تسجيل الدخول

الأخبار

قضايا الرعاية الصحية / 28 أبريل 2019

وزارة الصحة ووقاية المجتمع تعزز التوعية بأهمية الكشف المبكر عن مرض الذئبة الحمراء

وزارة الصحة ووقاية المجتمع تعزز التوعية بأهمية الكشف المبكر عن مرض الذئبة الحمراء

أكدت وزارة الصحة ووقاية المجتمع على أهمية التوعية بمخاطر مرض الذئبة الحمراء وتشخيصه مبكراً ومعالجته والسيطرة عليه، للحد من أضراره على أعضاء الجسم الرئيسية كالقلب والكلى والرئتين وغيرها، مع زيادة مخاطره بتحول الجهاز المناعي المسؤول عن حماية الجسم ضد نفسه، مهاجماً الخلايا والأنسجة السليمة، مما يهدد حياة المريض. 

جاء ذلك في الورشة التثقيفية التي عقدتها لجنة الروماتيزم بقطاع المستشفيات في وزارة الصحة ووقاية المجتمع في فندق لوميريديان مؤخرا، تحت رعاية سعادة الدكتور يوسف محمد السركال الوكيل المساعد لقطاع المستشفيات، لزيادة الوعي عن مرض الذئبة وأهمية التشخيص المبكر، وأدارت الورشة الدكتورة سعاد هناوي استشاري أول أمراض الروماتيزم رئيس لجنة الروماتيزم بالوزارة.

وقد استقطبت الورشة عدداً من ممارسي الرعاية الصحية من الأطباء والكادر الفني والتمريضي العاملين في المستشفيات والمراكز الصحية، بحضور استشاريي أمراض الروماتيزم والخبراء في المجال، حيث استعرضوا آخر المستجدات في مجال الرعاية الطبية لمرض الروماتيزم، ومعدلات انتشاره ودور العامل الوراثي والطفرات الجينية في الإصابة بالمرض، والحد من انتشاره، وإجراءات الفحص المبكر والتحاليل والأعراض المرضية، التي توجب تحويل المريض إلى أخصائي الروماتيزم لمتابعة الحالة. 

شهادات لمرضى أحدهم طبيبة

واحتوت أجندة الفعالية على عدة محاور تخللها نظرة عامة على مرض الذئبة الحمراء  وخيارات إدارة المرض، بالإضافة إلى تأثيره على الرئتين، وتأثيره على الحمل، ومناقشة مفتوحة عن الإحصائيات العالمية. وشهدت الفعالية حضور عدة حالات لمصابين بمرض الذئبة الحمراء تحدثوا عن تجربتهم مع المرض منذ تشخيصه إلى يوميات المريض، وكانت أهم الشهادات الحية لطبيبة أصيبت بالمرض حيث شاركت مع الحضور تجريتها من منظور الطبيب والمريض.

نشر التوعية بالكشف المبكر وطرق التشخيص

وذكرت الدكتورة كلثوم البلوشي مدير إدارة المستشفيات أن الورشة التثقيفية عن مرض الذئبة الحمراء تأتي في إطار مواكبة التطورات المستجدة في قطاع الرعاية الصحية، ونشر التوعية بأمراض الروماتيزم بين المرضى والكادر الفني، عن طريق عقد المحاضرات وورش العمل للأطباء والمرضى، حول التشخيص والكشف المبكر عن الأعراض المرضية، التي توجب تحويل المريض إلى الاخصائي لمتابعة الحالة، وتقليل نسبة المراضة، وذلك في إطار استراتيجية الوزارة نحو تقديم خدمات صحية شاملة ومبتكرة، وبناء أنظمة الجودة والسلامة العلاجية والصحية والدوائية وفق أفضل الممارسات العالمية.

اختلاف الأعراض يمثل تحدياً للأطباء

بدورها نوهت الدكتورة سعاد هناوي استشاري أول أمراض الروماتيزم رئيس لجنة الروماتيزم بالوزارة إلى أهمية الورشة، التي تمحورت حول توعية الأطباء بكافة اختصاصاتهم عن صعوبة تشخيص الذئبة الحمراء Lupus نظراً لاختلاف الأعراض بين المصابين، وعدم وجود اختبار واحد محدد أو عرض معين لتشخيصه، وبذلك يشكل تحديا كبيرا للأطباء، وغالباً ما يأتي التشخيص بعد فترة طويلة من المعاناة والفحوصات في مختبرات المناعة، ليجري تشخيص المرض بأخذ التاريخ المرضي والفحص الإكلينيكي للعلامات المرضية المميزة له ورصد المعايير والمقاييس التي وضعتها الرابطة الأوروبية لأمراض الروماتيزم والكلية الأميركية لأمراض الروماتيزم. 

أضف تقييمك
متوسط التقيم ()
اقتراح محتوى جديد
​اخبار ذات صلة
هل تجد هذا المحتوى مفيدا؟
أخر تحديث للمحتوى بتاريخ :
يجب أن تكون دقة الشاشة 1024 x 768 لأفضل تصفح للموقع
يمكن تصفح الموقع عبر المتصفحات التالية
الإضافات والمكونات الإضافية
جميع الحقوق محفوظة وزارة الصحة ووقاية المجتمع دولة الامارات العربية المتحدة 2017
http://وزارةالصحةووقايةالمجتمع.امارات/