تسجيل الدخول

الأخبار

قضايا الرعاية الصحية / 18 أكتوبر 2017

وزارة الصحة ووقاية المجتمع تحذر من السفر إلى مدغشقر وتتخذ إجراءات احترازية

وزارة الصحة ووقاية المجتمع تحذر من السفر إلى مدغشقر وتتخذ إجراءات احترازية

أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن أنها اتخذت مجموعة من الإجراءات الاحترازية بالتعاون مع هيئة الصحة أبوظبي وهيئة الصحة بدبي والطيران المدني تتضمن توعية عن مخاطر السفر لمدغشقر وكيفية الوقاية وذلك على خلفية إعلان جمهورية مدغشقر عن اكتشاف حالات من الطاعون الرئوي على أراضيها.

وأكدت الدكتورة فاطمة العطار، نائب رئيس اللجنة الوطنية للوائح الصحية الدولية ومكافحة الجائحات عدم وجود حالات مصابة في الدولة وأن الوزارة وهيئة الصحة أبوظبي وهيئة الصحة بدبي ستصدر تعميماً للعاملين الصحيين حول وباء الطاعون الرئوي والتعريف المعياري للحالات وكيفية التشخيص وإجراءات العزل والوقاية من العدوى وكيفية العلاج ومتابعة المخالطين. 

وتهيب وزارة الصحة ووقاية المجتمع بجميع الراغبين بالسفر بمراجعة عيادات المسافرين التابعة لوزارة الصحة ووقاية المجتمع والهيئات الصحية المتواجدة على كل أراضي الدولة للاطلاع على مستجدات الأمراض على مستوى العالم ومنها مدغشقر للحصول على المشورة الطبية واللقاحات والخدمات الوقائية والعلاجية.

وأشارت الدكتورة فاطمة إلى قيام الوزارة بالتعاون مع هيئة الصحة أبوظبي وهيئة الصحة بدبي والطيران المدني بإعداد منشورات صحية توعوية توزع أثناء الرحلات عن طريق الطيران المدني على القادمين من الدول المعنية تشمل نصائح حول المرض والأعراض وكيفية الحصول على المشورة الطبية علماً أن علاج هذه الحالات يوفر مجاناً في حال حدوثها. كما لفتت إلى تعزيز دور عيادات المسافرين في توفير المشورة الصحية واشتراطات السلامة عند السفر لمدغشقر وتعزيز إجراءات أصحاح السفن ومكافحة القوارض لا سيما في السفن القادمة من المناطق الموبوءة.

وأوضحت أن السلطات الصحية في مدغشقر استحدثت نظاماً لمنع انتشار المرض عالمياً من خلال فحص المغادرين من مدغشقر يتضمن فحص الحرارة واخذ التاريخ المرضي وفي حال الاشتباه باي حالة يتم منعه من السفر واعطاءه العلاج المناسب من مضادات حيوية في حال اكتشاف أعراض للمرض وكذلك اعطاء المخالطين له علاجات وقائية تضمن عدم انتقال المرض لهم، وأكدت عدم وجود رحلات طيران مباشرة بين الدولة ومدغشقر إلا من خلال رحلات غير مباشرة عبر شركات الطيران المحلية والعالمية من خلال كينيا وأثيوبيا.

وأكدت العطار أن الأمن الصحي ودرء المخاطر والجائحات الصحية أولوية وطنية في دولة الامارات وضمن استراتيجيتها لوقاية المجتمع من الأمراض، من خلال تعزيز اللوائح الصحية الدولية وتطبيقها في الدولة وتضافر الجهود والتعاون المستدام بين جميع الجهات المعنية في الدولة.

وأردفت أن وزارة الصحة ووقاية المجتمع ستظل دوما حريصة على مواكبة التطورات العالمية ملتزمة بتوصيات منظمة الصحة العالمية من أجل رفع المستوى الصحي وتعزيز صحة الأفراد ووقاية المجتمع من الأمراض مما يوفر خدمات أكثر شمولية وتكاملا إضافة إلى تقديم خدمات التطعيمات الدولية.

أضف تقييمك
متوسط التقيم ()
اقتراح محتوى جديد
​اخبار ذات صلة
هل تجد هذا المحتوى مفيدا؟
أخر تحديث للمحتوى بتاريخ :
يجب أن تكون دقة الشاشة 1024 x 768 لأفضل تصفح للموقع
يمكن تصفح الموقع عبر المتصفحات التالية
الإضافات والمكونات الإضافية
جميع الحقوق محفوظة وزارة الصحة ووقاية المجتمع دولة الامارات العربية المتحدة 2017
http://وزارةالصحةووقايةالمجتمع.امارات/