تسجيل الدخول

عام الخير

عام الخير
​يستند “عام الخير 2017” في الإمارات إلى ثلاثة محاور رئيسية، تشكل في مجموعها الأساس الذي تنطلق منه مستهدفات وبرامج ومبادرات عام الخير، وهي كالتالي : المسؤولية الاجتماعية، والتطوع، وخدمة الوطن، بحيث يتم تصميم وتطوير كافة المبادرات والبرامج لتفعيل هذه المفاهيم وترسيخها في الدولة مع العمل على إشراك كافة فئات المجتمع المحلي فيها.
محاور عام الخير
1- تفعيل وتعزيز المسؤولية الاجتماعية على مستوى الدولة: من خلال تفعيل دور القطاع الخاص ودعمه ليصبح شريكاً أساسياً في المسيرة التنموية في كافة المجالات، وروافد العطاء والعمل الخيري والتطوعي في الدولة، بالإضافة إلى ممارسة دوره وفق مقتضيات المسؤولية الاجتماعية، في دعم العمل والإنساني والإغاثي محلياً وإقليمياً ودولياً لدعم وتعزيز مكانة دولة الإمارات كأحد أكبر الدول المانحة في العالم، من خلال التنسيق مع الجهات الحكومية وعبر البرامج والمبادرات المشتركة، حيث توفر الجهات الحكومية بدورها كل أشكال الدعم اللوجستي للقطاع الخاص إلى جانب توفير الخبرات الفنية والتنسيقية له.

2- تعزيز ثقافة التطوع وتعميمها في مجتمع دولة الإمارات: من خلال التأكيد على قيمة التطوع في إرساء التكافل والتعاضد والتآزر في المجتمع، وتعزيز مكانة الدولة وإرساء سمعتها الحضارية عبر برامجها ومشاريعها التطوعية التي تهدف إلى إشراك كافة شرائح المجتمع، وإبراز الدور الذي يقوم به المتطوعون باعتبارهم مورداً مهماً يستفيد منه القطاع الحكومي والخاص في الحملات والمبادرات المجتمعية المختلفة، إلى جانب التشديد على أهمية التطوع الفردي والمؤسسي في ترسيخ الانتماء للدولة. كذلك، يتعين التوعية بأهمية “التطوع التخصصي” الذي يعنى باستغلال القدرات المهنية والعلمية لفئات مجتمعية ذات أثر في مجالها. وفقا لهذه المقاربة، يتعين العمل في “عام الخير” على تطوير إطار شامل لتنسيق الجهود التطوعية، وإيجاد مظلة جامعة لها، وخلق الفرص للمتطوعين ومكافأتهم.

3- غرس ثقافة المساهمة في خدمة الوطن: من خلال ترسيخ مساهمة الأجيال في خدمة مجتمعهم دون مقابل، وترسيخ حب الوطن لدى النشء، وإعلاء قيم البذل في كافة المجالات، بحيث تصبح ثقافة خدمة الوطن جزءاً من بناء الشخصية الإماراتية، مع التأكيد على أن خدمة الوطن والمجتمع مسؤولية مشتركة بين المؤسسات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص والأفراد، ضمن آلية تكفل توحيد الجهود واستثمار كافة الموارد والإمكانات على النحو الأمثل.

مبادرات وزارة الصحة ووقاية المجتمع:

انطلاقاً من رؤية صاحب السمو الشيخ   خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، بإعلان عام 2017 عاماً للخير لكافة المواطنين والمقيمين على أرض دولة الإمارات  العربية المتحدة. واستناداً إلى توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله بالبدء في تنفيذ رؤية رئيس الدولة من خلال وضع إطار عمل شامل لتفعيل "عام الخير.
أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن إطلاق مبادرة "عيادات الخير" التي توفر بموجبها استشارات طبية مجانية بدءاَ من مطلع شهر مارس القادم ولمدة عام كامل لكل أفراد المجتمع في كافة المستشفيات التابعة للوزارة في إطار مبادرة عام الخير 2017 وترجمة لاستراتيجيتها بتعزيز صحة الفرد والمجتمع في دولة الإمارات وتوفير خدمات شاملة ومميزة في بيئة صحية مستدامة  تؤصل مسيرة من روح العطاء والتطوع التي تبنتها دولة الإمارات منذ تأسيسها .

وأكد معالي عبد الرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع أن هذه المبادرة تُرسّخ المكانة الرفيعة لدولة الإمارات في مضمار العطاء الإنساني وتأصيل الوعي بالمسؤولية المجتمعية التي أسسها الشيخ زايد طيب الله ثراه على الخير والعطاء، وترجمة لإعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، عام 2017 عاماً للخير، وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في وقت تفخر فيه دولة الإمارات بوصفها من الدول المانحة الأكثر سخاء و مركزاً عالمياً للعمل والعطاء والتكافل، مما يرسخ نهجاً وثقافة مجتمعية تؤدي فيه المؤسسات والهيئات والجمعيات والأفراد دوراً للمساهمة في إرساء العطاء ووضع خارطة طريق لتحقيق رؤية القيادة الرشيدة في غرس روح التطوع وخدمة الوطن في نفوس المواطنين والمقيمين.​

هل تجد هذا المحتوى مفيدا؟
أخر تحديث للمحتوى بتاريخ :
يجب أن تكون دقة الشاشة 1024 x 768 لأفضل تصفح للموقع
يمكن تصفح الموقع عبر المتصفحات التالية
الإضافات والمكونات الإضافية
جميع الحقوق محفوظة وزارة الصحة ووقاية المجتمع دولة الامارات العربية المتحدة 2017
http://وزارةالصحةووقايةالمجتمع.امارات/