID-19 cases, bringing total to 588; 376 test positive following additional 20,000 testsارتفاع حالات الشفاء إلى 588 بعد تسجيل 170 حالة جديدة ورصد 376 إصابة بـ كورونا بالتزامن مع إجراء 20 ألف فحص جديدUAE announces recovery of 170 COVID-19 cases, bringing total to 588; 376 test positive following additional 20,000 tests<div class="ExternalClassEBECC8C4A82E4F6899356E9AAFD1907F"><div class="ExternalClassFC48431D42264ED0A1ABAA4BA35F5D98" style="text-align:justify;"><p>عقدت حكومة الإمارات اليوم الإحاطة الإعلامية الدورية في إمارة أبوظبي للوقوف على آخر المستجدات والحالات المرتبطة بفيروس كورونا المستجد في الدولة، وتحدثت خلالها الدكتورة فريدة الحوسني، المتحدث الرسمي عن القطاع الصحي في دولة الإمارات، عن مستجدات الإجراءات الاحترازية المتخذة للوقاية من الفيروس.</p><p>- 170 حالة شفاء جديدة.</p><p>أعلنت الدكتورة فريدة الحوسني عن ارتفاع عدد حالات الشفاء إلى 588 حالة بعد تسجيل 170 حالة شفاء جديدة لمصابين بفيروس كورونا المستجد /كوفيد-19/ وتعافيها التام من أعراض المرض بعد تلقيها الرعاية الصحية اللازمة منذ دخولها المستشفى.</p><p>- 20 ألف فحص تكشف 376 حالة مصابة.</p><p>كما أعلنت عن إجراء أكثر من 20 ألف فحص جديد لفيروس "كوفيد 19" على فئات مختلفة في المجتمع من مواطنين ومقيمين، باستخدام أفضل وأحدث تقنيات الفحص الطبي، نتج عنها الكشف عن 376 حالة إصابة جديدة من جنسيات مختلفة، جميعها في حالة مستقرة وتخضع للرعاية الصحية اللازمة، وبذلك يبلغ مجموع الحالات المسجلة 3736.</p><p>وأوضحت الدكتورة فريدة أن هذا العدد من الفحوصات يأتي في أعقاب إعلان الدولة تكثيف إجراءات التقصي والفحص في الدولة وتوسيع نطاق الفحوصات على جميع المواطنين والمقيمين، للحد من انتشار الفيروس.</p><p>كما أعلنت الدكتورة فريدة خلال الإحاطة عن وفاة 4 حالات لمصابين من جنسيات مختلفة بفيروس كورونا المستجد، وبالتزامن مع الأمراض المزمنة التي كانوا يعانونها، وبذلك يبلغ عدد الوفيات في الدولة 20 حالة.</p><p>وأعربت عن خالص تعازيها ومواساتها لذوي المتوفين، وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين، مهيبة بأفراد المجتمع التعاون مع الجهات الصحية والتقيد بالتعليمات والالتزام بالتباعد الاجتماعي ضماناً لصحة وسلامة الجميع.</p><p>- ارتفاع حالات الشفاء في الدولة.</p><p>أوضحت الدكتورة فريدة الحوسني خلال الإحاطة أنه خلال الفترة القليلة الماضية لاحظنا ارتفاعا جيدا في حالات الشفاء في الدولة، حيث إن الحالات البسيطة التي لا توجد عليها أعراض من المتوقع شفاؤها بشكل تلقائي بعد فترة من الوقت، قد تمتد إلى اسبوعين أو 3 أسابيع، وهذا ما نلاحظه حيث أغلب الحالات المسجلة في الدولة، هي حالات بسيطة.</p><p>وقالت الحوسني: "أثبتت بعض الدراسات المبدئية فعالية الأدوية مثل كلوروكوين وهيدوركسي كلوروكوين، وهي بالفعل أدوية مستخدمة في الدولة وتتم متابعة فعاليتها بشكل مستمر، بالإضافة لأدوية أخرى مضادة للفيروسات، فيما تقاس فعالية الأدوية بتقليل مدة العدوى أو فعاليتها في تقليل المضاعفات وبالتالي تسريع عملية التعافي".</p><p>وأكدت الدكتورة فريدة "أن جهود فرق عملنا في الجهات الصحية مستمرة ضمن خطة الدولة لاحتواء الفيروس، حيث لاحظنا زيادة حجم الفحوصات وتوسيع نطاقها خلال الفترة الماضية، وعلى مدار الساعة باستخدام أفضل وأحدث تقنيات الفحص الطبي، وهذا الإجراء يمكننا من الكشف عن حالات أكثر وحصر الحالات والمخالطين وعزلهم، وبالتالي الحد من تفشي للفيروس".</p><p>وأضافت: "لدينا اليوم 13 مركزا للفحص من خلال المركبات، متوزعة في إمارات الدولة إلى جانب المراكز الصحية المختلفة، والتي تستقبل الأفراد للكشف والفحص، لذا نؤكد على الأفراد الذين يعانون ارتفاع درجة الحرارة أو أية أعراض تنفسية، مثل الزكام والسعال، عدم التهاون مع هذه الأعراض، والتوجه إلى أقرب مركز طبي للفحص، واتباع الاجراءات الوقائية، مثل لبس الكمامات، والتباعد الجسدي مع الآخرين في المراكز الطبية".</p><p>وأكدت الحوسني أهمية التزام كافة أفراد المجتمع بالاجراءات والتي تتكامل مع الجهود الوطنية والاجراءات الاحترازية والوقائية المعتمدة، فالنجاح اليوم يكتمل، مع استمرارنا في التباعد الجسدي، واستمرار برنامج التعقيم الوطني، والحرص على اتباع السلوكيات الصحية في المنازل، وفي عدم الخروج من المنزل إلا للضرورة أو العمل.</p><p>من جانب آخر أوضحت الدكتورة فريدة في إجابتها حول المدة الزمنية التي يتوقع استمرار بقاء الناس في منازلهم خلالها ..أنه لا يمكن التنبؤ بتاريخ محدد لخروج الناس، ويتم تقييم الوضع بشكل مستمر.</p><p>- التعامل مع المتوفين وتغسيلهم.</p><p>أوضحت الدكتورة فريدة أنه يتم التعامل مع المتوفين المصابين بالفيروس بصورة تضمن إكرام الميت وإجراء عملية التغسيل بالطريقة الصحيحة وفق تعاليم الشريعة الإسلامية، مع اتباع الاجراءات الوقائية من جانب المغسلين، فيما نصحت أسر المتوفين بأن تقتصر إجراءات الدفن والصلاة على الميت من قبل عدد محدود جداً من أهل المتوفى، وتجنب إجراء العزاء والاقتصار على التعزية من خلال التواصل بالهاتف لتجنب التجمعات والحفاظ على سلامة الجميع.</p><p>- استخدام تقنية البلازما في علاج "كورونا".</p><p>قالت الدكتورة فريدة إن دولة الإمارات بدأت استخدام العلاج بالبلازما إلى جانب عدد من العلاجات الأخرى، ويتم قياس فعاليته من خلال الدراسات والبحوث، مؤكدة أن دولة الإمارات حريصة على متابعة كل الدراسات والعلاجات المتوفرة أو المعلنة حول العالم، ولن تتأخر في توفير أي علاج لسلامة المواطنين والمقيمين.</p></div></div><div class="ExternalClass814DF324346F4B088770289C21E287B4"><div class="ExternalClass89ABC0CDEB6940FF80B2CD760D5374A9" style="text-align:justify;"><p>The UAE Government announced that 170 people had recovered from COVID-19 after receiving the necessary care, bringing the total number of recoveries to 588. Following additional testing of over 20,000 people in the past few days, 376 individuals were confirmed positive, bringing the total number of cases to 3,736.</p><p>In a media briefing held today in Abu Dhabi, Dr. Farida Al Hosani, official spokesperson of the UAE health sector, provided updates on the COVID-19 crisis in the country. All those recently testing positive are in a stable condition and receiving the necessary health care, she added.</p><p>Dr. Al Hosani explained that the new tests had come in the wake of the country's announcement to intensify testing among UAE citizens and residents in order to contain the spread of the virus.</p><p>During the briefing, Dr. Al Hosani also announced the death of four individuals of different nationalities as a result of COVID-19 in conjunction with preexisting chronic diseases, taking the total number of deaths to 20.</p><p>She expressed her sincere condolences to the families of the deceased and wished a speedy recovery for those infected. She also called upon members of the community to cooperate with health authorities in adhering to official guidance and practice social distancing to ensure the health and safety of all.</p><p>Dr. Al Hosani explained, "In the past few days, we have noticed a remarkable rise in the number of people who have fully recovered. Many of these were mild cases, which usually recover naturally. In some cases, symptoms lasted for two or three weeks. We have observed that a majority of cases registered in the country do not show major complications and severe symptoms."</p><p>She added, "Some preliminary studies have shown the effectiveness of drugs such as chloroquine and hydroxychloroquine in COVID-19 treatment. These are drugs used in the country, and their effectiveness, as well as that of other antiviral drugs, is being continuously monitored."</p><p>Dr. Al Hosani emphasised that "the efforts of our teams in the health authorities are continuing as part of the country's plan to bring the pandemic under control. An increase in testing in recent weeks has enabled us to detect more cases, limit the spread of the virus, and isolate those who came in contact with patients."</p><p>"Today, we have 13 new drive-through COVID-19 testing centres nationwide, as well as various health centres that receive individuals for examination and testing. We call upon individuals suffering from a high temperature or with respiratory symptoms, such as cold and cough, to approach the nearest medical centre for examination and follow preventative measures, such as wearing face masks and social distancing with others in medical centres," she noted.</p><p>Dr. Al Hosani stressed the importance of the public abiding by health regulations that complement precautionary and preventive measures adopted nationwide.</p><p>She added, "We will achieve success with our commitment to social distancing, the continuation of the National Disinfection Programme, and adherence to healthy behaviours in homes, as well as not leaving home except for necessity or essential work."</p><p>While explaining the period of time during which people are expected to remain at home, Dr. Al Hosani said that it is not possible to predict a specific date when normal movement may resume. The situation is being evaluated regularly, she remarked.</p><p>Dr. Al Hosani also explained that the bodies of the deceased are being handled in a respectful way, including through ritual bathing prior to burial in accordance with the Islamic Shariah.</p><p>She also advised families of the deceased that burial and prayer events should be attended by a limited number of family members, while offering and accepting condolences should be avoided and instead be performed by phone to discourage gatherings and keep everyone safe.</p><p>Dr. Al Hosani said that the UAE has started clinical trials of plasma therapy for COVID-19 treatment along with a number of other treatments. Their effectiveness is being researched, and the UAE is keen to further look into studies and treatments around the world and will not delay in providing any available treatment to UAE citizens and residents.</p></div></div>ارتفاع حالات الشفاء إلى 588 بعد تسجيل 170 حالة جديدة ورصد 376 إصابة بـ كورونا بالتزامن مع إجراء 20 ألف فحص جديدUAE announces recovery of 170 COVID-19 cases, bringing total to 588; 376 test positive following additional 20,000 testsارتفاع حالات الشفاء إلى 588 بعد تسجيل 170 حالة جديدة ورصد 376 إصابة بـ كورونا بالتزامن مع إجراء 20 ألف فحص جديدUAE announces recovery of 170 COVID-19 cases, bringing total to 588; 376 test positive following additional 20,000 testsارتفاع حالات الشفاء إلى 588 بعد تسجيل 170 حالة جديدة ورصد 376 إصابة بـ كورونا بالتزامن مع إجراء 20 ألف فحص جديدUAE announces recovery of 170 COVID-19 cases, bringing total to 588; 376 test positive following additional 20,000 tests10/04/2020 08:00:00 م/Files/MOH_NewsList/2367/الإحاطة%20الإعلامية.jpeg/Files/MOH_NewsList/2367/الإحاطة%20الإعلامية.jpegقضايا الرعاية الصحيةHealthcare Issues
Auto Item!Auto Item!https://www.mohap.gov.ae/Lists/MOH_NewsList/DispForm.aspx?ID=244433329aspx0c440745-9aba-4d49-910d-0c8896db81432444الإمارات تعلن إجراء أكثر من 32 ألف فحص والكشف عن 568 إصابة جديدة بمرض كورونا وشفاء 469 حالة وتسجيل 5 حالات وفاةMoHAP conducts over 32,000 additional COVID-19 tests, announces 568 new cases, 469 recoveries, five deathsالإمارات تعلن إجراء أكثر من 32 ألف فحص والكشف عن 568 إصابة جديدة بمرض كورونا وشفاء 469 حالة وتسجيل 5 حالات وفاةMoHAP conducts over 32,000 additional COVID-19 tests, announces 568 new cases, 469 recoveries, five deaths<div class="ExternalClass6D748C2C9C524C43B40DAC1BFBBFF1B0"><div class="ExternalClass0EF45E9B1D4048C5AA3D5FE4CF24F092" style="text-align:justify;"><p>عقدت حكومة الإمارات اليوم " الإثنين " إحاطة إعلامية جديدة في إمارة أبوظبي تحدثت خلالها الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي، المتحدث الرسمي عن حكومة الإمارات عن آخر المستجدات والحالات المرتبطة بمرض كورونا المستجد / كوفيد 19 / في الدولة بالإضافة إلى الإجراءات الحكومية ذات العلاقة.</p><p>أكثر من 32 ألف فحص جديد تكشف عن 568 إصابة جديدة.</p><p>و أكدت الدكتورة آمنة الشامسي أن حكومة الإمارات اتبعت نموذجا فريدا من الإجراءات الاحترازية للحفاظ على صحة المواطنين والمقيمين، والحد من انتشار مرض كوفيد 19 وذلك من خلال توسيع نطاق الفحوصات و التتبع النشط للمخالطين و إقامة مراكز مخصصة للفحص في مختلف مناطق الدولة إضافة إلى المستشفيات الميدانية ومنشآت العزل الصحي، ودفع مجتمعها العلمي لدعم الأبحاث العلمية والدراسات للتصدي للفيروس.</p><p>و أشارت إلى أن خطة الفحص والكشف الوطني مستمرة في الدولة حيث أجرت الجهات الصحية أكثر من 32 ألف فحص جديد على مستوى الدولة و التي ساهمت في الكشف عن 568 حالة إصابة جديدة تم عزلها، وتتلقى الرعاية الصحية حاليا ليصل مجموع الحالات في الدولة 39,376 حالة.</p><p>469 حالة شفاء جديدة و ارتفاع حالات الشفاء لأكثر من 22 ألفا.</p><p>و أعلنت الدكتورة آمنة الشامسي خلال الإحاطة الإعلامية عن وصول حالات الشفاء في الدولة إلى 22,275 حالة وذلك بعد شفاء 469 حالة جديدة، وتعافيها التام من أعراض المرض.</p><p>و تم خلال الإحاطة الإعلان عن وفاة 5 أشخاص من المصابين بمرض كوفيد19 ليصـــــل عدد الوفيات المسجلــــة في الدولة إلى 281 حالة وفاة و تقدمت الدكتورة آمنة الشامسي بخالص العزاء والمواساة لذوي المتوفين وأسرهم وأعربت عن تمنياتها لذويهم الصبر والسلوان.</p><p>و أشارت إلى أن عدد الحالات المصابة بمرض كوفيد -19 والتي ما زالت تتلقى العلاج بناء على الأرقام الجديدة بلغ 16,820حالة في الدولة.</p><p>الصحة و السلامة لشعب الإمارات من مواطنين ومقيمين.</p><p>و على صعيد متصل أكدت الدكتورة آمنة الشامسي خلال الإحاطة أن حكومة الإمارات، وبتوجيهات من قيادتها كان هدفها منذ اليوم الأول لأزمة مرض كوفيد 19 الحفاظ على صحة وسلامة شعب الإمارات بصورة عامة، سواء من مواطنين ومقيمين، والحفاظ على مجتمع تسوده الإيجابية والاستقرار، وينعم فيه المواطن والمقيم بالصحة والسلامة، مشددة على أن دولة الإمارات هي وطن التسامح، وبلد الجميع، وأن المقيمين على أرضها لهم كل الاحترام والتقدير، فهم ينتمون إلى وطنهم الثاني.</p><p>إجراءات وقائية ومخالفات قانونية للمواطن والمقيم.</p><p>و أشارت الدكتورة آمنة الشامسي إلى أن القرارات والإجراءات الاحترازية التي تم اتخاذها في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد تستهدف المواطن والمقيم على حد سواء، ومنها إعادة المواطنين بسلام إلى أرض الوطن وإجلاء الزائرين أو الراغبين بالعودة إلى أوطانهم، وتطبيق نظام العمل عن بعد في القطاعين الحكومي والخاص، وأيضا نظام التعليم عن بعد في المدارس ومؤسسات التعليم العالي، وتنفيذ برنامج التعقيم الوطني في مختلف إمارات الدولة، والعودة التدريجية للعمل في الجهات الحكومية والقطاع الخاص، وعودة العديد من الأنشطة الاقتصادية، بالإضافة إلى تسهيل العديد من الإجراءات الحكومية وتوفير الخدمات إلكترونيا.</p><p>ونوهت إلى أن المخالفات والإجراءات القانونية يتم تطبيقها على المواطن والمقيم على حد سواء، ودون تمييز موضحة أنه تم مخالفة غير الملتزمين بأوقات الحظر، والذين يقيمون التجمعات وغير الملتزمين بإجراءات الحجر الصحي المنزلي أو الحجر في المنشآت الخاصة وغيرها من المخالفات التي قد يكون لها عواقب وخيمة على المجتمع، وتطال المواطنين والمقيمين.</p><p>المواطن هو النموذج في الامتثال.</p><p>وشددت الدكتورة آمنة الشامسي على أن المواطن كان ولا يزال على رأس أولويات الحكومة، وهدف جميع استراتيجياتها ومبادراتها وبرامجها، ومحور جميع خطط التطوير والتحسين المستمر وهو بالتأكيد محور الاهتمام الرئيسي خلال الأزمة و صحته و سلامته أساس عمل مختلف الفرق وجنود خط الدفاع الأول.</p><p>و أشارت إلى أن المواطن الإماراتي قادر على أن يعكس بسلوكياته و التزامه قيم و أخلاقيات مجتمع دولة الإمارات وأن يكون المثال لمجتمعه، والنموذج في الامتثال للقرارات كافة وتطبيق جميع الإجراءات التي يتم الإعلان عنها.</p></div></div><div class="ExternalClassAB849D3C09C44DD892265B165AC8DA18"><div class="ExternalClassF4E2C66259404B3EBE8697D89FB077AC" style="text-align:justify;"><p>The UAE Government announced on Monday that more than 32,000 additional COVID-19 tests were conducted among UAE citizens and residents, resulting in the detection of 568 new cases and taking the total number of infections in the country to 39,376.</p><p>The announcement was made during the regular media briefing held in Abu Dhabi, wherein Dr. Amna Al Dahak Al Shamsi, the official spokesperson of the UAE Government, provided an update on coronavirus-related developments and measures taken to mitigate its impact.</p><p>She noted an additional 469 individuals have fully recovered from COVID-19, bringing the total number of recoveries to 22,275, adding that a total of 16,820 individuals are still being treated.</p><p>She also announced the death of five people as a result of COVID-19 complications, taking the total number of deaths in the country to 281.</p><p>Dr. Al Shamsi expressed her sincere condolences to the families of the deceased and wished current COVID-19 patients a speedy and full recovery.</p><p>"Since the onset of the coronavirus outbreak, the UAE Government has been tirelessly working to ensure the health and wellbeing of UAE citizens and residents and helping them maintain positivity and optimism," she said.</p><p>"The UAE is a nation of tolerance, as host to residents from all over the world who live on its soil and experience immense respect and appreciation, which makes them consider the UAE their second homeland,'' she noted.</p><p>Precautionary measures taken in response to COVID-19 aim to protect citizens and residents alike, she added, highlighting steps taken to bring UAE citizens abroad back home safely, repatriate those who wish to return to their home countries, and apply the remote work system in both the government and private sectors.</p><p>She also cited in this regard the distance education system, the implementation of the National Disinfection Programme, the gradual resumption of work from offices in the government and private sectors, and the resumption of numerous economic activities, as well as the streamlining of government transactions and the delivery of e-services.</p><p>She noted that legal fines and procedures are being indiscriminately applied against both citizens and residents, highlighting the penalties faced by violators of movement restrictions under the National Disinfection Programme, the ban on gatherings, and quarantine protocols at home or at medical facilities.</p><p>"These violations have dire consequences and harm both citizens and residents," she explained.</p><p>Moreover, Dr. Al Shamsi affirmed that UAE citizens remain a priority of the government and its strategies, initiatives, programmes, and development plans.</p><p>"UAE citizens are capable of demonstrating the values and ethics of the Emirati society and of being role models of compliance with measures and mandates announced by the relevant authorities," she concluded.</p></div></div>الإمارات تعلن إجراء أكثر من 32 ألف فحص والكشف عن 568 إصابة جديدة بمرض كورونا وشفاء 469 حالة وتسجيل 5 حالات وفاةMoHAP conducts over 32,000 additional COVID-19 tests, announces 568 new cases, 469 recoveries, five deathsالإمارات تعلن إجراء أكثر من 32 ألف فحص والكشف عن 568 إصابة جديدة بمرض كورونا وشفاء 469 حالة وتسجيل 5 حالات وفاةMoHAP conducts over 32,000 additional COVID-19 tests, announces 568 new cases, 469 recoveries, five deathsالإمارات تعلن إجراء أكثر من 32 ألف فحص والكشف عن 568 إصابة جديدة بمرض كورونا وشفاء 469 حالة وتسجيل 5 حالات وفاةMoHAP conducts over 32,000 additional COVID-19 tests, announces 568 new cases, 469 recoveries, five deaths07/06/2020 08:00:00 م/Files/MOH_NewsList/2444/updated.jpg/Files/MOH_NewsList/2444/updated.jpgقضايا الرعاية الصحيةHealthcare Issues
Auto Item!Auto Item!https://www.mohap.gov.ae/Lists/MOH_NewsList/DispForm.aspx?ID=235933365aspx0c440745-9aba-4d49-910d-0c8896db81432359الإمارات: شفاء 17 حالة وتسجيل 241 إصابة جديدة من جنسيات مختلفة بفيروس كورونا المستجدUAE announces recovery of 17 patients, 241 new cases among various nationalitiesالإمارات: شفاء 17 حالة وتسجيل 241 إصابة جديدة من جنسيات مختلفة بفيروس كورونا المستجدUAE announces recovery of 17 patients, 241 new cases among various nationalities<div class="ExternalClass2C574E5D39124B8D88CF7B378BF58802"><div class="ExternalClass9A0ABC2D7FF4403C8DC3DECC4D0855A2" style="text-align:justify;"><p>عقدت حكومة الإمارات اليوم الإحاطة الإعلامية الدورية في إمارة أبوظبي للوقوف على آخر المستجدات والحالات المرتبطة بفيروس كورونا المستجد في الدولة، تحدثت فيها الدكتورة فريدة الحوسني، المتحدث الرسمي عن القطاع الصحي في دولة الإمارات، عن مستجدات الإجراءات الاحترازية المتخذة للوقاية من الفيروس، إلى جانب حميد راشد المهيري، متحدث رسمي من وزارة الاقتصاد حول الاجراءات المتخذة في القطاع الاقتصادي.</p><p>241 حالة إصابة جديدة.</p><p>فقد أعلنت الدكتورة فريدة الحوسني خلال الإحاطة عن تسجيل ورصد 241 حالة إصابة جديدة كورونا المستجد /كوفيد-19/، تم التعرف عليها من خلال فحص المخالطين لإصابات أعلن عنها مسبقاً، ومع تسجيل الحالات الجديدة وصل إجمالي عدد الحالات التي تم تشخيصها 1505 حالات في دولة الإمارات.</p><p>أوضحت الدكتورة فريدة أن الحالات المسجلة تعود لجنسيات مختلفة وجميعها حالات مستقرة وتخضع للرعاية الصحية اللازمة كما أشارت إلى أن زيادة عدد الإصابات تعود إلى عدم التزام المصابين بالإجراءات الوقائية والاحترازية والتباعد الجسدي وإجراءات الحجر الصحي، بالإضافة إلى حالات مرتبطة بالسفر إلى الخارج.</p><p>من جانب آخر قالت الدكتورة فريدة" يؤسفنا الإعلان عن حالة وفاة لمصاب من الجنسية العربية يبلغ من العمر 53 عامًا، بسبب مضاعفات الإصابة بالفيروس، ومع حالة الوفاة وصل إجمالي حالات الوفاة في الدولة 10 حالات، متوجهة بخالص التعازي والمواساة لذوي المتوفي وأسرته، وأكدت حرص حكومة الإمارات على التواصل معهم، وتقديم الدعم اللازم لهم في هذه الفترة ، وتسهيل تنفيذ أي إجراءات لدعمهم.</p><p>125 حالة شفاء في الدولة.</p><p>وأعلنت الدكتورة فريدة الحوسني عن شفاء 17 حالة جديدة لمصابين بفيروس كورونا المستجد كوفيد-19 وتعافيها التام من أعراض المرض بعد تلقيها الرعاية الصحية اللازمة منذ دخولها المستشفى، حيث وصل مجموع حالات الشفاء 125 حالة مسجلة حتى الآن.</p><p>من جانب آخر أوضحت الدكتورة فريدة أن العدد المتزايد في الحالات في الدولة نتيجة متوقعة، بعد الفحوصات الاستباقية والمكثفة ، والتي تجريها الجهات المختصة على نطاق واسع للكشف عن المصابين والمخالطين، وأن هذا الإجراء الاستباقي للبحث والتقصي بالإضافة إلى التوسيع في نطاق العزل لحالات المخالطين عوامل مهمة في هذه المرحلة، وبالتالي مع توسيع نطاق الفحص من المتوقع أن نشهد خلال الفترة المقبلة المزيد من الحالات.</p><p>وناشدت الدكتورة فريدة الجمهور بضرورة الالتزام بالتباعد الجسدي وتطبيق الاجراءات الوقائية المعتمدة بشكل دوري، حيث قالت " خروجك لغير الضرورة وإصابتك لا سمح الله خطر عليك وعلى من حولك، ونؤكد على الأفراد في الحجر الصحي، أو المنزلي بضرورة الإلتزام بإجراءات الحجر ، والتقيد بالمدة الزمنية". فيما طالبت الجمهور بعدم نشر الشائعات والأخبار المغلوطة، واستباق الأحداث ، دون انتظار القرارات الرسمية فيها، حيث قالت " اليوم نحن كلنا مسؤولون عن إنجاح الجهود الوطنية في محاربة فيروس كورونا ".</p><p>لبس الكمامات ضروري لكافة الجمهور.</p><p>وأشارت الدكتورة فريدة الحوسني إلى أن لبس الكمامات ضروري على كافة الجمهور في الفترة الحالية عند الخروج من المنزل، سواءً للأشخاص الذين يعانون من أعراض مرضية ، أو الذين لا يعانون منه.</p><p>وأوضحت أن المعطيات والدراسات السابقة كانت تؤكد أن لبس الكمام، في الأماكن العامة يقتصر على الأشخاص الذين يعانون من أعراض تنفسية كالسعال والكحة وغيرها وليس الجميع، وقد وتم بالفعل إتخاذ إجراءات حكومية بهذا الصدد، مثل فرض غرامات على المخالفين، ومع متابعتنا المستمرة ، لكافةالدراسات والأبحاث، وبناءً على التوصيات الدولية، والتي أكدت مؤخراً إمكانية إصابة نسبة من الأشخاص ، ودون ظهور أية أعراض عليهم، وبالتالي إمكانية نقلهم المرض لأشخاص آخرين.</p><p>وحول مواصفات واستراطات الكمامات، قالت الدكتورة فريدة " البعض قد يشير إلى عدم توفرها في بعض منافذ البيع، أو حتى عدم قدرة بعض الفئات على شرائها، هنا نؤكد أن الخيار البديل في حال عدم وجود كمام طبي، هي تغطية الأنف والفم وباستخدام كمامات ورقية ، أو كمامات منزلية الصنع من خام القطن أو القطن المخلوط ، مع التأكد من إعادة غسلها، وهذه الكمامات قد تساهم في تقليل انتشار المرض".</p><p>استمرارية برنامج التعقيم الوطني.</p><p>ذكرت الدكتورة فريدة خلال الإحاطة الإعلامية أن اعتماد استمرارية برنامج التعقيم الوطني مهم واعتماد تقييمه بصورة دورية، حيث جاء قرار استمراريته بعد نجاح المراحل الأولى من البرنامج، وتعقيم العديد من المناطق والمرافق، وفي مختلف إمارات الدولة ،وبما يتوافق مع الإجراءات الاحترازية المتبعة في الدولة ،وتوصيات منظمة الصحة العالمية، والممارسات الدولية المعتمدة.</p><p>وأكدت على أهمية استمرارية التعاون من الجمهور لإنجاحه خلال الفترة القادمة والإلتزام بأي توجيهات إضافية في هذا الخصوص ،خاصةً أن الجهات المحلية في كل إمارة ، ستقوم بوضع خطط تعقيم خاصة بها، وتنفيذها بما يتناسب مع احتياجات المرافق والمنشآت فيها.</p><p>تشكيل غرفة عمليات مركزية للتعامل مع التحديات الاقتصادية.</p><p>من جانبه أكد حميد راشد المهيري المتحدث الرسمي من وزارة الاقتصاد، خلال الإحاطة الإعلامية أن القطاع الاقتصادي يعد من القطاعات الأكثر تأثراً بتداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد، وأن الاقتصاد الوطني لدولة الإمارات، هو اقتصاد تنافسي ومرن، ومرتبط بمختلف الأسواق العالمية ، وبالتالي فهو ليس بمعزل عن آثار الأزمة الراهنة.</p><p>وقال المهيري " عملت وزارة الاقتصاد وفي إطار جهودها لمواجهة تداعيات الأزمة،وبالتعاون مع الجهات المعنية لضمان استمرارية الأعمال ورفع الجاهزية على تشكيل غرفة عمليات مركزية تتضمن فرق عمل رئيسية للتعامل مع التحديات الاقتصادية المتوقعة ، تتضمن فريق منافذ البيع والتجزئة، وفريق الموردين، وفريق الرقابة وحماية المستهلك ، وفريق السياحة، وفريق التجارة الخارجية والاستثمار".</p><p>واستعرض المتحدث الرسمي عددا من الاجراءات التي تم تنفيذها حتى اليوم والمتعلقة بفرق منافذ البيع والتجزئة والتنسيق مع الموردين والرقابة، وحماية المستهلك، حيث تم إنشاء قاعدة بيانات، بمنافذ البيع الرئيسية المسجلة ، ويبلغ عددها أكثر من 1600 منفذ، في مختلف أسواق الدولة، ووضع خطة لحصر كميات المخزون المتوفر في الدولة،من السلع الأساسية بصورة مستمرة.</p><p>تقليص الإجراءات الجمركية من يومين إلى ساعات فقط.</p><p>ذكر المهيري أنه تم التنسيق المشترك بين الموردين ومنافذ البيع لضمان توفير السلع لهذه المنافذ بأسعار مناسبة، وقد نسقت الوزارة مع الهيئات والدوائر الجمركية في الدولة لتسهيل دخول شحنات السلع الغذائية والأساسية "من الميناء إلى المستودع" حيث تم تقليص الإجراءات الجمركية من يومين إلى ساعات فقط.</p><p>وأضاف المهيري أنه تم التعاون مع الموردين، لتنويع مصادر الاستيراد وإيجاد أسواق بديلة للسلع الغذائية والأساسية ،فأي سلعة تتأثر نتيجة الإجراءات الاحترازية التي تطبقها دول الاستيراد ، أو نتيجة تأثر حركة الشحن فهناك عدد من الأسواق البديلة الجاهزة ، لإعادة تلبية حاجة السوق، وبصورة سريعة .</p><p>وقال المهيري " يعمل فريق الرقابة وحماية المستهلك في الوزارة وبالتعاون مع الجهات المعنية، على مراقبة الأسعار، وتطبيق عمليات التفتيش ،على الأسواق بصورة دورية، لتأمين حماية المستهلك، وتنفيذ السياسات والقوانين ذات الصلة، ومتابعة مدى الالتزام بها، كما تمت مضاعفة عدد موظفي ، مراكز شكاوى حماية المستهلك في الوزارة، خلال هذه الفترة ، لاستقبال كافة شكاوى المستهلكين، واتخاذ الإجراءات اللازمة، وقد وضعنا حدا أعلى، تلتزم به كافة منافذ البيع، فيما يخص أسعار المعقمات والكمامات ، بحيث لا تتجاوز نسبة الربح 5% ".</p><p>وعي الجمهور الاستهلاكي.</p><p>أكد حميد المهيري خلال رسالة توجه بها للجمهور حول الوعي الاستهلاكي، أنه انتشرت خلال هذه الأزمة، بعض الممارسات الاستهلاكية غير الصحية وفي مقدمتها الشراء والتخزين بكميات مبالغ فيها وقال " هذه الممارسات لا داعي لها فأسواقنا ولله الحمد لا تعاني أي نقص وعملية الإمداد والاستيراد، تتم وفق الخطة الموضوعة ، والإنتاج المحلي مستمر ، والمخزون المتوافر يكفي لفترات طويلة".</p><p>القطاع السياحي أكثر القطاعات المتأثرة والأسرع تعافي بعد الأزمة.</p><p>وأفاد المتحدث الرسمي لوزارة الاقتصاد أن " القطاع السياحي يعد من أكثر القطاعات المتأثرة بالأزمة الحالية نتيجة إجراءات تعليق السفر وكذلك تقييد الحركة، ومع ذلك يتمتع القطاع السياحي في دولة الإمارات بمقومات قوية، ويتوقع أن يكون من أول القطاعات التي ستقود مرحلة التعافي بعد الأزمة، وبصورة سريعة".</p></div></div><div class="ExternalClass25CBB82A54754638940ACD1740FD00E5"><div class="ExternalClassB3D5E79A86FD4A10962AE71E036FB234" style="text-align:justify;"><p>The UAE Government has announced the detection of 241 new coronavirus cases among various nationalities, taking to 1,505 the number of infections in the country.</p><p>The UAE Government also announced the full recovery of 17 patients after receiving the necessary medical care, taking the total number of recoveries to 125 to date.</p><p>‏The announcement was made by the Ministry of Health and Prevention during a regular media briefing on Saturday, wherein Dr. Farida Al Hosani, the official spokesperson for the UAE health sector, highlighted the latest COVID-19 developments in the country and the measures taken by Emirati authorities to combat the spread of the pandemic.</p><p>‏''The newly diagnosed patients of various nationalities are in a stable condition and receiving the necessary medical care,'' Dr. Al Hosani affirmed.</p><p>She noted that the death of a 53-year-old Arab patient, who succumbed to health complications related to COVID-19, raised the number of fatalities to ten.</p><p>‏She expressed her sincere condolences to the family of the deceased and wished a speedy recovery for all patients.</p><p>The official spokesperson for the UAE health sector indicated that the increase in new cases was expected given the intensive proactive testing being conducted by health authorities among infected individuals and their contacts.</p><p>‏''Proactive surveillance and testing, along with the expansion in the isolation of contact cases, are critical in this stage, and therefore we expect to diagnose more cases,'' she added.</p><p>‏She stressed that the general public should maintain a safe physical distance and adhere to preventative measures, warning them of the possibility of being infected and later passing the virus to others when venturing out of the home unless absolutely necessary. She also called upon those currently under home quarantine to adhere to safety protocols and the full duration of the quarantine.</p><p>‏She advised members of the community to refrain from spreading false information and rumours and instead consume news and decisions from official sources only, saying: ''We all have a responsibility toward ensuring the success of national efforts to fight the novel coronavirus.'' ‏On preventative measures, Dr. Al Hosani underscored that wearing face masks is imperative for all at this stage, especially when leaving home.</p><p>‏''Studies showed that wearing face masks in public places is typically limited to those suffering from respiratory ailments like coughing." However, she continued, "new studies and research, as well as international recommendations, suggest that the virus could infect people who do not show symptoms."</p><p>‏Speaking about the National Disinfection Programme, Dr. Al Hosani discussed the extension of the nation-wide sanitisation drive after the successful implementation of the first phase, describing it as an ''important'' step within the country's ongoing preventative measures to fight the virus. The programme will be subject to periodic assessment as per recommendations approved by the World Health Organisation and established international practices.</p><p>‏She underscored the importance of compliance from the public during the programme, as authorities in each emirate will implement disinfection plans that accommodate the requirements of local entities.</p><p>‏Discussing the economic impact of COVID-19, Rashid Al Muhairi, Spokesperson for the Ministry of Economy, said that the economic sector is the most affected by the virus given the fact that the UAE economy is competitive, flexible, and highly connected to international markets. ''The UAE economy is not far away from the effects of the COVID-19 crisis,'' he noted.</p><p>‏''To ward off this negative impact, the Ministry of Economy has coordinated with other relevant authorities to ensure business sustainability, increase readiness, and set up central operations rooms and taskforces on retail outlets, suppliers, price controls, consumer protections, tourism, and foreign trade and investment to address the expected economic challenges,'' he added.</p><p>‏On measures taken so far, Al Muhairi explained that a database of more than 1,600 registered retail outlets across the country has been established and a plan has been developed to regularly assess the availability of basic commodities.</p><p>‏Al Muhairi referred to sustained coordination between the Ministry and its stakeholders, including suppliers and retail outlets, to ensure that these commodities are available at reasonable prices. Coordination with customs departments has also enabled the fast tracking and facilitation of the entry of food shipments from ports to storehouses. Customs and clearance procedures have been reduced from two days to a few hours, he explained.</p><p>‏Other measures, he continued, include cooperation with suppliers to diversify their sources of imports and identify alternative markets of basic commodities to meet the demands of local markets in the event that items are affected by measures taken in goods’ countries of origin.</p><p>‏On price control measures, he added that the Ministry has set a profit cap of 5 percent that retail outlets should not exceed when selling face masks and sanitisers.</p><p>‏Al Muhairi affirmed, ''UAE markets are not facing a shortage of any essential commodity, and supply and import operations are taking place as planned. Local production is continuing, and stockpiles are sufficient for long periods. Therefore, there is no need for consumer malpractices such as the excessive hoarding of commodities.'' ‏He said that tourism is one of the sectors significantly affected by the coronavirus crisis due to travel bans and international traffic restrictions. However, he stressed, the UAE tourism sector is resilient. ''The sector is expected to quickly rebound after the crisis,'' he concluded.</p></div></div>الإمارات: شفاء 17 حالة وتسجيل 241 إصابة جديدة من جنسيات مختلفة بفيروس كورونا المستجدUAE announces recovery of 17 patients, 241 new cases among various nationalitiesالإمارات: شفاء 17 حالة وتسجيل 241 إصابة جديدة من جنسيات مختلفة بفيروس كورونا المستجدUAE announces recovery of 17 patients, 241 new cases among various nationalitiesالإمارات: شفاء 17 حالة وتسجيل 241 إصابة جديدة من جنسيات مختلفة بفيروس كورونا المستجدUAE announces recovery of 17 patients, 241 new cases among various nationalities03/04/2020 08:00:00 م/Files/MOH_NewsList/2359/لوجو%20الوزارة.jpg/Files/MOH_NewsList/2359/لوجو%20الوزارة.jpgقضايا الرعاية الصحيةHealthcare Issues
Auto Item!Auto Item!https://www.mohap.gov.ae/Lists/MOH_NewsList/DispForm.aspx?ID=242833370aspx0c440745-9aba-4d49-910d-0c8896db81432428الإمارات : أكثر من مليوني فحص في الدولة والكشف عن 822 حالة إصابة جديدة بمرض كوفيد - 19UAE Government: Over two million COVID-19 tests conducted, 822 new cases identifiedالإمارات : أكثر من مليوني فحص في الدولة والكشف عن 822 حالة إصابة جديدة بمرض كوفيد - 19UAE Government: Over two million COVID-19 tests conducted, 822 new cases identified<div class="ExternalClass17346407B3C24AC0B48604E1BEFDC519"><div class="ExternalClassAE3E1924B4DF4193B887A1D09A7961B3" style="text-align:justify;"><p>عقدت حكومة الإمارات اليوم الإحاطة الإعلامية الدورية في إمارة أبوظبي للوقوف على آخر المستجدات والحالات المرتبطة بفيروس كورونا المستجد في الدولة، تحدثت خلالها الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي، المتحدث الرسمي عن حكومة الإمارات، عن مستجدات الوضع الصحي والحالات المرتبطة بمرض كوفيد - 19، كما تضمنت الإحاطة مداخلة لمعالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع .</p><p> تجاوز الفحوصات حاجز المليونين  .</p><p>وأعلن معالي عبدالرحمن العويس، خلال الإحاطة أن إجمالي الفحوصات المنفذة على مستوى الدولة تجاوز المليوني فحص وبالتحديد 2,044,493 فحصا ضمن الخطة الوطنية لزيادة الفحوصات الخاصة بفيروس كورنا المستجد.</p><p>وتوجه معاليه بالشكر لكافة أبطال خط الدفاع الأول لجهودهم المبذولة في مختلف المراكز الطبية، ومراكز الفحص والحجر الطبي، وتعاون المصابين معهم لإنجاح الجهود الوطنية في الحد من انتشار مرض كوفيد - 19.</p><p>وقال معاليه إن هذا الرقم يؤكد عزم دولة الإمارات السعي في الحد من انتشار الفيروس، وأضاف : هدفنا أن نكون استباقيين في الكشف عن المزيد من الحالات، والحد من انتشار الفيروس في الدولة، ونحن في مرحلة مهمة من مراحل التعامل مع الفيروس واحتوائه تتطلب تحمل المسؤولية من الجميع واستمرار التعاون لنكون لإخواننا في خط الدفاع الأول عوناً ومع قيادتنا والخروج آمنين بإذن الله من هذه المرحلة.</p><p>كما هنأ معاليه كافة الأطقم الطبية والإدارة في القطاع الصحي بمناسبة عيد الفطر، وقال معاليه : بإسمي وبإسم الجمهور أهنئ جنودنا في خط الدفاع الأول بعيد الفطر، والذين يقضون عيدهم هذا العام في المستشفيات، ومراكز الفحص والحجر الطبي، وهم مستمرون في إجراء الفحوصات ومتابعة المصابين و رصد حالات الشفاء.</p><p> أكثر من 41 ألف فحص جديد تكشف عن 822 إصابة جديدة  .</p><p>من جهتها أفادت الدكتورة آمنة بأن توسيع نطاق الفحوصات مستمر، حيث تم إجراء 41,202 فحص جديد، والتي كشفت عن 822 إصابة جديدة بمرض كوفيد - 19 وبذلك يصل إجمالي الحالات إلى 30,307 حالات إصابة، وهذا العدد يشمل كافة الحالات التي تتلقى العلاج، وكذلك الحالات التي تماثلت للشفاء والوفيات.</p><p>ارتفاع حالات الشفاء لأكثر من 15 ألفا .</p><p>وأعلنت الدكتورة آمنة الضحاك خلال الإحاطة الإعلامية عن ارتفاع عدد حالات الشفاء في الدولة إلى 15,657 حالة، بعد تسجيل 601 حالة شفاء جديدة لمصابين بفيروس مرض كوفيد - 19 وتعافيها التام من أعراض المرض، وتلقيها الرعاية الصحية اللازمة.</p><p>كما تم خلال الإحاطة الإعلان عن 3 حالات وفاة من جنسيات مختلفة، ليصل عدد الوفيات المسجلة في الدولة 248 حالة، فيما تقدمت الدكتورة آمنة بخالص العزاء والمواساة لذوي المتوفين وأسرهم، وتمنياتها لذويهم بالصبر والسلوان، ومع هذه الحالات يصبح عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد كوفيد - 19 والتي ما زالت تتلقى العلاج 14,402 حالة من جنسيات مختلفة.</p><p>من جانب آخر أوضحت الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي، أن عيد الفطر أطل علينا هذا العام في ظروف جديدة وغير اعتيادية، ومرحلة فارقة تقوم على الالتزام بالإجراءات الاحترازية، والتقيد بالتباعد الجسدي لأجل سلامتنا، وسلامة من حولنا، والحد من انتشار مرض كوفيد - 19.</p><p>وقالت الشامسي : عيد فطر مختلف علينا جميعاً، على العائلات التي عليها البقاء في المنازل وتجنب التجمعات والزيارات، وعلى الأطباء الذين عليهم التواجد في المستشفيات والوقوف على حالات المصابين، وعلى المتطوعين الذين عليهم التواجد في الميدان والاستمرار في البذل في العطاء، وعلى الأفراد الذين كان عليهم الالتزام بالحجر والابتعاد عن أحبائهم، والمسعفين والممرضين وفرق التعقيم وغيرهم من أبطالنا في خط الدفاع الأول، نشد على أيديهم جميعاً، ونتمنى أن نتجاوز معهم ومعكم هذه المرحلة، ونجتمع جميعًا مع أهلنا وأحبائنا قريبًا بصحة وسلامة.</p><p>وأضافت الدكتورة الشامسي : الظروف الراهنة التي يمر بها العالم في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد فرضت واقعًا جديدًا في التعامل والتواصل، وحتى بين أفراد الأسرة الواحدة، والتخلي عن بعض عاداتنا التي ارتبطت بالأعياد ومناسباتنا الخاصة، كالزيارات وتبادل الهدايا وغيرها، كما أن اختلاف الظروف يجبرنا على التفكير بطريقة مختلقة، واستثمار أوقاتنا مع الأسرة في أنشطة وعادات إيجابية توثق أواصر العلاقات الأسرية وتعززها.</p><p>وتوجهت الشامسي للجمهور قائلة : نتمنى من أي شخص يعرف أحد جنودنا في خط الدفاع الأول أن يبادر بالاتصال به، ويبارك له بالعيد، ويشكره بالنيابة عنا جميعًا لما يقدمه من عطاء وتضحيات في هذه الظروف .. هذا أقل ما نستطيع أن نقدمه لهذه الفئة، عرفانًا وشكرًا لهم، بالإضافة إلى استمرارنا بالإلتزام بالإجراءات الوقائية والتباعد الجسدي.</p></div></div><div class="ExternalClass898FC046EC744F14B37F10C25C14C6AA"><div class="ExternalClassAAE17E76C1AD4014BB8484200EE9DFD5" style="text-align:justify;"><p>The UAE Government has announced that the number of COVID-19 tests has broken the two million mark, reaching 2,044,493 screenings as part of the national plan to intensify coronavirus detection.</p><p>Speaking at the UAE's regular media briefing on Monday, Dr. Abdul Rahman bin Mohammad bin Nasser Al Owais, Minister of Health and Prevention, attributed the success in conducting such a large number of tests to the tireless efforts of dedicated medical teams.</p><p>"We are adopting a proactive approach to stem the virus’ spread in the country. We are now at a critical juncture that requires individual responsibility; we all must honor our responsibility to society and stand alongside our first line of defence and our leadership to survive the crisis," he continued.</p><p>For her part, Dr. Amna Al Dahak Al Shamsi, official spokesperson for the UAE Government, said an additional 41,202 tests have been conducted using state-of-the-art medical testing methods.</p><p>"As part of its intensified testing campaign, the Ministry of Health and Prevention detected 822 new coronavirus cases, bringing the total number of cases in the UAE to 30,307.</p><p>She announced three deaths due to COVID-19 complications, taking the total number of deaths to 248.</p><p>Al Shamsi expressed her sincere condolences to the families of the deceased and wished current COVID-19 patients a speedy and full recovery.</p><p>She also noted an additional 601 individuals have fully recovered from the virus, bringing the total number of recoveries to 15,657. "A total of 14,402 patients from different nationalities are currently receiving the necessary treatment," she added.</p><p>"Eid al-Fitr comes amid unusual circumstances this year that require full compliance with the precautionary measures taken at the national level to curb the pandemic, including physical distancing norms to ensure our safety and the protection of all around us. Eid al-Fitr this year is completely different; all families have to stay home and steer clear of harm by avoiding gatherings and physical visits. Doctors have to report physically to their hospitals and attend to their patients; volunteers have to be in the field, forging ahead with their successful efforts and exemplary dedication," she continued.</p><p>"It is a different occasion for those under quarantine who have to stay away from their loved ones; it is a different occasion for paramedics, nurses, and disinfection squads, as well as all those belonging to our first line of defence. We stand by them all and pray to Allah Almighty that we all can weather this crisis and gather together again with our families and loved ones very soon."</p><p>She added that the current circumstances triggered by the COVID-19 pandemic have created "a new reality for all of us, including for members of the same family; a new reality that requires a new way of thinking to invest our time in a different way, to re-consider our old habits and customs in a way that further strengthens our bonds."</p><p>Al Shamsi concluded by calling upon everyone who knows any of the country’s frontline health workers to "call and congratulate him or her on Eid al-Fitr and thank them all on our behalf for their tireless efforts and dedication under the current exceptional circumstances."</p></div></div>الإمارات : أكثر من مليوني فحص في الدولة والكشف عن 822 حالة إصابة جديدة بمرض كوفيد - 19UAE Government: Over two million COVID-19 tests conducted, 822 new cases identifiedالإمارات : أكثر من مليوني فحص في الدولة والكشف عن 822 حالة إصابة جديدة بمرض كوفيد - 19UAE Government: Over two million COVID-19 tests conducted, 822 new cases identifiedالإمارات : أكثر من مليوني فحص في الدولة والكشف عن 822 حالة إصابة جديدة بمرض كوفيد - 19UAE Government: Over two million COVID-19 tests conducted, 822 new cases identified24/05/2020 08:00:00 م/Files/MOH_NewsList/2428/updated.JPG/Files/MOH_NewsList/2428/updated.JPGقضايا الرعاية الصحيةHealthcare Issues
Auto Item!Auto Item!https://www.mohap.gov.ae/Lists/MOH_NewsList/DispForm.aspx?ID=243133373aspx0c440745-9aba-4d49-910d-0c8896db81432431الإمارات تعلن ارتفاع عدد حالات الشفاء إلى أكثر من 16 ألفا والكشف عن 883 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجدCOVID-19 recoveries rise to 16,371; 883 new cases identifiedالإمارات تعلن ارتفاع عدد حالات الشفاء إلى أكثر من 16 ألفا والكشف عن 883 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجدCOVID-19 recoveries rise to 16,371; 883 new cases identified<div class="ExternalClass8830169222954CE58AA1DBFC1705051F"><div class="ExternalClassF2EA580B6FEC4D849892481090491670" style="text-align:justify;"><p>عقدت حكومة الإمارات اليوم الإحاطة الإعلامية الدورية في إمارة أبوظبي للوقوف على آخر المستجدات والحالات المرتبطة بفيروس كورونا المستجد في الدولة و تحدثت خلالها الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي، المتحدث الرسمي عن حكومة الإمارات عن مستجدات الوضع الصحي والحالات المرتبطة بمرض كوفيد19.</p><p>أكثر من 27 ألف فحص جديد تكشف عن 883 إصابة جديدة.</p><p>وقالت الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي إن توسيع نطاق الفحوصات مستمر موضحة أنه تم إجراء 27,540 فحصا جديدا كشفت عن 883 إصابة جديدة بمرض كوفيد19 وبذلك يصل إجمالي الحالات المصابة إلى 31,969 حالة إصابة وهذا العدد يشمل جميع الحالات التي تتلقى العلاج و كذلك الحالات التي تماثلت للشفاء والوفيات.</p><p>ارتفاع حالات الشفاء لأكثر من 16 ألفا .</p><p>أعلنت الدكتورة آمنة الضحاك خلال الإحاطة الإعلامية ارتفاع عدد حالات الشفاء في الدولة إلى 16,371 حالة بعد تسجيل 389 حالة شفاء جديدة لمصابين بفيروس مرض كوفيد19 وتعافيها التام ، من أعراض المرض وتلقيها الرعاية الصحية اللازمة.</p><p>و تم خلال الإحاطة الإعلان عن وفاة شخصين من المصابين بمرض كوفيد 19 ليصل عدد الوفيات المسجلة في الدولة إلى 255 حالة و تقدمت الدكتورة آمنة بخالص العزاء والمواساة لذوي المتوفين وأسرهم وأعربت عن تمنياتها لذويهم بالصبر والسلوان .</p><p>و مع هذه الحالات يصبح عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد /كوفيد -19/ و التي ما زالت تتلقى العلاج 15,343 حالة من جنسيات مختلفة.</p><p>العودة التدريجية للحياة الطبيعية .</p><p>و تطرقت الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي إلى عدد من الأسئلة والاستفسارات الواردة من الجهات الإعلامية والجمهور حول مستجدات الاجراءات الوطنية .</p><p>وبشأن تساؤل حول استئناف الحركة الاقتصادية في إمارة دبي ، وموعد العودة التدريجية للحياة الطبيعية على مستوى الدولة أكدت الشامسي أن العودة للأنشطة والأعمال عناصر أساسية ومهمة في دفع عجلة التنمية وقالت إن الأعمال الحكومية وبعض القطاعات الاقتصادية لم تتوقف خلال الفترة الماضية فقد كانت القطاعات المختلفة تعمل بكفاءة عن بعد ، واستمرت في تقديم الخدمات للمجتمع و أضافت أن عودة النشاط الاقتصادي في إمارات الدولة خطوة للدفع باقتصادنا الوطني للأمام ، وهذه العودة لا تعني رفع الاجراءات الاحترازية بل هي باقية ومستمرة معنا وبشكل أكبر ربما في الفترة القادمة لذا نشدد على جميع المواطنين والمقيمين في الدولة اتخاذ جميع الوسائل والإجراءات المتعلقة بالحد من انتقال العدوى والوقاية الشخصية مثل لبس الكمامة عند الخروج وغسل اليدين والتعقيم، وتطبيق التباعد الجسدي " .</p><p>وقالت الشامسي : " بالنسبة لعودة الحياة التدريجية وتعديلات برنامج التعقيم الوطني، ومواعيده فهي تتم وفق تقييم الجهات واللجان المختصة في كل إمارة بعد الدراسة والتأكد من جاهزية القطاعات الاقتصادية لاستقبال الجمهور واتخاذ كافة إجراءات الوقاية وتطبيق الأنظمة المعتمدة " موضحة أنه يتم مراجعة الاجراءات بشكل مستمر للتأكد من مناسبتها لعودة الأعمال في مختلف القطاعات، وسيتم وفقها التعميم والإعلان عن مستجداتها".</p><p>جاهزية القطاعات الطبية للمرحلة المقبلة.</p><p> أجابت الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي، المتحدث الرسمي عن حكومة الإمارات على تساؤل بشأن انتهاج دولة الامارات السياسة الوقائية والاستباقية وتجهيزات القطاعات للمرحلة المقبلة من الناحية الميدانية والكوادر الطبية والتوعية وأكدت أن دولة الإمارات منذ بداية الأزمة كانت سباقة في تنظيم وتنسيق العمل بين مختلف القطاعات للحد من انتشار المرض، وتوفير كل المتطلبات والمستلزمات للرعاية والوقاية، وفق خطة وطنية تشارك فيها الجهات كافة.. وبالنسبة للجاهزية فالمبادرات التي يقودها القطاع الصحي في الدولة مستمرة، نذكر منها، برنامج التعقيم الوطني، وتوسيع نطاق الفحوصات، وبرنامج الفحوصات المنزلية لأصحاب الهمم، وبرامج فحص المواطنين وفئات من المقيمين، إلى جانب إنشاء 24 مركز فحص من المركبات المنتشرة في الدولة وإنشاء مستشفيات ميدانية تضم آلاف الأسرة و أطقما طبية لرعاية المصابين ودعم آلاف المتطوعين المتخصصين في المجال الصحي ..</p><p>كلها منظومة متكاملة تعمل على مدار الساعة للحفاظ على صحة وسلامة المجتمع.</p><p>زيادة عدد الإصابات .</p><p>و حول تساؤل الجمهور المتعلق بزيادة عدد الإصابات في الدولة وارتباطها بالتجمعات قالت الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي، المتحدث الرسمي عن حكومة الإمارات إن نسبة كبيرة من الإصابات تأتي بسبب المخالطة الناتجة عن التجمعات، وعدم الإلتزام بالاجراءات الوقائية مثل لبس الكمام، والتباعد الجسدي، وقد شهدنا في الفترة الماضية تسجيل انتقال العدوى بين عدد من العائلات نتيجة التجمعات وبعض المخالفات من فئة العمالة لذا نشدد دائماً على الجميع تجنب اللقاءات والتجمعات والابتعاد عن الأماكن المزدحمة وضرورة تطبيق التباعد الجسدي وغسل الأيدي بشكل مستمر.</p><p>وأضافت أنه في ظل التطورات والجهود التي تبذلها دولتنا للانفتاح التدريجي وفتح الأنشطة أصبح كل فرد منا مسؤولا عن سلامته وسلامة عائلته ومحيطه بالتزامه بالتعليمات من تباعد جسدي، ولبس الكمامات والتعقيم الدوري لمحيطه وغيرها من وسائل الحماية والوقاية الشخصية وأوضحت أن المرحلة المقبلة تعتمد على الوعي والوقاية والإلتزام .</p><p>خطر " كوفيد 19 " لايزال قائماً .</p><p>و قالت الشامسي : "مخطئ من يظن أن السماح بعودة الأنشطة هو إيذان بانتهاء هذا الوباء بل هو تشارك في المسؤولية بين الفرد والدولة وكما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" " الجميع اليوم مسؤول عن الجميع ".</p></div></div><div class="ExternalClassE570F41F307248D88DA5EEFB8C726461"><div class="ExternalClass7362814886C84DE0A236524BE87D8E9C" style="text-align:justify;"><p>The UAE Government announced on Wednesday that 27,540 additional COVID-19 tests have been conducted among UAE citizens and residents, resulting in the detection of 883 new cases, taking the total number of infections recorded in the country to 31,969.</p><p>This includes those receiving treatment, recovered cases, and deaths. 389 patients have fully recovered from COVID-19 after receiving the necessary medical care, raising the total number of recoveries in the country to 16,371.</p><p>The announcement was made during the regular media briefing held in Abu Dhabi. Dr. Amna Al Dahak Al Shamsi, official spokesperson for the UAE Government, provided an update on coronavirus-related developments and measures taken to mitigate its impact.</p><p>During the briefing, Dr. Al Shamsi also announced the death of two patients from COVID-19, taking the total number of deaths to 255.</p><p>"The number of COVID-19 cases still receiving treatment now stands at 15,343 from different nationalities," she added.</p><p>Dr. Al Shamsi addressed several questions from media outlets and the public on the latest measures to contain the virus and the resumption of economic activity in Dubai, as well as the expected date of the country’s return to normalcy.</p><p>She also stressed that resuming economic activity is important to the country's continued development, adding that the work of government authorities and in some economic sectors was never halted, and various entities continued working remotely to serve the community.</p><p>Dr. Al Shamsi pointed out that the resumption of economic activity around the country aims to support the national economy, but this does not mean that precautionary measures will be lifted. Therefore, all citizens and residents are still required to undertake all possible measures to reduce the spread of the virus and protect themselves, such as wearing face masks, washing hands, and practising social distancing.</p><p>"Regarding the gradual return to normal life and amendments to the National Disinfection Programme, they are being assessed by the relevant committees in every emirate to ensure the readiness of local economic sectors to serve the public and take all preventative measures," Al Shamsi said.</p><p>Dr. Al Shamsi stressed that since the start of the crisis, the UAE has coordinated between various sectors to limit the spread of the virus, provide the required healthcare, and ensure adherence to preventative measures under the framework of a national plan being jointly implemented by all authorities.</p><p>Concerning readiness, she noted that initiatives led by the health sector are continuing and include the National Disinfection Programme, conducting more tests, offering home screening programmes for people of determination and citizens and residents, drive-through testing programmes, and the establishment of field hospitals with thousands of beds and medical staff to care for infected individuals, as well as supporting thousands of health volunteers as part of an integrated system that works around the clock to maintain public health and safety.</p><p>Dr. Al Shamsi responded to questions on the rise of infections and its relationship to gatherings, stating that the high percentage of infections is due to exposure resulting from gatherings and the lack of commitment to preventative measures.</p><p>She added that recently, a number of infections occurred in some families due to gatherings, highlighting certain violations of precautionary measures by workers and urging everyone to avoid gatherings and crowded places, practice social distancing, and regularly washing their hands.</p><p>In light of the latest developments and the country’s efforts to gradually resume economic activity, she stressed that everyone is responsible for their safety and the safety of their families by adhering to official instructions, adding that the next phase will depend on people’s awareness and commitment and affirming that the risks posed by the coronavirus remain.</p><p>"Whoever thinks that the resumption of activity means that the pandemic is over is mistaken. The responsibility belongs to the people and the country, and as His Highness Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum said, ‘Everyone is responsible,'" Dr. Al Shamsi noted.</p></div></div>الإمارات تعلن ارتفاع عدد حالات الشفاء إلى أكثر من 16 ألفا والكشف عن 883 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجدCOVID-19 recoveries rise to 16,371; 883 new cases identifiedالإمارات تعلن ارتفاع عدد حالات الشفاء إلى أكثر من 16 ألفا والكشف عن 883 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجدCOVID-19 recoveries rise to 16,371; 883 new cases identifiedالإمارات تعلن ارتفاع عدد حالات الشفاء إلى أكثر من 16 ألفا والكشف عن 883 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجدCOVID-19 recoveries rise to 16,371; 883 new cases identified26/05/2020 08:00:00 م/Files/MOH_NewsList/2431/updated.JPG/Files/MOH_NewsList/2431/updated.JPGقضايا الرعاية الصحيةHealthcare Issues

هل تجد هذا المحتوى مفيدا؟
عدد الزوار:
وزارة الصحة ووقاية المجتمع
دولة الامارات العربية المتحدة 2021
نحن نستخدم تكنولوجيا
يمكن تصفح الموقع عبر المتصفحات التالية
الإضافات والمكونات الإضافية
أخر تحديث للمحتوى بتاريخ :
5 أغسطس 2021 11:58:05 PM
يجب أن تكون دقة الشاشة
 1024 x 768 لأفضل تصفح للموقع
حمّل التطبيق الذكي: MOHAP
متجر أبلمتجر أندرويدمتجر هواوي