تسجيل الدخول

الأخبار

قضايا الرعاية الصحية / 20 مارس 2019

وزارة الصحة ووقاية المجتمع تطلق الإطار الاستراتيجي للسعادة وجودة الحياة

وزارة الصحة ووقاية المجتمع تطلق الإطار الاستراتيجي للسعادة وجودة الحياة

أطلقت وزارة الصحة ووقاية المجتمع الإطار الاستراتيجي للسعادة وجودة الحياة بالتزامن مع اليوم العالمي للسعادة الذي يصادف تاريخ 20 مارس من كل عام، وذلك انسجاماً مع الاطار الوطني لجودة الحياة الذي يتضمن 3 مستويات و14 محور و 9 أهداف.

وتضمن  الاطار الاستراتيجي 3 محاور رئيسية وهي أفراد أصحاء باتباع أسلوب حياة صحي ونشط بنفسية جيدة وتفكير إيجابي وحياة متوازنة، بيئة عمل إيجابية ومتناغمة تدعم الترابط الإيجابي وتمكن الأفراد من النمو والتطور، عمليات وخدمة مرنة في متناول الجميع تكون ذات كفاءة وجودة عالية، و 5 مُمكنات بالاستفادة من التطورات التكنولوجية المتطورة والمبتكرة، الشراكات لتعزيز جودة الحياة، باستخدام موارد مستدامة لتعزيز السعادة وجودة الحياة، وإدارة المعرفة بإنشاء منصات لتبادل المعلومات وتمكين استخدامها لرفع جودة الحياة، وإدارة البيانات الصحية لتعزيز المكانة على أجندة الصحة وجودة الحياة العالمية.

العويس: طموح حكومة الإمارات أن تكون الدولة مركزًا ووجهة عالمية للسعادة

وأكد معالي عبد الرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع أن السعادة هي الغاية الأسمى لعمل حكومة دولة الإمارات، انسجاماً مع الميثاق الوطني للسعادة والإيجابية، الذي اعتمده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي " رعاه الله"، لتكون السعادة والإيجابية أسلوب حياة والتزام حكومي وروح حقيقية توحّد مجتمع الإمارات، من خلال إطلاق مبادرات ومشاريع وسن تشريعات وسياسات، تنبض بالسعادة، وفق مؤشرات تقيس الأداء في كل المؤسسات الحكومية وتكون مرتبطة بالأجندة والمؤشرات الوطنية ورؤية الإمارات 2021. لتعزيز المكانة الفريدة لدول الإمارات كنموذج في استدامة السعادة حسب تقرير السعادة العالمي لعام 2018. وفي إطار طموح حكومة الإمارات لكي تلعب دورًا رئيسيًا في الجهود الدولية لتحقيق السعادة وجودة الحياة، وأن تكون مركزًا ووجهة عالمية لها.

مبادرات لتطبيق السعادة بمفهوم مبتكر 

وأشار معاليه إلى حرص وزارة الصحة ووقاية المجتمع على تعزيز ثقافة السعادة وجودة الحياة بين موظفيها ومتعامليها والمجتمع بشكل عام، من خلال إطلاق الإطار الاستراتيجي للسعادة وجودة الحياة ومبادرات لتطبيق السعادة بمفهوم مبتكر بناء على أفضل الممارسات العالمية، ضمن استراتيجية الوزارة لتعزيز صحة المجتمع، من خلال تقديم خدمات صحية شاملة ومبتكرة بعدالة وبمعايير عالمية. والذي يخدم بدوره الاستراتيجية الحكومية لتكون دولة الامارات في مصاف الدول الأكثر سعادة ومحركاً فاعلاً ومؤثراً إيجابياً على مستوى العالم.

الإطار الاستراتيجي ينسجم مع الميثاق الوطني للسعادة والإيجابية

وأوضحت الدكتورة ندى المرزوقي الرئيس التنفيذي للسعادة والإيجابية أن إطلاق وزارة الصحة ووقاية المجتمع الإطار الاستراتيجي للسعادة وجودة الحياة، يأتي تطبيقاً للميثاق الوطني للسعادة والإيجابية، كما الوزارة أطلقت العديد من المبادرات بهذا الخصوص، منها "برنامج سفراء السعادة" لموظفيها لتعزيز التواصل بين جميع المستشفيات والمراكز الصحية والإدارات المختلفة والفريق التنفيذي للسعادة وجودة الحياة بالوزارة. كما تم إطلاق بوابة الكترونية للسعادة في نظام "مهاراتي" الخاص بمركز التدريب والتطوير ليكون منصة لتبادل الأفكار وأفضل الممارسات الايجابية لموظفي الوزارة.

بالإضافة إلى إطلاق ونشر ميثاق سعادة المتعاملين في مراكز سعادة المتعاملين التابعة للوزارة، وإطلاق وتطبيق مؤشر لقياس سعادة المتعاملين، حيث وصلت النسبة إلى 92.5% بنهاية 2017، وهي من أعلى النسب المسجلة للجهات الحكومية في الدولة. كما عملت على تنفيذ مبادرة "بيئة عمل صحية وايجابية لجميع الجهات الاتحادية"، والذي يخدم التوجه الحكومي لتحقيق السعادة والإيجابية، وهي مبادرة متكاملة تهدف إلى تمكين جهات العمل من تعزيز صحة الموظفين، عن طريق إكسابهم المهارات والمعلومات اللازمة، لترسيخ العادات الصحية، مما ينعكس إيجابياً على تحسين جودة الحياة للموظفين، وزيادة إنتاجيتهم للارتقاء بالخدمات الحكومية، بما يدعم المؤشرات الاقتصادية ويحقق الرفاه والسعادة لأفراد المجتمع.

أضف تقييمك
متوسط التقيم ()
اقتراح محتوى جديد
​اخبار ذات صلة
هل تجد هذا المحتوى مفيدا؟
أخر تحديث للمحتوى بتاريخ :
يجب أن تكون دقة الشاشة 1024 x 768 لأفضل تصفح للموقع
يمكن تصفح الموقع عبر المتصفحات التالية
الإضافات والمكونات الإضافية
جميع الحقوق محفوظة وزارة الصحة ووقاية المجتمع دولة الامارات العربية المتحدة 2017
http://وزارةالصحةووقايةالمجتمع.امارات/