تسجيل الدخول

بحث متقدم


 

 

Auto Item!Auto Item!https://www.mohap.gov.ae/Lists/MOH_NewsList/DispForm.aspx?ID=2513149344aspx0c440745-9aba-4d49-910d-0c8896db81432513الصحة تجري 42,428 فحصا ضمن خططها لتوسيع نطاق الفحوصات وتكشف عن 239 إصابة جديدة و360 حالة شفاء ولم يتم تسجيل أي حالة وفاةHealth Ministry conducts more than 42,000 additional COVID-19 tests in past 24 hours, announces 239 new cases, 360 recoveries, no death<p>تماشيا مع خطة وزارة الصحة ووقاية المجتمع لتوسيع وزيادة نطاق الفحوصات في الدولة بهدف الاكتشاف المبكر وحصر الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد /كوفيد 19/ والمخالطين لهم وعزلهم، أعلنت الوزارة عن إجرائها 42 ألفا و428 فحصا جديدا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية على فئات مختلفة في المجتمع باستخدام أفضل وأحدث تقنيات الفحص الطبي.</p><p><br></p><p>The Ministry of Health and Prevention, MoHAP, announced on Sunday that it conducted 42,428 additional COVID-19 tests over the past 24 hours, using state-of-the-art medical testing equipment.</p><p><br></p><div class="ExternalClass4D469A8273804D56B733C31B47001AA0"><p>وساهم تكثيف إجراءات التقصي والفحص وتوسيع نطاق الفحوصات على مستوى الدولة في الكشف عن 239 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد من جنسيات مختلفة، وجميعها حالات مستقرة وتخضع للرعاية الصحية اللازمة، وبذلك يبلغ مجموع الحالات المسجلة 60,999 حالة.</p><p>كما أعلنت الوزارة عن شفاء 360 حالة جديدة لمصابين بفيروس كورونا المستجد /كوفيد-19/ وتعافيها التام من أعراض المرض بعد تلقيها الرعاية الصحية اللازمة منذ دخولها المستشفى، وبذلك يكون مجموع حالات الشفاء 54,615 .</p><p>وأعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع أنه لم يتم تسجيل أي حالة وفاة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.</p></div><div class="ExternalClass968629A7747644E58486D4EB7102D84C"><p>In a statement, the Ministry highlighted its aim to continue expanding the scope of testing nationwide to facilitate the early detection of coronavirus cases and carry out the necessary treatment.</p><p>As part of its intensified testing campaign, MoHAP announced 239 new coronavirus cases, bringing the total number of cases in the UAE to 60,999.</p><p>According to the Ministry, the infected individuals are from various nationalities, are in a stable condition, and are receiving the necessary care.</p><p>MoHAP also noted an additional 360individuals had fully recovered from COVID-19, bringing the total number of recoveries to 54,615.</p><p>The Ministry added that no COVID-19-related deaths have been recorded in the past 24 hours.</p></div>الصحة تجري 42,428 فحصا ضمن خططها لتوسيع نطاق الفحوصات وتكشف عن 239 إصابة جديدة و360 حالة شفاء ولم يتم تسجيل أي حالة وفاةHealth Ministry conducts more than 42,000 additional COVID-19 tests in past 24 hours, announces 239 new cases, 360 recoveries, no death<p>تماشيا مع خطة وزارة الصحة ووقاية المجتمع لتوسيع وزيادة نطاق الفحوصات في الدولة بهدف الاكتشاف المبكر وحصر الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد /كوفيد 19/ والمخالطين لهم وعزلهم، أعلنت الوزارة عن إجرائها 42 ألفا و428 فحصا جديدا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية على فئات مختلفة في المجتمع باستخدام أفضل وأحدث تقنيات الفحص الطبي.</p><p><br></p><p>The Ministry of Health and Prevention, MoHAP, announced on Sunday that it conducted 42,428 additional COVID-19 tests over the past 24 hours, using state-of-the-art medical testing equipment.</p><p><br></p>الصحة تجري 42,428 فحصا ضمن خططها لتوسيع نطاق الفحوصات وتكشف عن 239 إصابة جديدة و360 حالة شفاء ولم يتم تسجيل أي حالة وفاةHealth Ministry conducts more than 42,000 additional COVID-19 tests in past 24 hours, announces 239 new cases, 360 recoveries, no death01/08/2020 08:00:00 م/Files/MOH_NewsList/2513/لوجو%20الوزارة.jpg/Files/MOH_NewsList/2513/لوجو%20الوزارة.jpgقضايا الرعاية الصحيةHealthcare Issues
Auto Item!Auto Item!https://www.mohap.gov.ae/Lists/MOH_NewsList/DispForm.aspx?ID=2514149521aspx0c440745-9aba-4d49-910d-0c8896db81432514الإمارات تجري أكثر من 5 ملايين فحص مخبري ومن بين الأعلى عالميا بنسبة شفاء 90% من "كورونا" ولا وفيات لليوم الثالث على التواليUAE reaches five million COVID-19 tests; no deaths for third consecutive day; recovery rate of 90%<p>أعلن معالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع ، أن الإمارات استطاعت بفضل الدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة تجاوز حاجز الـ5 ملايين فحص مخبري لفيروس كورونا المستجد، وأن نسبة الشفاء من المرض ارتفعت إلى 90%، ما يعد مؤشرا واضحاً يعكس فاعلية الإستراتيجية الاستباقية التي تبنتها الدولة لمواجهة الوباء والحد من انتشاره.</p><p><br></p><p>Abdul Rahman bin Mohammed Al Owais, Minister of Health and Prevention, announced that thanks to the unlimited support of the UAE's leadership, the country has managed to cross the barrier of 5 million laboratory tests for COVID-19, and that the survival rate for those infected with the disease has risen to 90 per cent.</p><p><br></p><div class="ExternalClass8C12BBC0DB2046EB9CAE290062F09EB7"><p>جاء ذلك خلال الإحاطة الإعلامية التي عقدتها حكومة الإمارات في أبوظبي، اليوم ، والتي أكد معالي العويس خلالها أن سياسة الدولة القائمة على زيادة عدد الفحوص المخبرية أسهمت في اكتشاف الحالات بشكل مبكر وعلاجها، مشيدا بدور أبطال خط الدفاع الأول وجهودهم الكبيرة منذ بداية انتشار الجائحة وحتى الوقت الراهن.</p><p>وقال معاليه إن الاكتشاف المبكر للحالات وتطبيق بروتوكولات علاج متطورة أسهم في ارتفاع نسب الشفاء بشكل مستمر حتى وصلت النسبة حاليا إلى قرابة 90%، لتكون الإمارات من بين الأعلى عالمياً.<br></p><p>وشدد العويس على أن الزيارات الاجتماعية والتواصل بدون مراعاة لقواعد التباعد الجسدي تشكل التحدي الأكبر في المواجهة مع مرض كوفيد 19، مؤكداً أن التزام الجمهور بإجراءات الوقاية من شأنه الحفاظ على ما تم تحقيقه من نجاحات.<br></p><p>وفيما يتعلق بتطوير اللقاحات، أوضح العويس أن الدولة تحقق بالتعاون مع مجموعة كبيرة من الشركاء الدوليين تطوراً ملحوظاً، إذ تتواصل حالياً المرحلة الثالثة من التجارب السريرية التي انطلقت خلال شهر يوليو الماضي.<br></p><p>وخلال الإحاطة، كشف الدكتور عمر الحمادي، المتحدث الرسمي للإحاطة الإعلامية لحكومة الإمارات، عن مستجدات الحالات، مؤكداً أن التحدي مع مرض كوفيد 19 لا يزال مستمرا إذ واصل العاملون في القطاع الصحي جهودهم خلال فترة العيد لضمان سلامة جميع أفراد المجتمع.<br></p><p>وشدد الحمادي على أن منظومة الرعاية الصحية في الدولة تهدف إلى خلق بيئة خالية من مضاعفات مرض كوفيد 19 وتداعياته، وهو ما يتطلب انسجاماً تاماً بين الرؤية المستقبلية التي تتبناها الدولة والوعي الفردي بأهمية الإجراءات المتخذة.<br></p><p>وعن مستجدات الحالات، أعلن الحمادي أن عدد الفحوص اليومية الجديدة بلغ 27,811 فحصا، كشفت عن تسجيل 164 إصابة جديدة، تتلقى جميعها الرعاية اللازمة في مؤسسات الرعاية الصحية، وبذلك يصل إجمالي الحالات المسجلة إلى 61,163 حالة.<br></p><p>وأعلن الحمادي عن تسجيل 248 حالة شفاء جديدة، ليرتفع العدد الإجمالي لحالات الشفاء في الدولة إلى 54,863 حالة، وبحمد الله لم يتم تسجيل أي حالة وفاة لليوم الثالث على التوالي، لافتاً إلى أن عدد المرضى الذين يتلقون العلاج يبلغ 5949 مريضا.<br></p><p>وأوضح الحمادي أن جهاز المناعة هو العمود الفقري للحماية في جسم الإنسان، كونه يشكل الخلايا الدفاعية التي تتصدى للفيروسات، مشيرا إلى أن جهاز المناعة يتعرض للضعف مع التقدم في السن، وهو ما يفسر تعرض كبار السن للمضاعفات بسبب مرض كوفيد 19 وذلك بسبب قلة مخزون الخلايا الدفاعية لديهم.<br></p><p>وأكد الحمادي أن أسلوب الحياة الصحي يلعب دورا مهما في حماية الجسم ويؤدي إلى قوة جهاز المناعة، مشيرا إلى أنه من الضروري حمايته من التدخلات الخارجية السلبية التي تشمل التدخين واضطرابات النوم وقلة ممارسة الرياضة وزيادة الوزن والعوامل النفسية مثل عدم الشعور بالطمأنينة، بالإضافة إلى عدم تناول غذاء صحي يحتوي على الخضروات والفواكه.<br></p><p>وحذر الحمادي من الانسياق وراء من يتاجرون بالوهم وينصحون بالوقاية من مرض كوفيد 19 باستخدام منتجات تدعي تحفيز جهاز المناعة ضد الفيروس، حيث أنهم يستغلون عامل الخوف والقلق من أجل تسويق منتجاتهم وادعاءاتهم.<br></p><p>وشدد الحمادي على ضرورة الاستمرار في لبس الكمامات لقدرتها على الحد من انتشار الفيروس الذي ينتقل بصورة رئيسية عن طريق التواصل المباشر مع المصابين، ومن خلال الرذاذ القادم من المصاب سواء بالسعال أو العطس.<br></p><p>وأوضح الحمادي أن هناك أنواعا مختلفة من الكمامات، تتباين فعاليتها من نوع لآخر، مشيراً إلى أن النوع الجراحي هو الشائع، كما يمكن أيضا استخدام الكمامة القماشية، التي تفي بالغرض في حال عدم توفر الكمامات الجراحية، ويُفضل أن تتكون من أكثر من طبقة، مع التأكد من غسلها بعد كل استخدام.<br></p><p>وشدد الحمادي على ضرورة ارتداء الجميع للكمامة خاصةً من يعانون من أعراض تنفسية، ومن يخالطون مرضى كوفيد 19، وكذلك من يقومون بخدمة ورعاية كبار السن ومن يعانون من أمراض مزمنة، لافتاً إلى أهمية تعقيم وغسل اليدين قبل ارتداء الكمامة، مع الحرص على أن تكون الكمامة مربوطة بإحكام ولكن بما لا يسبب صعوبة في التنفس.<br></p><p>وأوضح الحمادي أن الطريقة المثلى لإزالة الكمامة تكون بفك الخيوط حول الإذنين وبدون لمس أي جزء من الوجه، بما يشمل الأنف والفم والعينين، ومن ثم يجب غسل أو تعقيم اليدين، موضحاً أنه لا ينصح بترك الكمامة معلقة تحت الرقبة أو فوق الجبهة.<br></p><p>ووجه الحمادي النصيحة بعدم ارتداء الكمامة لمن يعانون من صعوبة في التنفس أو من لا يستطيعون نزعها بمفردهم لأي سبب.<br></p><p>وأكد الحمادي أن ارتداء الكمامة لا يعفي من التباعد الجسدي، حيث أن استخدام سلاحين ضد الفيروس أكثر فاعلية من استخدام سلاح واحد، مشدداً على أن الكمامة وحدها لا توفر الحماية المطلوبة بل من الواجب الحرص على التباعد الجسدي والتعقيم المستمر.<br></p><p>وكشف الحمادي أن الأطفال ليسوا في مأمن من الوباء، خاصةً من يعانون من أمراض مزمنة، موضحا أنه وعلى الرغم من أن الأطفال أقل عرضة للإصابة بأعراض شديدة، إلا أنهم قادرون على حمل الفيروس ونقله، لذا لا بد من أخذ الاحتياطات الكافية لإنقاذ الأطفال من العدوى.<br></p><p>وأوضح الحمادي أنه يوصى بارتداء الأطفال للكمامات، بشرط أن تتجاوز أعمارهم العامين، ولا ينبغي ارتداؤهم الكمامة إذا كانوا يعانون صعوبة في التنفس أو لا يمتلكون القدرة على نزعها بأنفسهم.<br></p><p>وأجاب الحمادي عن عدة أسئلة حول موضوعات مختلفة من وسائل الإعلام خلال الإحاطة، حيث أوضح أنه لا يوجد دليل علمي يثبت أن فيروس كورونا المستجد ينتقل بين الناس من خلال السباحة في مياه البحر وأحواض السباحة، خصوصا إذا كانت أحواض السباحة معقمة، لأن التعقيم يقلل من فرصة انتشار الفيروسات، لافتا أنه ينبغي على رواد أحواض السباحة مراعاة التباعد الجسدي لمسافة لا تقل عن مترين، ويجب امتناع من يعانون أعراض تنفسية من النزول إليها.</p><p>ووجه الحمادي مجموعة من النصائح المهمة لمرتادي أحواض السباحة موضحا أنه يجب ارتداء الكمامة بمجرد الخروج من الماء، والحرص على تغطية الوجه عند تعذر تحقيق التباعد الجسدي، وكذلك عدم مشاركة الآخرين الطعام والألعاب ومستلزمات السباحة.</p><p>وعن مخالطة الأقارب والأصدقاء بشكل قريب إذا كانت نتيجتهم سلبية، أكد الحمادي النتيجة السلبية لا تعني التراخي في إجراءات السلامة، فالنتيجة السلبية تعني أن الشخص كان غير مصاب وقت الفحص، ولا تعني بالضرورة أنه لا يزال سلبيا بعد مضي أيام.</p><p>ونوه الحمادي بأن الإصابة يمكن أن تحدث في أي وقت حتى في نفس يوم أخذ العينة، وهو ما يعني ضرورة اتباع الإجراءات الاحترازية والتباعد الجسدي في جميع الظروف والأوقات.</p></div><div class="ExternalClass4B95D5E53AD34442AB64C4C89A5AF298"><p>This is a clear indication of the effectiveness of the proactive strategy that was adopted by the UAE Government to confront the epidemic and limit its spread, said the minister.</p><p>The announcement was made during a media briefing held in Abu Dhabi today (Monday) during which Al Owais stressed that the UAE's policy to increase the number of laboratory tests has greatly contributed to the early detection and treatment of cases.</p><p>He praised the role of the front line medical teams and first responders and their great efforts since the beginning of the pandemic Al Owais added that the early detection of cases and the application of advanced treatment protocols contributed to a continuous increase in the rates of recovery, with the ratio now reaching nearly 90%, giving the UAE among the highest rates of recovery in the world.</p><p>Al Owais stressed that social visits and communication without observing the rules of physical separation constitute the greatest challenge in the battle against COVID-19, and he asked that the public's commitment to observing preventive measures would help to preserve the current successes and help to achieve greater achievements in the future.</p><p>With regard to the development of vaccines, H.E Al Owais explained that the UAE has achieved, in cooperation with a large group of international partners, a remarkable development as the third phase of the clinical trials that were launched during last July is continuing.</p><p>During the briefing, Dr Omar Al Hammadi, the official spokesperson for the UAE Government, said that the latest developments showed that the challenge to overcome COVID-19 is ongoing, as health workers continued their efforts during the Eid Al Adha period to ensure the safety of all members of society.</p><p>Dr Al Hammadi stressed that the health care system in the UAE aims to create an environment free from the complications and consequences of COVID-19, which requires complete harmony between the vision adopted by the government and each individual's awareness of the importance of the measures being taken.</p><p>As for the new cases, Dr Al Hammadi announced that the number of new daily examinations reached 27,811, and revealed that 164 new cases of COVID-19 were recorded, all of which were receiving all necessary care in health care institutions. The latest figures bring the total number of recorded cases to 61,163.</p><p>Dr Al Hammadi also announced 248 new recoveries, bringing the total number of recoveries among COVID-19 patients in the country to 54,863.</p><p>He added that no deaths were recorded for the third day in a row, noting that the number of patients receiving treatment reached 5,949 patients.</p><p>Dr Al Hammadi explained that the immune system is the backbone of protection in the human body, as it forms the defensive cells that respond to viruses, noting that the immune system is exposed to weakness with age. This explains why the elderly suffer complications due to COVID-19.</p><p>Dr Al Hammadi stressed that a healthy lifestyle plays an important role in protecting the body and leads to the strengthening of the immune system, noting that it is necessary to protect it from negative external interventions that include smoking, sleep disorders, lack of exercise, weight gain and psychological factors, in addition to not eating a healthy diet of vegetables and fruits.</p><p>Dr Al Hammadi also warned against using products that claim to stimulate the immune system against the virus, as they often exploit people's fear and anxiety.</p><p>He stressed the need to continue to wear masks because of their ability to limit the spread of the virus, which is transmitted mainly through direct contact with the infected, and through spray coming from coughs and sneezes.</p><p>Dr Al Hammadi explained that there are different types of masks, the effectiveness of which varies from one type to another. He indicated that the surgical type is most common, while a fabric mask can also be used. These serve their purpose in the absence of surgical masks, preferably consisting of more than one layer. People are urged to make sure masks that can be reused are regularly washed.</p><p>Dr Al Hammadi said the need remains for everyone to wear masks, especially those suffering from respiratory symptoms, those who mix with COVID-19 patients, as well as those who care for the elderly and those who suffer from chronic diseases.</p><p>He further emphasised the importance of sterilization and washing hands before wearing a mask, while ensuring that the mask is bound tightly, but not so as to cause the wearer difficulty in breathing.</p><p>Dr Al Hammadi explained that the best way to remove a mask is to remove the strings around the ears without touching any part of the face, including the nose, mouth and eyes. Then the hands should be washed or sterilized, explaining that it is not recommended to leave the mask hanging under the neck or above the forehead.</p><p>Dr Al Hammadi advised people not to wear a mask if they have difficulty breathing or cannot remove it on their own for any reason.</p><p>Wearing a mask does not exempt people from physical distancing, as these are the two most effective weapons against the virus.</p><p>Dr Al Hammadi revealed that children are not immune from the virus, especially those who suffer from chronic diseases, noting that although children are less likely to develop severe symptoms, they are able to carry the virus and transmit it, so adequate precautions must be taken to save children from infection.</p><p>He explained that it is recommended that children wear masks, provided that they are more than two years old, and that they should not be wearing masks if they have difficulty breathing or do not have the ability to remove them themselves.</p><p>Dr Al Hammadi answered several questions from the media during the briefing, where he explained that there is no scientific evidence to prove that the Coronavirus passes between people in seawater and swimming pools, especially if the swimming pools are sterile, because sterilization reduces the chance of the spread of viruses. He pointed out that the users of swimming pools must observe physical spacing for a distance of not less than two meters, while those with respiratory symptoms should refrain from using pools.</p><p>Dr Al Hammadi gave more important tips for swimming pool users, explaining that a mask should be worn as soon as they are out of the water.</p><p>As for close contact with relatives and friends if their COVID-19 result is negative, Dr Al Hammadi stressed the negative result means that the person was not infected at the time of the examination, and does not necessarily mean that they are still negative after a few days.</p><p>He noted that infection can occur at any time, even on the day of taking the sample, which means the need to follow precautionary measures and physical distance remains in all circumstances and and at all times.</p></div>الإمارات تجري أكثر من 5 ملايين فحص مخبري ومن بين الأعلى عالميا بنسبة شفاء 90% من "كورونا" ولا وفيات لليوم الثالث على التواليUAE reaches five million COVID-19 tests; no deaths for third consecutive day; recovery rate of 90%<p>أعلن معالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع ، أن الإمارات استطاعت بفضل الدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة تجاوز حاجز الـ5 ملايين فحص مخبري لفيروس كورونا المستجد، وأن نسبة الشفاء من المرض ارتفعت إلى 90%، ما يعد مؤشرا واضحاً يعكس فاعلية الإستراتيجية الاستباقية التي تبنتها الدولة لمواجهة الوباء والحد من انتشاره.</p><p><br></p><p>Abdul Rahman bin Mohammed Al Owais, Minister of Health and Prevention, announced that thanks to the unlimited support of the UAE's leadership, the country has managed to cross the barrier of 5 million laboratory tests for COVID-19, and that the survival rate for those infected with the disease has risen to 90 per cent.</p><p><br></p>الإمارات تجري أكثر من 5 ملايين فحص مخبري ومن بين الأعلى عالميا بنسبة شفاء 90% من "كورونا" ولا وفيات لليوم الثالث على التواليUAE reaches five million COVID-19 tests; no deaths for third consecutive day; recovery rate of 90%02/08/2020 08:00:00 م/Files/MOH_NewsList/2514/1406.jpeg/Files/MOH_NewsList/2514/1406.jpegقضايا الرعاية الصحيةHealthcare Issues
Auto Item!Auto Item!https://www.mohap.gov.ae/Lists/MOH_EventList/DispForm.aspx?ID=2561198aspx9e18ca63-19d6-48d8-b586-413cf754ffc2256مؤتمر الإمارات الدولي الثالث حول مكافحة التزييف في المنتجات الطبيةThe Third Emirates International Conference on Falsified and Substandard Medical Products<p>يهدف إلى تعزيز الوعي العام حول الأدوية المزيفة وعواقبها الجسيمة وتأثيرها السلبي على المجتمع وعلى أداء النظام الصحي.</p><p><br></p><p> </p>To promote public awareness about counterfeit medicines, their consequences and the negative impact on public health.<div class="ExternalClass23FFD865738A4B8E919921617BB523D7"><p>يهدف إلى  تعزيز الوعي العام حول الأدوية المزيفة وعواقبها الجسيمة وتأثيرها السلبي على المجتمع وعلى أداء النظام الصحي.</p><p><br></p><p> </p></div><div class="ExternalClassDE978A42BBA749E3B348877E66AAD370">To promote public awareness about counterfeit medicines, their consequences and the negative impact on public health.</div>مؤتمر الإمارات الدولي الثالث حول مكافحة التزييف في المنتجات الطبيةThe Third Emirates International Conference on Falsified and Substandard Medical Products<p>يهدف إلى تعزيز الوعي العام حول الأدوية المزيفة وعواقبها الجسيمة وتأثيرها السلبي على المجتمع وعلى أداء النظام الصحي.</p><p><br></p><p> </p>To promote public awareness about counterfeit medicines, their consequences and the negative impact on public health.مؤتمر الإمارات الدولي الثالث حول مكافحة التزييف في المنتجات الطبيةThe Third Emirates International Conference on Falsified and Substandard Medical Products03/04/2019 08:00:00 م/Files/MOH_EventList/256/photo.jpg/Files/MOH_EventList/256/photo.jpgEvents
Auto Item!Auto Item!https://www.mohap.gov.ae/Lists/MOH_EventList/DispForm.aspx?ID=2601202aspx9e18ca63-19d6-48d8-b586-413cf754ffc2260يوم زايد للعمل الإنسانيZayed Humanitarian Dayيهدف لتسليط الضوء على دور الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "رحمة الله" في دعم العمل الإنساني والإغاثي على مستوى العالم.Aims to highlight the key role-played by Shaikh Zayed in supporting global charitable events.<div class="ExternalClassB354EE65635E4E79A24CBF215BE8F3B1">يهدف لتسليط الضوء على دور الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "رحمة الله" في دعم العمل الإنساني والإغاثي على مستوى العالم.</div><div class="ExternalClassEC66DC2AFA9541A2B4364A96C7E059E2">Aims to highlight the key role-played by Shaikh Zayed in supporting global charitable events.</div>يوم زايد للعمل الإنسانيZayed Humanitarian Dayيهدف لتسليط الضوء على دور الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "رحمة الله" في دعم العمل الإنساني والإغاثي على مستوى العالم.Aims to highlight the key role-played by Shaikh Zayed in supporting global charitable events.يوم زايد للعمل الإنسانيZayed Humanitarian Day29/04/2020 08:00:00 م/Files/MOH_EventList/260/20176149558798DX.jpg/Files/MOH_EventList/260/20176149558798DX.jpgEvents
Auto Item!Auto Item!https://www.mohap.gov.ae/Lists/MOH_EventList/DispForm.aspx?ID=2611203aspx9e18ca63-19d6-48d8-b586-413cf754ffc2261يوم الإمتناع عن التدخين العالميWorld No-Tobacco Dayيسعى للفت النظر العالمي نحو الآثار السلبية والضارة للتبغ والتدخين وآثاره السيئة على الصحة العامة.Seeks to draw global attention to the negative and harmful effects of tobacco and its adverse impacts on public health.<div class="ExternalClass1E3B3CA5A9094D6493E2C31B355B1195">يسعى للفت النظر العالمي نحو الآثار السلبية والضارة للتبغ والتدخين وآثاره السيئة على الصحة العامة.</div><div class="ExternalClassD9C9A2041450440FA874CC762066F4A6">Seeks to draw global attention to the negative and harmful effects of tobacco and its adverse impacts on public health.</div>يوم الإمتناع عن التدخين العالميWorld No-Tobacco Dayيسعى للفت النظر العالمي نحو الآثار السلبية والضارة للتبغ والتدخين وآثاره السيئة على الصحة العامة.Seeks to draw global attention to the negative and harmful effects of tobacco and its adverse impacts on public health.يوم الإمتناع عن التدخين العالميWorld No-Tobacco Day21/03/2020 08:00:00 م/Files/MOH_EventList/261/11.PNG/Files/MOH_EventList/261/11.PNGEvents
Auto Item!Auto Item!https://www.mohap.gov.ae/Lists/MOH_EventList/DispForm.aspx?ID=2651207aspx9e18ca63-19d6-48d8-b586-413cf754ffc2265اليوم العالمي للسكريWorld Diabetes Dayأول حملة وعي عالمية تخص المرض مع إزدياد نسبة المصابين به على مستوى العالم يهدف لتعزيز الوعي الصحي لكل مريض بالسكري أو كل شخص معرض مستقبلًا للإصابة بهذا المرض.The first global awareness campaign aimed at creating awareness among the rising number of diabetic patients aims to promote health awareness for every diabetic patient or future person exposed to the disease.<div class="ExternalClass540696C5AB984B68BFA673A04481D133">أول حملة وعي عالمية تخص المرض مع إزدياد نسبة المصابين به على مستوى العالم يهدف لتعزيز الوعي الصحي لكل مريض بالسكري أو كل شخص معرض مستقبلًا للإصابة بهذا المرض.</div><div class="ExternalClass4D46DA3265D648AB82067D44FA7A1A66">The first global awareness campaign aimed at creating awareness among the rising number of diabetic patients aims to promote health awareness for every diabetic patient or future person exposed to the disease.</div>اليوم العالمي للسكريWorld Diabetes Dayأول حملة وعي عالمية تخص المرض مع إزدياد نسبة المصابين به على مستوى العالم يهدف لتعزيز الوعي الصحي لكل مريض بالسكري أو كل شخص معرض مستقبلًا للإصابة بهذا المرض.The first global awareness campaign aimed at creating awareness among the rising number of diabetic patients aims to promote health awareness for every diabetic patient or future person exposed to the disease.اليوم العالمي للسكريWorld Diabetes Day22/04/2019 08:00:00 م/Files/MOH_EventList/265/World%20Diabetes%20Day.png/Files/MOH_EventList/265/World%20Diabetes%20Day.pngEvents
Auto Item!Auto Item!https://www.mohap.gov.ae/Lists/MOH_EventList/DispForm.aspx?ID=2671209aspx9e18ca63-19d6-48d8-b586-413cf754ffc2267يوم البيئة العالميWorld Environment Day اليوم العالمي للبيئة يهدف إلى توضيح المخاطر المحيطة بالبيئة، واتخاذ إجراءات سياسية وشعبية للحفاظ عليها.ِAimed at encouraging awareness and action for the protection of our environment.<div class="ExternalClassFCFFB499A5134B0695CE980FB1671D14"> اليوم العالمي للبيئة يهدف إلى توضيح المخاطر المحيطة بالبيئة، واتخاذ إجراءات سياسية وشعبية للحفاظ عليها.</div><div class="ExternalClass1029A1197A7E4091BAB98BC82B1D8994">ِAimed at encouraging awareness and action for the protection of our environment.</div>يوم البيئة العالميWorld Environment Day اليوم العالمي للبيئة يهدف إلى توضيح المخاطر المحيطة بالبيئة، واتخاذ إجراءات سياسية وشعبية للحفاظ عليها.ِAimed at encouraging awareness and action for the protection of our environment.يوم البيئة العالميWorld Environment Day29/04/2019 08:00:00 م/Files/MOH_EventList/267/يوم%20البيئة%20العالمي.jpg/Files/MOH_EventList/267/يوم%20البيئة%20العالمي.jpgEvents
Auto Item!Auto Item!https://www.mohap.gov.ae/Lists/MOH_EventList/DispForm.aspx?ID=2681210aspx9e18ca63-19d6-48d8-b586-413cf754ffc2268اليوم العالمي للمتبرع بالدمWorld Blood Donor Dayيهدف إلى زيادة الوعي بمنتجات الدم الآمنة، وبأهمية التبرع بالدم من أجل إنقاذ حياة الآخرين.Aims to raise awareness of the need for safe blood and blood products, and to thank blood donors for their voluntary.<div class="ExternalClass0D8D7312BE4945518DD0BB601A7F4B09">يهدف إلى زيادة الوعي بمنتجات الدم الآمنة، وبأهمية التبرع بالدم من أجل إنقاذ حياة الآخرين.</div><div class="ExternalClassE871D5FBB8EA44B7A8B12354B5156B12">Aims to raise awareness of the need for safe blood and blood products, and to thank blood donors for their voluntary.</div>اليوم العالمي للتبرع بالدمWorld Blood Donor Dayيهدف إلى زيادة الوعي بمنتجات الدم الآمنة، وبأهمية التبرع بالدم من أجل إنقاذ حياة الآخرين.Aims to raise awareness of the need for safe blood and blood products, and to thank blood donors for their voluntary.اليوم العالمي للمتبرع بالدمWorld Blood Donor Day31/05/2020 08:00:00 م/Files/MOH_EventList/268/مخاطر-التبرع-بالدم-على-مرضى-القلب.jpg/Files/MOH_EventList/268/مخاطر-التبرع-بالدم-على-مرضى-القلب.jpgEvents
Auto Item!Auto Item!https://www.mohap.gov.ae/Lists/MOH_EventList/DispForm.aspx?ID=2381236aspx9e18ca63-19d6-48d8-b586-413cf754ffc2238معرض الصحة العربي 2020Arab Health 2020<p>ثاني أرقى معرض للرعاية الصحية على مستوى العالم لتبادل الخبرات بين المؤسسات الصحية الدولية، الرسمية منها وغير الرسمية، إلى جانب الاطلاع على آخر ما جادت به التقنيات الطبية، واستعراض ما تم إنجازه من خدمات صحية.</p><p><br></p><p>The world's second highest health-care exhibition will showcase shared experiences from international health institutions, both formal and non-formal, in addition to the latest information on medical techniques and a review of health services.</p><p><br></p><div class="ExternalClass72DEA147CF1C4DCCB40A97B45B146B14">ثاني أرقى معرض للرعاية الصحية على مستوى العالم لتبادل الخبرات بين المؤسسات الصحية الدولية، الرسمية منها وغير الرسمية، إلى جانب الاطلاع على آخر ما جادت به التقنيات الطبية، واستعراض ما تم إنجازه من خدمات صحية.</div><div class="ExternalClassF7247E3C3A364FE78981B40988204AC3">The world's second highest health-care exhibition will showcase shared experiences from international health institutions, both formal and non-formal, in addition to the latest information on medical techniques and a review of health services.</div>معرض الصحة العربي 2019Arab Health 2019<p>ثاني أرقى معرض للرعاية الصحية على مستوى العالم لتبادل الخبرات بين المؤسسات الصحية الدولية، الرسمية منها وغير الرسمية، إلى جانب الاطلاع على آخر ما جادت به التقنيات الطبية، واستعراض ما تم إنجازه من خدمات صحية.</p><p><br></p><p>The world's second highest health-care exhibition will showcase shared experiences from international health institutions, both formal and non-formal, in addition to the latest information on medical techniques and a review of health services.</p><p><br></p>معرض الصحة العربي 2020Arab Health 202013/11/2019 08:00:00 م/Files/MOH_EventList/238/Arab.JPG/Files/MOH_EventList/238/Arab.JPGEvents
Auto Item!Auto Item!https://www.mohap.gov.ae/Lists/MOH_EventList/DispForm.aspx?ID=2521250aspx9e18ca63-19d6-48d8-b586-413cf754ffc2252الأسبوع العالمي للتطعيماتWorld Immunization Weekيهدف إلى تسليط الضوء على العمل الجماعي اللازم إنجازه لضمان حماية الجميع من الأمراض التي يُمِكن الوقاية منها باللقاحات.Aims to shed light on the collective action needed to ensure community protection against vaccine-preventable diseases.<div class="ExternalClass10C276D595EE4F468C0A3E33A4D2AEEA">يهدف إلى تسليط الضوء على العمل الجماعي اللازم إنجازه لضمان حماية الجميع من الأمراض التي يُمِكن الوقاية منها باللقاحات.</div><div class="ExternalClass613663732A40429394287AB8441E627E">Aims to shed light on the collective action needed to ensure community protection against vaccine-preventable diseases.</div>الأسبوع العالمي للتطعيماتWorld Immunization Weekيهدف إلى تسليط الضوء على العمل الجماعي اللازم إنجازه لضمان حماية الجميع من الأمراض التي يُمِكن الوقاية منها باللقاحات.Aims to shed light on the collective action needed to ensure community protection against vaccine-preventable diseases.الأسبوع العالمي للتطعيماتWorld Immunization Week29/02/2020 08:00:00 م/Files/MOH_EventList/252/240_F_121742776_ipc6nhy4K2PyXlKUVXYhFhwXxtcDBlVj.jpg/Files/MOH_EventList/252/240_F_121742776_ipc6nhy4K2PyXlKUVXYhFhwXxtcDBlVj.jpgEvents

هل تجد هذا المحتوى مفيدا؟
أخر تحديث للمحتوى بتاريخ :
يجب أن تكون دقة الشاشة 1024 x 768 لأفضل تصفح للموقع
يمكن تصفح الموقع عبر المتصفحات التالية
الإضافات والمكونات الإضافية
جميع الحقوق محفوظة وزارة الصحة ووقاية المجتمع دولة الامارات العربية المتحدة 2019
وزارةالصحةووقايةالمجتمع.امارات