تسجيل الدخول

وزارة الصحة ووقاية المجتمع تنظم برنامجاً لإجراء الفحوصات اللازمة للكشف المبكر لسرطان الثدي وتدعو أفراد المجتمع للمشاركة
الأخبار

قضايا الرعاية الصحية / 13 أكتوبر 2018

وزارة الصحة ووقاية المجتمع تنظم برنامجاً لإجراء الفحوصات اللازمة للكشف المبكر لسرطان الثدي وتدعو أفراد المجتمع للمشاركة

وزارة الصحة ووقاية المجتمع تنظم برنامجاً لإجراء الفحوصات اللازمة للكشف المبكر لسرطان الثدي وتدعو أفراد المجتمع للمشاركة

أطلقت وزارة الصحة ووقاية المجتمع برنامج التوعية والوقاية من سرطان الثدي  وتهدف الحملة التي تستمر خلال شهر أكتوبر، إلى رفع مستوى الوعي عند أفراد المجتمع بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي ووسائل الوقاية والمعالجة وعوامل الخطورة المسببة للإصابة وأهمية وسائل الفحص المبكر والاكتشاف والتشخيص، حيث يعتبر سرطان الثدي من أكثر أنواع السرطان شيوعاً في العالم، ومن أهم خمسة أسباب للوفاة بين أنواع السرطان.

وتم إطلاق العديد من الأنشطة والفعاليات والبرامج التثقيفية التي تحث أفراد المجتمع على إجراء الفحص المبكر لسرطان الثدي. وشملت الحملة تنفيذ عدد من الأنشطة التوعوية في المراكز الصحية التابعة للوزارة وعدد من الجهات والمؤسسات الحكومية  في الدولة. حيث سيتمّ تقديم محاضرات وورش عمل توعوية عن السرطان وسبل الوقاية وعرض عدد من الفيديوهات التثقيفية في شاشات العرض، إلى جانب تفعيل الرسائل والأفلام التثقيفية في وسائل التواصل الاجتماعي التابعة للوزارة عبر نشر رسائل توعوية خلال فترة الفعاليات عن أهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي ونصائح عن كيفية الوقاية منه. 

وفي هذا السياق أشار سعادة الدكتور حسين عبد الرحمن الرند وكيل الوزارة المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية إلى أهمية برنامج التوعية والوقاية من سرطان الثدي في إطار فعاليات حملة "اطمئنان" لتطبيق المبادرتين المعتمدتين من مجلس الوزراء "الفحص الدوري الشامل" و"الكشف المبكر عن السرطان". وضمن جهود تطبيق المسرع الحكومي المتعلق بالمؤشر الوطني لخفض وفيات أمراض السرطان بهدف تسريع تحقيق أهداف الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021، مما يضمن تحقيق الأهداف العالمية المتصلة بالحد من الأمراض غير السارية بحلول العام 2025.

ولفت إلى جهود الوزارة وشركائها في دولة الإمارات بتطوير الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الأمراض غير السارية (2017 – 2021) في إطار استراتيجية الوزارة تعزيز أنماط الحياة الصحية لمجتمع دولة الإمارات وتقديم الرعاية الصحيـة الشاملة والمتكاملة بطرق مبتكرة ومستدامة تضمن وقاية المجتمع من الأمراض.

وأوضحت الدكتورة فضيلة شريف مدير إدارة التثقيف والتعزيز الصحي أن الحملة تشمل تنفيذ حزمة من الفعاليات في مراكز التسوق والجمعيات مثل راك مول برأس الخيمة ومركز المنامة هايبرماركت بأم القيوين و اللولو مول بالفجيرة  وجمعية أم المؤمنين بعجمان  ومركز الغرير بدبي، وأيضا يتم تفعيل الحدث في بعض الأماكن السياحية مثل  واجهة المجاز المائية بالشارقة وعدد من جهات العمل كمجلس دبي الرياضي. وتتضمن الفعاليات عدداً من الأنشطة التوعوية وتقديم الاستشارات والمعلومات عن سرطان الثدي والعوامل التي تزيد من خطورة الإصابة من قبل طبيب مختص. علماً أن نسبة شفاء سرطان الثدي قد تصل  إلى أكثر من 90% إذا تم اكتشافه وعلاجه مبكراً.

وقالت الدكتورة عصمت القاسم رئيس مبادرة الكشف المبكر عن السرطان أن الحملة تشمل تشجيع الأفراد ضمن الفئة المستهدفة لعمل الفحص المبكرعن سرطان الثدي بجهاز (الماموجرام) في مراكز الفحص الشعاعي، والوحدة المتنقلة لفحص الثدي، بشكل مجاني للمواطنين من دولة الإمارات وتم التعاون مع مستشفى "ان ام سي" NMC لتوفير فحوصات مجانية للمقيمين خلال الفعاليات. 

وأكدت أن الحملة تسعى أيضاً لتأهيل العاملين في مجال الكشف المبكر عن سرطان الثدي وتزويدهم بالمعلومات الصحيحة والمستجدات العلمية الدقيقة عن المرض والآليات المتبعة في برامج الفحص المبكر، كما تهدف الحملة أيضاً إلى دعم الشراكة والتعاون بين كافة الهيئات الصحية الحكومية وغير الحكومية لدعم جهود الوزارة في مكافحة سرطان الثدي.

وقد خصصت الوزارة عيادة متنقلة مزودة بجهاز الفحص الماموجرام، وكادر طبي وفني متخصص، وستتمكن السيدات من الحصول على نتيجة الفحص في أقرب فرصة بعد أن يقوم فريق طبي وفني متخصص بقراءة وتشخيص أشعة الماموجرام، ويتم أثناء الحملة توزيع الكتيبات والنشرات والمطويات التثقيفية وتقديم الاستشارات العلاجية للسيدات من جميع الجنسيات بكفاءة وفق أعلى المعايير العالمية .

وقال براسانث مانغات، الرئيس التنفيذي لمجموعة NMC Health: " يشرفنا العمل مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع لدعم جهودها في برنامج التوعية والوقاية من سرطان الثدي الذي يستمر لمدة شهر لرفع الوعي المجتمعي حول طرق الكشف المبكر والتشخيص والوقاية والعلاج وعوامل الخطر، والذي يدعم تحقيق أهداف الأجندة الوطنية لدولة الإمارات" (2021)  لخفض وفيات السرطان. حيث أن تعزيز نمط الحياة الصحي واجراء مثل هذه الفحوصات الوقائية الصحية من شأنه أن يحد من انتشار سرطان الثدي في الدولة".

أضف تقييمك
متوسط التقيم ()
اقتراح محتوى جديد
​اخبار ذات صلة
هل تجد هذا المحتوى مفيدا؟
أخر تحديث للمحتوى بتاريخ :
يجب أن تكون دقة الشاشة 1024 x 768 لأفضل تصفح للموقع
يمكن تصفح الموقع عبر المتصفحات التالية
الإضافات والمكونات الإضافية
جميع الحقوق محفوظة وزارة الصحة ووقاية المجتمع دولة الامارات العربية المتحدة 2021
وزارةالصحةووقايةالمجتمع.امارات